العراق

مدينة حمام العليل في محافظة نينوى

مدينة حمام العليل في محافظة نينوى

مدينة حمام العليل

تتبع مدينة حمام العليل لمحافظة نينوى وهي مركز قضاء الشورة في هذه المحافظة، وتبعد حوالي 26 كم عن الموصل أي ما يقارب أربع ساعات عنها، أما مساحتها فتبلغ حوالي 275 ألف دونم  مربع، أما تاريخها فيعود إلى قبل 800 عام تقريبًا، ويصل تعدادها السكاني إلى 120 ألف نسمة أما عدد قراها فيصل إلى 87 قرية، تشتهر هذه المدينة بالعيون المعدنية التي يقصدها الناس للاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية؛ وهذا ما دعى الكثيرين من أهل الموصل صيفًا للانتقال إليها والإقامة في بيوت أشبه بأكواخ الفلاحين حيث يقومون ببنائها من القصب، كما ويقصدها الكثيرون من البلاد والقرى المجاورة، والسطور القليلة القادمة توضح بعض المعلومات عن هذه المدينة.

سبب تسمية المدينة بهذا الإسم

سميت بحمام العليل نسبة الى المياه الكبريتية التي تشفي العليل من الأمراض الجلدية وكذلك تيمنًا بمياه الينابيع التي تشفي العلل، علمًآ بأنها تُسمى بعين القيارة وحمام علي وقد سماها الرحالة تافرنيه بالحمّام الحارة، كما ذكرها ياقوت الحموي في معجمه بصيغة حمام علي نسبة لاصطلاح أهل الموصل في تسميتها وأضاف بأنها تقع بين الموصل وجهينة قرب عين القار غربي دجلة، وذكر بأن بها منافع نسبة لأقوال أهل الموصل عنها، وفي نفس السياق تحتوي هذه المدينة على ثلاث عيون هي عين زهرة وعين فصوصة وعين الصفراء، ويتميز ماؤها الكبيريتي برائحتة الشديدة.

إقرأ أيضا:محلية طويلة كورما في السودان

اقتصاد مدينة حمام العليل

تلعب عيون المياه واعتدال المناخ دورًا مهمًا في اعتماد سكان هذه المدينة على الزراعة والسياحة فهي مجالات تساعد على كسب قوتهم اليومي بمجرد استقبال السياح والزوار القادمين من مختلف المناطق، وتشكل الأراضي الزراعية النسبة الأكبر من مساحتها حيث يُزرع على جانبي نهر دجلة فيها أصناف مختلفة من الفواكه والخضروات التي تُسوق في نفس المدينة ويصدر باقيها إلى مدينة الموصل، ولا بد من التنويه هنا إلى أن كلية الزراعة والغابات التابعة لجامعة الموصل تقع في هذه المدينة إلا أن قرارًا منها قد أثر على الحياة الاقتصادية حيث أفاد بنقل هذه الكلية من هذه المدينة لتتوقف بذلك حركة السوق التي كانت تقدم خدمات مختلفة للطلاب والأساتذة الجامعيين.

معالم مدينة حمام العليل

مواقع تراثية وأثرية جعلت من مدينة حمام العليل وجهةً سياحيةً فهي تحتوي على بعض المعالم الأثرية كتل السبت بسطحه الفخاري وكانت تُنسب إليه خرافة شعبية تفيد بأن الصعود على هذا التل يعجل من زواج الفتيات، ومن ناحية أخرى فهي وجهة علاجية يرتادها العديد من الأفراد فمياه الينابيع المعدنية في هذه المنطقة تُسهم في علاج الأمراض الجلدية والتقرحات إلى جانب دورها في علاج الأمراض الباطنية؛ نظرًا لمحتواها من المعادن المذابة إضافة إلى الكبريت التي تدخل جميعها في تحضير الأدوية الكيميائية التي تعالج بعض الأمراض المزمنة كالروماتزم وكذلك الجرب والأكزيما والحساسية.

إقرأ أيضا:منطقة الرابية في محافظة إربد

السياحة في حمام العليل

كانت حمام العليل تستقبل آلاف السياح سنويًا إلا أن ذلك تراجع بنسبة كبيرة؛ بسبب ظروف أمنية أثرت سلبيًا فيها من نشاط زراعي وإعمار وبناء، لكن عام 2006 كان عامًا أُنعشت فيه المدينة بإقامة العديد من المشاريع الخدمية والبنى التحتية ومدارس وكذلك إنشاء وتأهيل العديد من مجمعات المياه الصالحة للشرب إلى جانب إيصال التيار الكهربائي ومد شبكات المياه والمجاري وتبليط عدد من الشوارع المهمة وإنشاء قنطرتين لمرور مياه الري وغيرها.

إقرأ أيضا:كم محافظة في تركيا

تعتبر مدينة حمام العليل أكبر ينابيع المياه المعدنية وأكثرها غزارة في العراق، لكن الأحواض المعدنية والأنابيب فيها تعاني من الاهتراء والتآكل إلى جانب الصدأ الذي أتلفها مع الوقت؛ وذلك نتيجة الإهمال أما ما تعانيه الينابيع الطبيعية فحكاية أخرى حيث إنها تحتاج إلى صيانة ولا تُنسى الجدران والأسقف ذات الملامح السوداء والافتقار للخدمات الأساسية، وبالتالي فإن كل هذا قد لعب دورًا في التقليل من أعداد السياح بشكل كبير على الرغم من تميز هذه المياه بسخونتها في فصلي الصيف والشتاء.

السابق
منطقة الجادرية في بغداد
التالي
مدينة الهارثة في محافظة البصرة