دول أجنبية

مدينة جورجيا الروسية

مدينة جورجيا الروسية

موقع وجغرافية مدينة جورجيا

تقع جورجيا بين جبال القوقاز وهضبة أرمينيا، حيث تحدها من الشمال روسيا بما فيها من جمهورية الشيشان، أما من الجنوب فتحدها تركيا وأرمينيا، كما يحدها من الغرب البحر الأسود ومن الشرق أذربيجان. وتبلغ مساحتها ما يقارب 70,000كم2، وتمتاز بالمناخ المتوسط، وتتمتع بوفرة الموارد الطبيعية من الذهب، والحديد، والنفط، والفحم، والطاقة الكهرومائية.

تاريخ  واستقلال مدينة جورجيا

دخل الإسلام جورجيا أيام الفتوحات الأولى، إلا أنّه لم يلبث فترة طويلة حتى اضمحل فبقيت هيمنة النصرانية فيها، ويرجع ذلك إلى رأفة المسلمين بأهل الذمة، بالإضافة إلى دعم الروم لأهل المدينة في ظل الأحداث التي قامت في الدولة الإسلامية آنذاك. ثم صارت جورجيا المملكة المسيحية مصدر نزاعات عديدة بين الإمبراطوريتين الفارسية والعثمانية عبر التاريخ، حتى انضمت إلى روسيا عام 1801، وبعد مئة وسبعة عشر117 عاما أعلنت استقلالها في 1918، ثم عاد الجيش السوفييتي لاحتلالها عام 1921 لتصبح جزءًا من الاتحاد السوفيتي رسميًّا عام 1936.

في 31 مارس من عام 1991 استقلت جورجيا عن روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، ومنذ شهر أغسطس من عام 1999 حصلت على عضوية مجلس أوروبا، وأصبح بينهما اتفاقيات شراكة وتعاون. وصار نظام الحكم فيها جمهوري ينتخب فيه الشعب رئيسًا مرة كل خمس سنوات، والديانة الرسمية فيها المسيحية، مع بقاء ما يقارب 10% من السكان يعتنقون الإسلام.

إقرأ أيضا:مجمع فلل طراز البحر المتوسط في مثلث قرية الجميرا

اقتصاد مدينة جورجيا

تتمثل الأنشطة الاقتصادية الرئيسية في جورجيا بإنتاج المشروبات الكحولية، وغير الكحولية؛ نظرًا لمناخها المناسب لإنتاج النبيذ، إلى جانب زراعة بعض المنتجات، مثل: البندق والعنب والحمضيات، وإنتاج المواد الكيميائية والآلات، بالإضافة إلى استخراج الذهب والمنجنيز والنحاس. وقد لوحظ في السنوات الأخيرة انتعاش الاقتصاد فيها، إذ تغلبت على مشكلة عوز الطاقة وانقطاع إمدادات الغاز، عن طريق تجديد الطاقة الكهرومائية المتوافرة بشكل كبير، حيث يتم توليدها من البحر الأسود لتغطي أكثر من احتياجات الدولة، كما تقوم باستيراد جميع الإمدادات اللازمة من المنتجات النفطية والغاز، وقد اعتمدت على واردات الغاز من أذربيجان بدلًا من روسيا. وقد وفّرت جورجيا مؤخّرا العديد من الأسواق المفتوحة، حيث تصل القيمة الإجمالية للصادرات والواردات 112.6% من الناتج المحلي الإجمالي، أما عن متوسط ​​معدل التعريفة المطبقة فهو 0.7% اعتبارًا من 30 يونيو 2018.

المقومات التي تجذب السياح في مدينة جورجيا

  • ضيافة الشعب الجورجي: يتمثل في ترحاب شعبها المفعم بالود، والفخر، والاحترام، والحب للضيافة على الوجه الأكمل ،كما يتمتع الشعب بالثقافة ذات المستوى الجيد فى الحوارات.
  • الطعام الجورجي: يشتهر البلد بطبقين شعبيين رئيسيين، الأول اسمه خينكالي، طيب المذاق يتم طهيه مع البطاطا، لحم البقر ،الجبن، والفطر. بالإضافة إلى طبق كانشابوري، وهو عبارة عن عجينة مغطاة بالجبن والبيض ويقدم بأشكال متنوعة وهو الطبق المفضل للجميع.
  • المناظر الطبيعية: تتميز جورجيا بطبيعتها المتنوعة، حيث تشاهد في الشمال جبال القوقاز الشاهقة المغطاة بالثلوج، وفي مدينة كوتايسي تجد الوديان والغابات والكهوف، ومدينة بورجومي التي تتميز بينابيع المياه العلاجية، أما المدينة الساحلية التي تقع على شواطئ البحر الأسود بمعالمها الخلابة فهي مدينة باتومي التي تقع على حدود جمهورية تركيا. 
  • عراقة التاريخ في تبليسي القديمة: حيث تغوص تبليسي العاصمة وسط مبانٍ تاريخية عميقة تعود إلى القرنين الـسابع عشر والتاسع عشر، وبالرغم من فنون الديكور القديمة والتي تحتاج الى تجديد إلا أنّ جمال المدينة يكمن في أقدمية المكان، فهذا ما يجعل لها طابعاً خاصاً في أشكال مبانيها القديمة، خاصة عند قلعة ناريكالا التي تم تجديدها بما يستحق استكشافه.
السابق
منطقة شارع فوعرة في محافظة إربد
التالي
جزيرة العقارب