المملكة المغربية

مدينة إفران

مدينة إفران

مدينة إفران المغربية

مدينة إفران بلدة تقعُ في شمال وسط المغرب، تأسّست عام 1929، وتقع في جبال الأطلس المتوسّط، وهي مدينة مرتفعة؛ إذ تقع على ارتفاع حوالي 1650م فوق مستوى سطح البحر، وهي مدينة سياحيّة مشهورة دوليًّا؛ لأنّها مليئة بأشجار الأَرز، ومسارات التّزلّج، وهي مقرُّ جامعة الأخوين، التي تأسّست عام 1995، على غرار النّظام الجامعيّ الأمريكيّ، والفقرات التّالية تتحدّث أكثر عن مدينة إفران السّياحيّة.

تاريخ مدينة إفران

تأسّس إقليم إفران عام 1928 على يدِ الأمين العامِّ للحماية في المغرب أيريك لبوني، وفي الواقع الوجود البشريّ في إفران يعود إلى  العصر الحجريّ الحديث، بحسَبِ علماء الآثار والتّراث، والدّليل على ذلك (مغارات تزكيت)، التي توجد فيها آثار تعود إلى حقبة ما قبل التّاريخ، كما يوجد أدلّة أثريّة في ميشليفين، وعين اللّوح، وزروكة، والبهر، وإيطو، ومع تقدُّم الزّمن سَكَن في إقليم إفران قبيلتان بربريّتان (الأمازيغ)، وهما آيت مكليد، وآيت مطير.

ما الذي يميز مدينة إفران

تتميّز المدينة ببيوتها التي صُمّمت على الأسلوب الأوروبيّ؛ فهي مليئة بالمساكن الجبليّة ذات القرميد الأحمر، وبُنِيَت كذلك ليتأقلم فيها الفرنسيّون الذين كانوا في المغرب، كما أنَّ فيها منحوتة شهيرة معروفة باسمِ (أسد إفران)، وصُمّم هذا العمل الفنّيّ على يد الفنّان هنري جون مورو عام 1930، والمنحوتة عبارة عن أسد منحوت من حجر الغرانيت، بعرض 1.5م، وبطول 7م.

إقرأ أيضا:دولة بروناي

قُرى مدينة إفران المشهورة

إقليم أفرام مليء بضياعٍ سياحيّة، أشهرُها (ضيعة عوا)، التي تقع على بعد 15كم شمال إفران، ومساحتها 1.400كم، وترتفع عن سطحِ البحر بحوالي 1460م، وهي ضيعة مُحاطة بغابات الأرزِ والبلّوط الأخضر، وتزدَهِرُ الطّبيعة في هذه الضّيعة كثيرًا في الرّبيع والصّيف.

على الجانب الآخر توجد ضيعة حشلاف، التي تضمُّ بحيرة كبيرة، وبعُدّ عن وسط مدينة إفران 16كم، وتمتدُّ هذه البحيرة على طول 4كم، ومُحاطة بأشجار ومروج خضراء، ويعيش فيها سمكُ لاترويت. توجد بُحيرة أخرى ذات جمالٍ خلّاب، وجوٍّ مُنعِش، وهي (بحيرة ضيعة إفراح)، التي تُقدِّر مساحتها بحوالي 2.500كم، وهذه من أكبر البُحيرات على البحر الأبيض المتوسّط.

مناخ مدينة إفران

تشتَهِرُ إفران بطقسها الرّطب واللّطيف صيفًا، وشتاؤها المليء بالثّلوج، وفيما يلي شرحٌ مفصَّل عن أفضل وأسوأ أوقات السّنة في إفران:

  • خلال شهر مايو وأكتوبر، يكون الطّقس في إفران جيّدًا، ودرجات الحرارة لطيفة، مع متوسّط يتراوح بين 20 إلى 25°.
  • أعلى درجات الحرارة السّنويّة في إفران تكون في شهريِّ يوليو وأغسطس، ولكنَّ درجات الحرارة في يوليو ألطَف من أغسطس، ولكنّه أكثر جفافًا.
  • تَمرُّ على إفران فترات جفافٍ في يناير، وفبراير، ومارس، ويونيو، ويوليو، وأغسطس، وسبتمبر، وأكتوبر، ونوفمبر، وديسمبر.
  • أفضل شهر في إفران هي شهر يناير.
  • شهر أبريل هو الشّهر الأكثر رطوبة.

الاقتصاد السّياحيّ في مدينة إفران

تقع مدينة إفران في جبال الأطلس على الطّريق بين فاس ومراكش، وهي بلدة هادئة غالبًا ما تُلقّب بسويسرا المغرب، ويعتمِدُ جزء كبيرة من اقتصادها على العائد السّياحيّ، وفيما يلي عدد من الأماكن السّياحيّة الشّهيرة فيها:

إقرأ أيضا:مجمع مملكة سبأ‬ في جزيرة نخلة جميرا
  • الحديقة الوطنيّة: تبلغ مساحة حديقة إفران الوطنيّة 500كم2، وهي موطن لحياة برّيّة متنوّعة، وتضمُّ حيوانات مهدّدة بالانقراض مثل قرود المكاك البربريّة، كما تُعطي أشجار الأَرزِ الأطلسيّة المعطَّرة الأرض رونقًا خاصًّا، كما يعيش فيها الذّئاب والخنازير البرّيّة وأنواع مختلفة من القوارض.
  • متنزّه إفران: هي حديقة خضراء مورِقة، وفيه العديد من مسارات المشي عبر الغابة، ويُمكن من خلاله اكتشاف مجموعة متنوّعة من الطّيور البرّيّة.
  • وسط المدينة: يمتلك وَسَط مدينة إفران عددًا من النّوافير والحدائق الصّغيرة التي ترتبط بالتّراث المغربيّ كثيرًا.
  • شلّالات عين فيتال: توجد شلّالات عين فيتال داخل غابات إفران الكثيفة، وتنتشر على مساحة واسعة إلى حدٍّ ما، وهي شلّالات غاية في الرّوعة وباردة.
  • مُنتجع مشليفن: هو منتجع للتّزلّج على سفوح المنحدرات في الشّتاء؛ لأنّ الجبال تكون مليئة بالثّلوج.

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
مدينة خيخون
التالي
مدينة زويل التعليمية