جمهورية مصر

مدينة دهب في سيناء

مدينة دهب في سيناء

دهب الساحرة

تقع مدينة دهب المصرية ذات الطبيعة الساحرة على خليج العقبة، وهي أحد المدن التابعة لمحافظة جنوب سيناء، ويرجع السبب في تسميتها إلى الرمال التي تتخذ من اللون الذهبي لونًا خاصًا بها، ويسمى القسم الأول الواقع جنوبًا منها باسم قرية العسلة، ويعيش قاطنيها الذين يمثلون 75% من سكان دهب حياة بسيطة بدوية، أما القسم الثاني من المدينة الواقع شمالًا؛ يُعتبر بمثابة مدينة سياحية بها العديد من الأسواق التجارية وأماكن الترفيه والبازارات.

 أهم المعالم السياحية والطبيعية في دهب

تعتبر الشواطىء النقية الصافية ومواقع الغطس المتعددة الطبيعية الغنية بالشعاب المرجانية الخلابة هي أشهر المعالم الطبيعية للمدينة، إلى جانب مجموعة أخرى من المعالم من ضمنها: 

محمية أبو جالوم أو وادي الرساسة

تعتبر أشهر محمية طبيعة في دهب هي محمية أبو جالوم  الواقعة على خليج العقبة، وتضم منطقة غوص تجعلها وجهة سياحية يأتي إليها السياح من جميع أنحاء العالم؛ فهي تجعل الزائر يعيش حياة بحرية وبرية في الوقت نفسه، لا يستطيع ولايمكن أن يعيشها في أي مكان آخر في العالم أجمع.

الجدير بالذكر أن المحمية تضم العشرات بل المئات من الأسماك الملونة، والشعب المرجانية، والنباتات المتنوعة، والحيوانات نادرة الوجود المهددة بالانقراض، فضلًا عن سلسلة الكهوف الممتدة لدرجة كبيرة تصل إلى 100م تحت الماء، وتتميز كذلك المحمية بطبيعة خاصة تتمثل في قرب الجبال من الشاطئ، مما يمنح جوًا طبيعيًا رائعًأ، ومنظرًا خلابًا مذهلًا خاصةً لأصحاب الحس المرهف؛ حيث يبدو المنظر في النهاية وكأنه لوحة فنية جميلة.

منطقة البلوهول

تُعرف منطقة البلوهول باسم الثقب الزرقاء أو الحفرة الزرقاء كما يعرفها البعض الآخر، وهي تمثل الخيار الأمثل لعُشاق الغوص وهواة ومحبي المغامرات، ولكنها بالرغم من ذلك ليست بالمنطقة الآمنة، ولعل هذا ما يُفسر تسميتها بمقبرة الغواصين؛ نظرًا لسقوط العديد من الوفيات على أثر خوض مغامرة في هذه المنطقة، حيث إنها عبارة عن سردابٍ عميق للغاية يصل عمقه إلى 130 متراً، وبه فتحة سطحية ضحلة يتراوح عرضها ستة أمتار، وفتحةٌ أخرى للخروج من البئر إلى مكانٍ آخر؛ ألا وهو البحر المفتوح، وتُسمى هذه الفتحة باسم القوس، وبالرغم من خطورة المكان، إلا أن الكثير من الغواصين ينجذبون إليه نتيجة المناظر العجيبة غير المألوفة به، والتي تكون عبارة عن تكوينات ضوئية وحيوانات بحرية ومناظرٍ ساحرة، إلى جانب مجموعة من النباتات، وكلُ ذلك إلى جانب الالتقاء الطبيعي بين البحر والجبل، الأمر الذي يخلق مشاهد مجمعة لا يستطيع العقل استيعابها؛ فهي تشكل صورةٌ ذهنية لا تُنسى أبد الدهر.

جزيرة كورال

جغرافيًا تقترب هذه الجزيرة من حدود الدولة الفلسطينية، وتاريخيًا هي جزيرة تضم قلعة قديمة تعود لأيام الصليبيون، وتحكي جدرانها قصة الحروب الصليبية ليتمكن الزائر من مشاهدة الآثار التاريخية لذلك المكان من خلالها، لذا تعتبر الجزيرة من أفضل أماكن السياحة في دهب لمزجها بين كلاسيكية الآثار وجمال وروعة الطبيعة في نفس الوقت؛ فهي تُصنف كواحدة من أفضل مواقع الغطس في مدينة دهب ككل، لاحتوائها على الشُعب المرجانية القريبة من السطح، ثم تمنح السائح رؤية تلك الشعب دون عناء وبكل بساطة دون الحاجة إلى الغطس أو الغوص.

 إضافةً إلى ما سبق تضم مدينة دهب مجموعة أخرى من المناطق السياحية، منها: منطقة الكانيون، ومنطقة المسبط، ومنطقة اللاجونا، وايل جاردن، ومحمية النبق، وغيرها من الأماكن المتعددة الموجودة بها، والتي تتميز كل واحدة منها بميزات خاصة وطبيعة خلابة قادرة على جذب أكبر عدد من السائحين أصحاب العيُن اللاقطة.

معلومات عامة عن دهب

إن الحديث عن مدينة دهب التي تبعد حوالي 100كم عن مدينة شرم الشيخ لا ينتهي بتاتًا، ولما لا وهي المدينة التي تضم خليجين شهيرين؛ هما القورة، وغزالة، وبها العديد من الأنشطة السياحية المتميزة، إلى جانب الأنشطة الرياضية التي تتيح للزائرين ممارسة جميع الرياضات؛ كالقفز بالمظلات، وتسلق الجبال أيضًا لهواة ومحبي رياضة ركوب الأمواج والمراكب الشرعية كذلك، وربما يعود السبب في ذلك الأمر إلى سرعة الرياح بالمدينة المناسبة لممارسة مثل تلك الرياضات، ولأن المدينة مُحاطة بالجبال من جميع الاتجاهات.

 الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل يجدر بنا القول بأن دهب مدينة سياحية عالمية في المقام الأول، بها العديد والعديد من المنتجعات والفنادق التي تمنح الزائر فرصة الاستجمام؛ من أشهرها؛ منتجع دهب برادايس، وشيخ علي دهب ريزورت، وجاز ذهبية، واكاسيا، وفور إس دهب، وفندق القمر البدوي.

السابق
مدينة رشيد المصرية
التالي
جزيرة الأرانب في طرابلس