اقرأ » مدينة بهرز في محافظة ديالى
العراق دول عربية دول ومعالم

مدينة بهرز في محافظة ديالى

مدينة بهرز في محافظة ديالى

مدينة بهرز 

تعرف مدينة بهرز بأنها واحدةٌ من أقدم المدن العراقية التي عرفت حضارة اشنونا القديمة الأمورية البابلية، وقد ورد ذكرها في كتب ياقوت الحموي حيث كانت مدينة علمٍ ومعرفةٍ بل وموطناً لحركةٍ ثقافيّةٍ ملفتةٍ أخرجت العديد من الشعراء والكتاب والفنانين على مرّ التاريخ. 

أصل تسمية مدينة بهرز

وفقاً للمؤرخ العلامة مصطفى جواد والمؤرخ أحمد الرجيبي الحسني البعقوبي فإن اسم مدينة بهرز مكوّنٌ من مقطعين هما: “بو”، و”هرز”، وهو اسم ماخوذٌ من اسم أحد ملوك الفرس الذي كان قائداً على المدينة في زمنٍ مضى، من ناحيةٍ أخرى فقد أشار الدكتور أحمد صالح العلي الرئيس السابق للمجمع العلمي أن اسم المدينة يدل على العراقة والأصالة وذلك استناداً إلى اعتباره بأن كل اسم عراقيٍّ يبدأ بحرف الباء هو اسمٌ عراقيٌ أصيل، وأضاف أيضاً أن بهرز موجودةٌ قبل الساسانيين الفرس بمئات السنين. 

موقع بهرز الجغرافي

تقع هذه المدينة في الجهة الشرقيّة من الجمهوريّة العراقية على بعد مسافةٍ تقدر ب 5 كيلومتراتٍ عن العاصمة العراقية بغداد، وهي تابعةٌ إداريّاً لمحافظة ديالى الواقعة إلى الجنوب من قضاء بعقوبة، ويقسمها نهر خريسان (الخرساني) إلى جانبين شرقيٍّ وغربي، وتبعاً لموقعها فهي تعدّ واحدةً من المناطق الزراعية المهمّة حيث يسميها البعض بستان العراق، وتكثر فيها زراعة النّخيل والحمضيات مثل البرتقال والليمون واليوسفي إلى جانب العديد من أنواع الفواكه الأخرى. 

سكان وأحياء المدينة

يبلغ عدد سكان هذه المدينة مع القرى قرابة 65 ألف نسمةً حيث تمثّل العشائر الغالبية العظمى منهم، ومن أهم هذه العشائر: عشيرة الزبيد، وعشائر العبيد، وعشيرة البورياش، وعشيرة الشاهري، وعشيرة النداوات، وعشيرة الشمر، وعشيرة الزهيرية، وعشيرة البو عامر، وأخيراً عشيرة السواعد، أما عن الأحياء الموجودة في هذه المدينة فتنقسم ما بين أحياءٍ تجاريةٍ وأخرى سكنيّةٍ ومن أبرزها: حي الشرطة، وحيّ السلام الذي عرف باسم حي صدام سابقاً، وحيّ التآخي الذي عرف باسم حي القادسية سابقاً، وحيّ الفارس العربي، وحيّ العصري، وأخيراً حي الزهور الذي عرف باسم حي الزواهر سابقاً. 

اقرأ أيضاً  محافظة ديالى في العراق

معالم مدينة بهرز 

تضم هذه المدينة العديد من المعالم التي اندثر بعضها بمرور الزمن وبقي بعضها الآخر قائماً حتى اليوم، ولذلك فهي تعد وجهةً للكثير من السيّاح القادمين من مختلف أنحاء العالم، ومن أبرز هذه المعالم: نهر خريسان الذي يسير على جانبي المدينة، ونهر ديالى الذي يحيط بالمدينة من جميع جوانبها مشكلاً بحيرةً هلاليةً من جهة الغرب، والقنطرة العباسية، والقلعة السنية، ومقهى النقيب التاريخي، وخان النقيب، وحمام النقيب، وقبة أي عمر، إلى جانب أكثر من 50 تلّاً أثرياً منها: تل أسمر، وتلول العبارة، وتل الذهب، وأبو خزف، وكرارة، وصخيري، وأبو حصوة وغيرها. 

إضافةً إلى ما سبق، تضم المدينة العديد من الجوامع القديمة ومنها: جامع بهرز الكبير الذي بني إبان حكم العثمانيين للمدينة، وجامع أبي الغيث الذي يضم ضريح النبي دانيال، وجامع الخشالي، وجامع المنتريس، ومجموعةً من الجوامع التي أنشئت حديثاً وهي: جامع القدوس، وجامع أم المؤمنين عائشة، وجامع التوبة، وجامع النور، من ناحيةٍ أخرى تضم هذه المدينة مجموعةً من التكايا ومنها: تكية الشيخ ثابت، وتكية بكر الشيخلي، وتكية السيد يوسف المرسومي، وتكية الشيخ هاشم الخشالي. 

مدينة بهرز في الوقت الحاضر 

في الوقت الحاضر تعد مدينة بهرز واحدةً من المدن المعروفة بكثافتها السكانية العالية حيث يبلغ عدد سكّانها قرابة 60 ألف نسمة، وفيها العديد من المرافق التعليمية التي تشتمل على 8 مدارس ابتدائية، و 4 مدارس متوسطة، و ثانويةٍ ومكتبةٍ عامة، كما تضم مركزين صحيين مجهزين لتقديم كافة خدمات الرعاية الصحية لسكان المدينة.

تصنيفات