دول أجنبية

مدينة غوسلار في ألمانيا

مدينة غوسلار في ألمانيا

مدينة غوسلار 

تعرف مدينة غوسلار باللغة الألمانية بـ Goslar، وتوجد هذه المدينة شمال غرب جبال هاراز في منطقة سكسونيا السفلى في ألمانيا، وأُطلق عليها لقب مدينة الجمال من قبل اليونسكو، مع حفاظها على منازلها الخشبية التي تعود للقرن السادس عشر، ويصل عدد سكانها إلى ما يزيد عن 50 ألف نسمة، وتساوي مساحتها ما يقارب 163 ألف كم2. تحتوي هذه المدينة على مناجم راملسبيرغ، وهي من المدن المدرجة كواحدة من  قائمة التراث الثقافي العالمي في اليونسكو، كذلك هي أكبر مدينة تعدينية في ألمانيا خاصةً وأوروبا عامةً.

المعالم السياحية في مدينة غوسلار في ألمانيا

  • البلدة القديمة  Altstadt: حافظت البلدة القديمة على تصميمها من القرن السادس عشر حتى الآن، عندما كان منجم راملسبيرغ مصدر لمبالغ كبيرة من الأموال لتجار هذه المدينة، حتى أشكال المنازل والشبابيك والأبواب بقيت على حالها منذ قرون ماضية، ولا زالت تظهر حضارة المدينة وثقافتها التي اختفت منذ قرون.
  • متحف منجم راملسبيرغ Rammelsberg Mining Museum: يعتبر هذا المنجم من أقدم وأضخم المناجم الموجودة في المانيا، وبقي متحف منجم راملسبيرغ صامداً من العقد السادس عشر إلى عام 1988؛ إذ شمل على العديد من المعادن التي تم استخراجها فيه؛ كالنحاس والرصاص والفضة،  وبالاعتماد على هذا المنجم عمل الامبراطور هنري الثاني على إنشاء قصر بلاتينات الملكي خلال العقد الحادي عشر.
  • قصر غوسلار الامبراطوري Imperial Palace of Goslar: يعتبر قصر غوسلار من أبرز القصور الرومانية المتواجدة في مدينة غوسلار ومن أهم الآثار التاريخية، كما يعتبر من أهم عجائب المدينة، حيث بني خلال القرن الحادي عشر واعتبر من أضخم المباني المنشئة في تلك الفترة فقد وصل ارتفاعه إلى 54م.
  • كنيسة جوستالف أدولف Gustav Adolf Stave Church: تقع هذه الكنيسة في جنوب غرب مدينة غوسلار، وتم بناؤها في القرن العشرين، واستغرقت هذه العملية مدة سنة كاملة عام 1908، على يد المهندس المعماري الذي قام بتصميم طراز الكنيسة وفقاً لأفكار استوحاها من زيارته لمدينة بورجواند في النرويج.
  • كنيسة فرانكنبيرغر Frankenberger Kirche: بنيت كنيسة فرانكنبيرغر حسب النمط الروماني مع دمجه بالطراز الباروكي والقوطي؛ حيث تم تشييد الجناح الجنوبي من الكنيسة حسب الطراز القوطي، أما بالنسبة للبوابة الجنوبية فتم بناءها بحسب الطراز الروماني، أما المذبح فتم بناءه بحسب النمط الباروكي، ومن الجدير بالذكر أن تاريخ هذه الكنيسة يعود إلى العقد الثاني عشر.
  • بوابة بريتس Breites Tor: اشتهرت مدينة غوسلار في ألمانيا من حيث ثرائها الكبير، مما دفع بأهل المدينة إلى ضرورة ابتكار طريقة للدفاع عن المدينة، وهنا تم تشييد بوابة بريتس أحد أهم البوابات الدفاعية إلى جانب جدران الصد التي احتمت بها المدينة قديمًا، ويعود تاريخ هذه البوابة إلى عام 1443.

غوسلار المدينة الوحيدة التي تطلب اللاجئين

تعرض مدينة غوسلار في ألمانيا على اللاجئين فرصة القدوم للعيش فيها؛ حيث تنفرد بهذا الأمر من بين باقي الدول في العالم التي صارت مكتظة بالسكان؛ إذ أنها تقدم لللاجئين المسكن بشكل مجاني، إضافةً إلى العديد من المميزات الأخرى من بينها فرص العمل،  وتقبل بهم من أي مكان كانوا، ولعل أحد الأسباب التي تجعلها تطلب السكان وتفتح باب اللجوء هو استمرار هجرة سكانها الأصليين منذ 10 سنوات بحثاً عن العمل، الأمر الذي قلص عددهم من 50 ألف نسمة ليصبح عددهم 4 آلاف فقط في السنوات الحالية، مما أدى إلى إغلاق المدارس، وبالتالي نقص عدد الأطفال، فهي تأمل بعودة الحياة إلى المدينة.

إقرأ أيضا:ناحية الدغارة في الديوانية
السابق
مدينة كازا المغرب
التالي
مدينة سياتل في ولاية واشنطن