العراق

مدينة عانة في محافظة الأنبار

مدينة عانة في محافظة الأنبار

موقع ونشأة مدينة عانة

مدينة عنة كما تكتب وعانة كما تلفظ، أو جنة أعالي الفرات كما يطلق عليها؛ هي إحدى مدن الجمهورية العربية العراقية، وإحدى أقضية محافظة الأنبار، حيث تقع مدينة عانة في محافظة الأنبار، وتحديدًا على ضفاف نهر الفرات، على بعد 212كم إلى الغرب من مدينة الرمادي عاصمة الأنبار، وتمتد المدينة على مسافة 20كم، مما جعل منها أطول المدن القديمة، أما بالنسبة لنشأتها؛ فقد تأسست عام 1574؛ أي منذ ما يقارب 446 سنة، وتعود المعلومات عنها إلى وقت الدولة الآشورية، ومن الجدير بالذكر أن مدينة عانة القديمة لم يعد لها وجود، وتم استبدالها بالمدينة الجديدة.

سكان مدينة عانة

وصل التعداد السكاني في مدينة عانة إلى ما يقارب 29.813 نسمة، وذلك بناءً على إحصائيات أجريت عام 2014 من قبل وزارة التخطيط العراقية، وتتوزع السكان بنسب متفاوتة؛ حيث يسكن في مركز قضاء العانة 13 ألف نسمة، وفي ناحية الريحانية 10 آلاف نسمة، وفي ناحية الحصا يسكن 6 آلاف نسمة، وفي ناحية الصكرة يسكن 5 آلاف نسمة، ويتميز سكان المدينة بالعديد من الصفات الحميدة والرائعة؛ والتي منها الذكاء، والطيبة الشديدة، بالإضافة إلى الالتزام الكبير بالدين والصلاة، حيث ما إن يُسمع صوت الأذان حتى يذروا البيع والشراء وكل شيء ويذهبوا إلى المساجد ليملئوها، حتى إن البعض لا يجد مكان في المسجد فيصلي في الساحات التابعة له، ومن أشهر العائلات الموجودة في المدينة كل من: عائلة العاني، وعائلة البيوتات، وعائلة دلة علي، وعائلة النعيم، والمشاهدة، والجحيلات، والقاضي، والعامل، والجبور، والراويين، والرفاعية، وينتمي غالبية السكان الحاليين إلى الدين الإسلامي؛ بعضهم من السنة والآخر من العلويين، ولكن السكان القدامى قبيل الفتوحات الإسلامية كانوا من الكلدان والبابليين، وأقلية من اليهود، والمسيحيين.

التعليم والاقتصاد في مدينة عانة 

الغالبية العظمى من مدينة عانة يتوجهون للتعليم ويحبونه، حيث تخرج من أبنائها الكثير من الأطباء، والمهندسين، ودارسي القانون، وأساتذة الأدب، بالإضافة إلى الشعراء، والفنانين، أما بالنسبة للاقتصاد في العانة؛ فهو يعتمد بصورة أساسية على الزراعة؛ نتيجة وجود المدينة على ضفة النهر، مما جعل من أراضيها خصبة للزراعة.

أبرز المواقع الأثرية

يقع في مدينة عانة الكثير من الآثار؛ ومنها آثار إسلامية تتواجد في جزية الباد، إذ من آثارها منارة مئذنة التي  يعتقد بأنها تعود إلى القرن 11م، وهي على شكل ثماني، ويبلغ عرضها 5 متر، وتحطيها بأطر مستطيلة مجموعة من المشكوات، وتتميز بشكلها الرائع كأنها تحفة فنية، ومن الآثار الإسلامية أيضًا مسجد قديم يطلق عليه اسم مشهد؛ وهو يعود إلى فترة الحكم العباسي في المنطقة، بالإضافة إلى مسجد الخليلية الذي يعود إلى العهد العباسي، بالإضافة إلى قلعة عانة التاريخية، ومن المواقع الأثرية الموجودة في المدينة مجموعة من الغرف يبلغ عددها ثلاثة، وهي متميزة ببعض النقوش التي تشير إلى تاريخ بناءها، وبانيها، حيث كتب على جدرانها أن الملك عماد الدين زنكي قام ببنائها عام 589 للهجري، وكتب أيضًا على جدرانها اسم المعمار؛ وهو بدر.

مدينة عانة الجديدة

أنشأ عام 1984، ويقع على بعد ما يقارب 10كم من عانة؛ مدينة عانة الجديدة، وأطلق على الموقع الأصلي اسم مدينة عانة القديمة، وبنيت هذه المدينة تعويضًا لسكان عانة الأصليين بعد أن غُمرت مدينتهم بمياه البحيرة التي نشأت بسبب وجود سد حديثة، وتولت مهمة إنشاء المدينة الحديثة شركة فرنسية، تعهدت بالبناء وفقًا للمواصفات والمقاييس العالمية، ومع الوقت ازداد توسع المدينة الجديدة، وتضاعفت مساحتها عن المساحة التي خصصت لها، وتعتبر مدينة عانة الجديدة من المدن النموذجية، والحديثة في التصميم، والبناء، والميزات، إلا أن أهالي المنطقة مازالوا يشعرون بفقدهم لمدينتهم القديمة، ويعبرون عن شعورهم في فقدان مدينتهم بشدة.

السابق
مدينة كبيسة
التالي
جزيرة برمودا