اقرأ » مدينة دمشق في سوريا
دول ومعالم سوريا

مدينة دمشق في سوريا

مدينة دمشق في سوريا

موقع مدينة دمشق

تقع مدينة دمشق على بُعد ثمانين كيلو متراً من البحر الأبيض المتوسط، مقابل سلسلة جبال لبنان الشرقية، وتقع على هضبة عالية يصل ارتفاعها إلى ما يقارب 690 متراً عن مستوى سطح البحر، وتبعد عن العاصمة اللبنانية بيروت قرابة 85كم من الجهة الغربية للمدينة، وتبعُد عن العاصمة الأردنية عمّان 180كم، وعن العاصمة الفلسطينية القدس قرابة 220كم من حدها الجنوبي.

مناخ مدينة دمشق

يسود المدينة مناخ قاري شبه جاف، وذلك نتيجة قربها من سلسلة جبال لبنان الشرقية، حيث تشكل الجبال حاجزاً منيعاً من وصول التأثيرات المناخية القادمة من البحر الأبيض المتوسط، عدا عن انفتاحها على بادية الشام من الجزء الشرقي والجنوب الشرقي، مما يجعل مناخها أكثر عرضة للتأثر بمناخ البادية، وتصل ذروة الحرارة فيها صيفاً إلى ما يقارب 40 درجة مئوية، وتصل في فصل الشتاء إلى ما يقارب سبع درجات مئوية.

حول مدينة دمشق

 دمشق هي عاصمة الجمهورية العربية السورية، وهي من أقدم مدن العالم بتاريخ ليس له قياس أو زمن، ويمتد تاريخ هذه العاصمة العربية إلى إحدى عشر ألف عام تقريباً، كما أنها تحظى بمكانة أقدم عاصمة في العالم، وأصبحت عاصمة لجمهورية سوريا منذ عام 635م، تعتبر دمشق عاصمة عظيمة التاريخ ولم يستطع أحد اكتشاف جميع المراحل التاريخية التي مرت بها، وتشوبها النظريات بأكثر من مسألة وإحداها في معنى اسم دمشق؛ حيث يقول البعض أن أصل كلمة دمشق تعني الأرض المستقلة، حيث اقتصرت التسمية لمدينة دمشق حتى القرون الوسطى إلى أن واصلت التوسع وأصبحت تضم خمسة عشر منطقة سكنية، والتي أصبحت في وقتنا الحاضر تُعرف باسم دمشق الكُبرى، وتعد ثاني أكبر المدن السورية بعد مدينة حلب، وتكوّن أكبر تجمع سكاني في جمهورية سوريا، وتبلغ مساحة المدينة 105كم2، وأغلبية سكانها من المسلمين السنة.

الجانب التجاري لمدينة دمشق

 اشتهرت المدينة منذ عصور قديمة وحضارات مختلفة سكنتها بأنها عاصمة التجارة العربية، فكانت بوابة لمعظم سبل التبادل التجاري في المنطقة، وكانت معبراً للقوافل التي تبحث عن استراحة أو بيع وشراء بضائع، وكانت إحدى محطات الطريق المعروفة باسم طريق الحرير، وطريق البحر، وموكب وقوافل الحج الشامي، والكثير من القوافل المتجهة إلى بلاد فارس ومصر وشبه الجزيرة العربية، مما عزز النمو الاقتصادي للمدينة وأصبحت تزدهر وتنمو بسرعة كبيرة، واشتهر سكانها بنمط الحياة المترفة بشكل عام، وذلك لما كان للتجارة من دور في إغناء دمشق، وساهم هذا التبادل التجاري المميز بتحويل مدينة دمشق إلى مقصداً ثقافياً وسياسياً.

معلومات عامة عن دمشق

نظراً للمكانة العالية التي تشغلها دمشق بين المدن العربية والعالمية، تم إطلاق عدداً من الألقاب التي تحتفي بتاريخها العريق، ومن ضمن هذه الألقاب؛ الفيحاء، وشار شريف، و الشام، ومدينة الياسمين، وباب الكعبة، وتُعتبر اللغة العربية هي اللغة الرسمية في الجمهورية السورية، واشتهرت دمشق بنشاطها الصناعي؛ حيث تعددت الحِرَف والمهن منذ قديم الزمان فيها، وتمكنت من أن تمتاز بالعديد من صناعاتها من حيث الجودة والإتقان، وامتازت أيضاً بصناعة العطور، ومواد البناء، والمواد الغذائية، والمنسوجات، والملابس، والصناعات الثقيلة، بالإضافة إلى الصناعات التراثية واليدوية والتقليدية، والتي لطالما عكَست تاريخها، مثل: السيف الدمشقي، والحلويات الدمشقية، والخزف، والحرير، والعديد من المنسوجات اليدوية الأخرى، والأواني النحاسية المزينة بالنقوش اليدوية.