اقرأ » مدينة السويداء في سوريا
دول ومعالم سوريا

مدينة السويداء في سوريا

مدينة السودياء في سوريا

مدينة السويداء

تقع مدينة السويداء في الجنوب الشرقي من العاصمة دمشق، وتحدها من الشمال محافظة دمشق، ومحافظة درعا من الغرب، إضافةً إلى البادية السورية والصفا من الشرق، ومن الجنوب الأردن، وتبلغ مساحتها 6550كم²، كما يبلغ عدد سكانها حوالي 770 ألف نسمة حسب إحصائية عام 2011. ضمت مدينة السويداء العديد من الطوائف الدينية المختلفة والقبائل البدوية التي تعيش في منطقة تسمى حرة الشّمّة.

مناخ مدينة السويداء

يعتبر مناخ مدينة السويداء مناخاً جبلياً معتدلاً، حيث يكون بارد شتاءً مع تساقط الثلوج في أنحاء المدينة والمرتفعات الجبلية العالية، أما صيفاً يكون معتدلاً ومنعشاً بعيداً عن درجات حرارة الصيف المرتفعة مقارنةً بالمناطق السورية الأخرى، ومما يعزز برودة المناخ في المدينة هو ارتفاعها عن سطح البحر حيث يبلغ ارتفاعها 1100م، وتصل أعلى نقطة عن سطح البحر في المدينة إلى 1809م عن سطح البحر، ويتراوح معدل هطول الأمطار فيها ما بين 350-1000م². تمتاز المدينة بطبيعتها الجبلية المليئة بكمية كبيرة من الصخور الطبيعية، والتي تعد معظمها صخوراً بركانية، أما عن تربتها فهي رسوبية.

تاريخ وآثار مدينة السويداء

تحتوي مدينة السويداء على متحف غني بالآثار التاريخية التي تعكس الطابع الثقافي القديم للحضارات التي عاشت على هذه الأراضي قديماً، والعديد من المعالم الأثرية القديمة التي يعود بعضها إلى القرن السادس للميلاد، وأبرز هذه الآثار هي بقايا الكنيسة الكبرى، حيث يُعتقد أن أرض تلك الكنيسة كانت مفروشة بلوحات الفسيفساء، بناءً على ما تم العثور عليه من صور تعود للقديس سرجيوس، حيث تعود هذه الكنيسة لحقبة احتلال الإغريق لهذه المنطقة، ومن أشهر تلك المعالم أيضاً بقايا معالم المعبد النبطي الذي يعود لتلك الحقبة من الزمن كذلك، هذا ما يجعل مدينة السويداء السورية وجهة سياحية مميزة، بالإضافة إلى كونها مليئة بالأحداث التاريخية التي امتدت على فترات مختلفة عبر التاريخ، وحصدت على أكثر من حضارة دينية وثقافية في حقب مختلفة من الزمن.

أسماء أطلقت على المدينة عبر التاريخ

حملت المدينة أسماءً مختلفة عبر التاريخ، بحسب ثقافة الشعوب التي استوطنت في هذه الأرض عبر التاريخ القديم، إذ كانت تسمى في حقبة الأنباط بسودا أي السوداء الصغيرة، وذلك نظراً لكثرة طبيعة الصخور البركانية التي تواجدت بها، والتي تم استخدامها في بناء المدينة نظراً إلى أن الصخور البركانية غالباً ما يغلب عليها اللون الأسود، أما في حقبة الرومان؛ فجعلوها من أهم المدن في ولاية الجزيرة، وأطلقوا عليها اسم ديونيزياس لأنها كانت تشتهر بصناعة الخبز الشهي، وفي العصر الإسلامي وتحديداً في الفترة الأموية؛ أطلق عليها المسلمون اسم جبل الريان.

التعليم في السويداء السورية

يبلغ عدد المدارس في مدينة السويداء 517 مدرسة، حيث تعتني هذه المدارس بالاحتياج التعليمي ما قبل الجامعي. تم توزيع هذه المدارس على المناطق في المدينة بحسب حاجة سكان كل منطقة، إذ تم توزيع 59 مدرسة لرياض الأطفال، و 386 مدرسة تعليم أساسي، و43 مدرسة للثانوية العامة، و 29 ثانوية مهنية، كما تضم هذه المنظومة التعليمية 3507 شعبة صفيّة لكافة مراحل التعليم ما قبل الجامعي، مما عزز من تقليل نسبة الأميّة في المدينة، حيث وصلت إلى 9.6% لسن أكثر من 15 سنة، في حين أن نسبة من يتقنون القراءة والكتابة بين عمر 15-24 سنة تبلغ 99.5%.