اقرأ » مدينة تندلتي في السودان
السودان دول ومعالم

مدينة تندلتي في السودان

مدينة تندلتي في السودان

نبذة عن مدينة تندلتي

تقع مدينة تندلتي في ولاية النيل الأبيض التابعة للجمهورية السودانية، وتبلغ مساحتها حوالي 9824 مترٍ مربع، وتبعد مسافة 289 كيلومتراً عن العاصمة الخرطوم، وتحدّها من الشمال محلية الدويم، ومن الجنوب ولاية جنوب كردفان، ومن الشرق محلية كوستي، ومن الغرب ولاية شمال كردفان، ولها أهميّةٌ خاصّةٌ كونها تمثّل نقطة وصلٍ بين غرب السودان، وخاصّةً بين ولايات كردفان ووسط السودان وشرقه. 

تسمية مدينة تندلتي

تندلتي هي لفظ مشتقّ من التندّل، حيث تستخدم بعض قبائل السودان مصطلح التندّل للدلالة على التكوّم على علو،  بينما تستخدمه قبائل المسيرية للدلالة على الكوم، وسمّيت المدينة بهذا الاسم في أوائل القرن العشرين، وذلك عند إنشاء خط السكة الحديدية الذي يمر من خلالها، حيث أطلق عليها اسم تندلتي، وهو الاسم الذي أطلق أيضاً على محطة القطار (نواة المدينة) الواقعة في الشمال الشرقي من المدينة. 

التعداد السكاني في مدينة تندلتي 

يبلغ عدد السكان في المدينة قرابة 142,530 نسمةً، حيث يشكلون ما نسبته 9% من سكان ولاية النيل الأبيض، وكانوا يتوزعون قبل توسع المدينة في عددٍ من الأحياء، ومنها: حي الجهاد، وحيّ السلام، وحيّ البلك، وحيّ الدلنج، وحيّ المستشفى، وحيّ السمطة، وحيّ الفويلة، وحيّ السوق، وحيّ الأمراء، وحيّ القشارات.

التكوين الطبيعي في مدينة تندلتي 

تقع المدينة على سهلٍ يمتاز بتربته الرملية الطينية، ويتخلله ثلاثة أوديةٍ موسميةٍ، أو أخوار تشكّل أهم الموارد المائية فيها،  وهي:

  • خور الورل،  يصل كلاً من الرديس والظليط. 
  • خور أبو حبل،  ينحدر من كردفان.
  • خور المقينص، ينحدر من سهول كردفان. 

المناخ في مدينة تندلتي 

يمتاز المناخ في المدينة بكونه حاراً ورطباً وممطراً في فصل الصيف، حيث يصل متوسط درجة الحرارة العظمى فيه إلى 45 درجةً مئويةً، بينما يصل متوسط درجة الحرارة الدنيا إلى 24 درجةً مئوية، ويتراوح معدل هطول الأمطار فيه ما بين 500-600 مليمتراً في السنة، حيث يبدأ هطول الأمطار من شهر أبريل/نيسان، ويستمر حتى شهر أكتوبر/ تشرين الثاني.

أما عن المناخ في فصل الشتاء، يمتاز ببرودته ليلاً واعتداله نهاراً، وهو مناخٌ باردٌ جافّّ، تتراوح درجات الحرارة فيه ما بين 15-30 درجةً مئوية. 

الإقتصاد في مدينة تندلتي 

تمتاز هذه المدينة بنشاطها الاقتصادي الذي اشتمل على قطاعاتٍ عدّةٍ، ومنها: 

الزراعة

 واحدةً من أهم المهن التي يمارسها سكان المدينة، حيث تشتمل على الزراعة المطرية التقليدية، وتقدّر مساحتها بحوالي 600,000 فدان، بالإضافة للزراعة المطرية الآلية، وتقدّر مساحتها بحوالي 150,000 فدان، ما ينتج عنه عدّة محاصيل،  أهمها؛ السمسم، ويعد المحصول الرئيسي، بالاضافة لمجموعةٍ من المحاصيل الأخرى، وهي: الذرة، والفول السوداني، والكركدي، والبطيخ، واللوبيا، والدخن. 

الرعي

 يمارس عددٌ كبيرٌ من السكان مهنة الرعي، وذلك في مساراتٍ محدّدةٍ لكي لا تلحق المواشي الأذى بالمحاصيل الزراعية، وهذه المسارات هي: مسار تندلتي-المقينص، ومسار أبو ركبة-ود دكونة، وتمثّل الإبل النسبة الأعلى من إنتاج الولاية ويليها الضأن والأبقار والماعز. 

الصناعة

 أولت المدينة اهتماماً بالصناعة، وخاصّةً صناعة الزيوت النباتية، حيث أنشئ فيها عدد من شركات ومصانع الزيوت الصغيرة، بالإضافة لشركات تقشير الفول السوداني، إلى جانب مصنعين للثلج، ومصنع للحلويات، وعددٍ من الورش الخاصة لصيانة الآلات والمركبات. 

الأسواق في مدينة تندلتي 

  • سوق المحصول: تعرض فيه المحاصيل الزراعية، بالإضافة للأجهزة الحديثة، مثل: الميزان الإلكتروني.
  • الأسواق الريفية الأسبوعية:  تعرض فيها عادةً سلعٌ يعتمد عليها السكان بشكلٍ كبيرٍ، ومنها: أبو ركبة، وأسواق كرمل، ورجل زغاوة، وأبو عنبج، وأم عش، وأم زريبة الزريقة، وسليمة. 
  • سوق الماشية:  يغذّي أسواقاً أخرى، مثل: أسواق كوستي وأم درمان. 
  • السوق المركزية: سوقٌ يمتدّ من جنوب سكة الحديد وحتى الجامع الكبير. 
  • سوق الجمعة: هو سوقٌ أسبوعيٌّ تقام فيه مراسم المولد النبوي.