دول عربية

مدينة الرقة في سوريا

مدينة الرقة في سوريا

مدينة الرقة

تقع مدينة الرقة على الضفة الشرقية لنهر الفرات شمال شرقي العاصمة السورية دمشق وتبعد عنها نحو 500كم، و 200كم عن مدينة حلب شرقاً، ويقارب عدد سكانها المليون نسمة، كما تضم 5 مناطق إدارية و 35 قرية تابعة لهذه الخمس مناطق. يستمر عدد سكان مدينة الرقة بالازدياد لكونها مجاورة لنهر الفرات، وبسبب وفرة المياه فيها وخصوبة سهولها وأراضيها الزراعية، وامتازت أيضاً بأنها بوابة لنقل البضائع إلى الخليج العربي وبابل والهند في العصور القديمة، مما جعلها مركزاً تجارياً وزراعياً بالغ الأهمية، الأمر الذي كان له الدور الكبير في استقرار الكثير من الناس فيها.

تاريخ مدينة الرقة الإسلامي

يعود تاريخ المدينة إلى عصور قديمة جداً، منذ ما يقارب القرن الحادي عشر إلى القرن التاسع قبل الميلاد، كما أنها عاصرت العديد من الحضارات التاريخية كالحضارة الإغريقية. 

حكم المدينة أكثر من امبراطور على مر العصور القديمة، حتى فتحتها الجيوش الإسلامية العربية في عام 639م، وأطلق عليها اسم الرقة الذي يعني الصخرة المسطحة، واهتم الخلافاء الأمويون بشؤون المدينة وتطويرها، إذ جعلوا منها محطة لتموين الجيوش في طريقهم لغزو حدود دولة الروم، وفي العهد العباسي، واصل الخلفاء الاهتمام بشؤونها حتى أصبحت أهم مدن الدولة الإسلامية في بلاد الشام.

معالم الرقة التاريخية

تحتوي الرقة على أهم المواقع الأثرية في سوريا، حيث قام العباسيون بتشييد أسوار للمدينة عام 720م؛ وبلغ طول هذه الأسوار 5كم، كما احتوت هذه الأسوار على أبراج بلغ عددها 74 برجاً، ولكن لم يتبقى منها سوى ستة أبراج قامت الدولة بترميمها حفاظاً على هذا الإرث التاريخي العريق، إضافةً إلى معلم باب بغداد الذي كانت تنطلق منها القوافل التجارية من بلاد الشام إلى بغداد.

من أبرز معالم مدينة الرقة جامع المنصور أو ما يسمى بالجامع العتيق الذي يحتوي على إحدى عشر قنطرة (أقواس)، ومكوّن من مئذنة عالية الارتفاع وجدار خارجي بارتفاع 110م مدعوماً بعشرين برجاً وعرضه 98م، كما تحتوي المدينة على العديد من القصور التاريخية الذي يعتبر قصر البنات أو ما يسمى بالقصر العباسي الذي تم بناؤه في عهد الخليفة المنصور أشهرها، وقصر هرقلة وجعبر والعديد من القصور الأثرية الأخرى.

لهجة سكان الرقة

تتميز مدينة الرقة باختلاف لهجتها عن باقي المدن السورية، حيث طغى الطابع البدوي عليها، وتأثرت بمعظم اللهجات المجاورة للمدينة كاللهجة الحلبية والعراقية والكثير من اللهجات الأخرى، مما جعل من هذه اللهجة مزيجاً فريداً من نوعه عن باقي المدن السورية.

متحف مدينة الرقة

سمي بمتحف الرقة الأثري والشعبي وأُنشئ عام 1981، حيث تم استغلال بناء السرايا القديم وتحويله لهذا المتحف، ويضم المتحف مجموعة من الآثار التي تعود إلى عصور قديمة جداً، كما تميز باحتوائه على لوحة فسيفساء جميلة تعود إلى القرن الخامس عشر ميلادي، عدى عن تزويده بصور فوتوغرافية تضم آثار مهمة من مختلف مناطق ومدن سوريا، بالإضافة إلى احتفاظ المتحف بالأواني الفخارية الأثرية والعديد من أدوات الصناعة اليدوية القديمة.

السابق
مدينة الحمار في محافظة ذي قار
التالي
منطقة الحي الشرقي في محافظة إربد