دول أجنبية

مدينة قم في إيران

مدينة قم في إيران

موقع مدينة قم

قم هي مدينة موجودة في إيران، يبلغ عدد سكّانها 1,374,036مليون نسمة، وتبلغ مساحتها 123,073كم2 تقع على خط عرض 34.64 وخط طول 50.88، وتقع على ارتفاع 935 متر فوق مستوى سطح البحر، وتقع هذه المدينة بجانب الصحراء على بُعد 140كم جنوب طهران في منطقة شبه قاحلة، وهي المدينة الثامنة من حيث عدد السكان، وتعتبر من أكبر المراكز في طقوس اللاهوت والتدريب الديني، بجانب المعالم الدينية والتاريخية، ومئات الأضرحة، والمساجد التاريخية الهامّة، والمعاهد التعليمية والدوليّة. 

تاريخ ونشأة مدينة قم

عرفت قم قديماً في القرن الإسلامي الأول، وكانت تعتبر من سلطات أصفهان، وعام 189 هـ تم فصلها عن أصفهان وأصبحت مدينة مستقلّةّ وكانت موطن العلماء والباحثين بعد ظهور الإسلام والاهتمام الشيعي فيها ، وتم دفن بعض الأئمة والعلماء في مقبرة قم، وفي نهاية القرن الثاني الهجري، أصيبت أخت الإمام رضا بمرض وتوفّت وتم دفنها في نفس المقبرة، ومنذ ذلك الحين انتقل الناس من منازلهم بالقرب من المقبرة من أجل أن يكونوا بالقرب من الضريح.

تطوّرت قم إلى مركز صناعي حيوي، بسبب قربها من طهران، وأصبحت مركزاً إقليمياً لتوزيع المنتجات البترولية، وهناك خط أنابيب للنفط الخام من طهران يمر عبر المدينة إلى مصفاة عبّادان على الخليج الفارسي، وتم اكتشاف حقول النفط في سراجا بالقرب من المدينة عام 1956، وتم بناء مصفاة كبيرة بين قم وطهران، وهاجر سكان الريف إلى البلدة المتنامية، وتسارع نموها الاقتصادي باستثمارات جديدة في صناعة النسيج، وصناعة الإسمنت والطوب، وفي سبعينيات القرن الماضي تم إنشاء العديد من السدود على الروافد العليا من نهر قم.

إقرأ أيضا:مدينة الرحالية في محافظة الأنبار

سكان ومناخ مدينة قم

تعتبر الزراعة وتربية الحيوانات والدواجن التقليدية والحديثة مهنة شائعة للسكان في مدينة قم منذ الماضي، ويتحدث الأشخاص الذين يعيشون في مدينة قم باللغة الفارسية مع لهجة قم، ومعظم السكان من المسلمين الشيعة، كما تتمتع المدينة بمناخ صحراوي وشبه صحراوي، و بالنسبة للمناخ يكون في الصيف دافئ وجاف، وبارد في الشتاء.

اقتصاد مدينة قم 

يعتمد اقتصاد قم بشكل أساسي على تصدير المنتجات الزراعية للخارج، وتشمل المنتجات: القمح، والشعير، والقطن، والشمندر، والذرة، الكرز والرمان، والخوخ والمشمش والجوز والبندق واللوز، كما تم إنشاء وحدات لتربية الأغنام، والماشية، والدواجن، وتتمّ صناعة المنسوجات، والزجاج، والفخار، والأحذية، والحرير، والسجاد، والحلويَات، بالإضافة إلى الصناعات النفطية، وتعرف بأنّها من الأعمدة الرئيسية لتنمية السياحة الدينية وسياحة الحج في إيران.

أهم المعالم في مدينة قم

  • ضريح فاطمة المعصومة: وهو مكان دفن فاطمة، شقيقة الإمام رضا، ابنة الإمام موسى كاظم، الإمام السابع للشيعة، يقع في وسط المدينة ، ويعود إلى القرن الثالث الهجري، بنيت قبة المبنى من الطوب والحجر، وتم تجديد المبنى خلال فترات مختلفة، يتألف هذا المكان من الضريح، والقبة، والشرفة، والفناء، وتم استخدام قاعدة رخامية ملونة وبلاط الفسيفساء في سبعة ألوان على أسطح الجدران والأقواس والزخارف المعماريّة الأخرى.
  • منزل الإمام الخميني: هو منزل الخميني، وهو أول زعيم للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانية، وهو أحد المباني الهامّة في قم التي تتمتع بخلفية سياسية واجتماعيّة خاصّة، هذا المبنى هو أحد المعالم الأثريّة في أوائل القرن الرابع عشر الميلادي، ويتكون من طابقين، وتعود أهميته إلى أنه كان يعقد فيه العديد من الاجتماعات العامّة والمحاضرات والاجتماعات السياسية الهامة.
  • بحيرة حوض السلطان: تقع هذه البحيرة شمال شرق مدينة قم، ويُطلق عليها اسم البحيرة المالحة، ويبدأ حصاد الملح في أوائل الصيف بسبب ارتفاع طبقة الملح في المنطقة الجنوبية من البحيرة، وهناك سدّ داخل البحيرة لمنع السيارات من الغرق في المستنقع، تشكلت هذه البحيرة من منفذين هم حوض السلطان وحوض ماري، وتدخل الأنهار المختلفة هذه البحيرة التي يمرّ معظمها عبر المستنقعات المالحة المحيطة.
  • تل قولي درفيش: يعتبر من التلال القليلة المكتشفة الموجودة في المنطقة الوسطى من إيران، وهو مستوطنة حضرية من العصر الحجري، يعود تاريخها إلى ما بين ستة إلى سبعة آلاف سنة، يغطي التل أرضًا يصل حجمها إلى خمسين هكتارًا. تحتوي هذه المنطقة على طبقات من ثقافات واكتشافات تاريخيّة من العصر البرونزي إلى نهاية العصر الحديدي، من حوالي ثلاثة آلاف سنة مضت.
السابق
مدينة ليستر في بريطانيا
التالي
محافظات ليبيا