السودان

مدينة كوستي في السودان

مدينة كوستي في السودان

مدينة كوستي

مدينة كوستي هي إحدى مدن ولاية النيل الأبيض، الواقعة في جنوب السودان، وتعتبر أكبر مدن الولاية وقلبها النابض، وتلقب بعروس النيل.

مناخ وطبيعة كوستي الجغرافية

تقع مدينة كوستي على الضفة الغربية للنيل الأبيض، وهي ذات ارتفاع كبير عن سطح البحر، يصل إلى 390م، وتبعد عن العاصمة الخرطوم مسافة 270كم إلى الجنوب، مناخها صحراوي جاف، مع معدل هطول سنوي للأمطار يبلغ 348مم.

تعتبر كوستي إحدى المدن الهامة في السودان، فهي تشكل حلقة وصل لكل أنحاء السودان، وتقع في منتصف الطريق من غرب السودان نحو بورتسودان  في الشرق، والخرطوم في الشمال.

قبائل مدينة كوستي

ينظر إلى كوستي كمدينة متعددة الإثنيات، حيث تضم قبائل سودانية من مختلف أنحاء البلاد، تمازجت فيها، وذابت بينها الحواجز القبلية، وهو ما أثر بصورة إيجابية على سكان المدينة، فهم يتميزون بالتسامح والبساطة، بل إن هذا التمازج شمل أيضًا الأجانب من خارج السودان، ففي المدينة نجد قبيلة المكابراب، وقبيلة الجمع، وهما القبيلتان الأقرب للمنطقة، بينما نجد قبائل الجعليين، والدناقلة، والشايقية، والمحس الذين أتوا من شمال السودان، وقبيلة الفور التي أتت من الغرب، وقبائل الدينكا، والشلك والنوير، وهم من جنوب السودان، أما من غير السودانيين فنجد من أتوا من الهند، والصومال، واليونان، وسوريا، واليمن، وإثيوبيا، وأقباط مصر.  

إقرأ أيضا:مدينة الحمزة في محافظة القادسية

سبب تسمية كوستي

يعود اسم كوستي إلى تاجر يوناني يدعى كوستينوس، يُقال أنّه أوّل من سكن المنطقة التي كانت تدعى قديمًا قوز جمعة، وفي قول آخر خور جمعة، حيث بدأ كوستينوس التجارة هناك عبر إقامة متجر في طريق الحجاج القادمين من غرب أفريقيا، فساعد نشاطه التجاري على توسع المنطقة التي يسكنها، حيث تحولت القرية إلى بلدة، في المكان الذي الذي يسمي الآن كوستي الرديف، لتمييزه عن كامل المدينة التي حملت اسم كوستي.

النشاط الاقتصادي في مدينة كوستي

التجارة

يعد موقع مدينة كوستي مميزًا كما أسلفنا، ما جعلها مركزًا تجاريًا هامًا، فهي مرتبطة بطريق نهري وبري بدولة جنوب السودان، وفيها أكبر ميناء نهري في السودان، بل وفي أفريقيا كلها، أنشئ في عهد الاستعمار الإنجليزي عام 1938م، ثم صار بعد الاستقلال شريان الحياة بين شمال وجنوب السودان، ومع زيادة حركة البضائع نحو جنوب السودان، تم إنشاء ميناء نهري جديد بمساحة 4000م.

الزراعة

تكثر الأراضي الزراعية في مدينة كوستي؛ حيث إنها تتمركز في وسط رقعة زراعية كبيرة بولاية النيل الأبيض، ما يجعل الزراعة نشاطًا هامًا فيها، وتتنوّع طرق الري هناك ما بين الري المطري، والري الفيضي، بالإضافة إلى الري الآلي، والري الانسيابي، أي الري اعتمادًا على ماء الخزانات والسدود، مثل: سد الروصيرص في الولاية. وتشتهر كوستي في المقام الأول بزراعة قصب السكر، كما تنتج أيضًا الذرة البيضاء، والسمسم، وقصب السكر، والدخن، والفول السوداني، والكركديه، والبطيخ، واللوبيا، والعلف.

إقرأ أيضا:أفضل شركات سياحة وسفر بالعراق

الصناعة

تزدهر الصناعة في مدينة كوستي؛ حيث تضم سبع مناطق صناعية، تتنوع الصناعات التي تحتضنها بين الثقيلة والخفيفة، حيث تعد مركز صناعة السكر في السودان، وفي كامل القارة الإفريقية، مع وجود مصانع كبرى لإنتاج السكر، منها مصنع كنانة، وهو استثمار مشترك مع عدّة دول عربية كالكويت، ومصنعي سكر النيل، وسكر عسلاية، كما تشتهر بصناعة الصابون والصناعات الغذائية، مثل: صناعة الحلويات، والمعكرونة، والمياه الغازية، وصناعة الثلوج، ومطاحن الحبوب، كما تضم معاصر للزيوت، ومصانع الغزل والنسيج، والبلاستيك، والأحذية، ومدابغ الجلود، ومحالج للقطن، بالإضافة إلى صناعة الأدوية، وصناعة الأثاث والبلاط والجير، والمسابك.

الصيد

يمارس صيد الأسماك النهري بشكل واسع في كوستي، فمع وقوعها على النيل الأبيض، الذي يكوّن مسطحات مائية متعددة، منها بحيرة سد جبل الأولياء، والتي تنتج وحدها ما يقارب 18% سنويًا من إنتاج ولاية النيل الأبيض من الأسماك.

أهم معالم مدينة كوستي

  • مسجد كوستي العتيق الذي تأسس عام 1925م، وهو مبني من الحجارة ويتّسم بطراز معماري فريد.
  • الكنيسة القبطية، والكنيسة الكاثوليكية.
  • كوبري كوستي، الذي يعتبر الأكثر ارتفاعاً في السودان.
  • جامعة الإمام المهدي التي  تأسست عام1994م، وتلقب بمنارة العلم والمعرفة، ولها دور هام في التعليم الجامعي  بولاية النيل الأبيض.
  • استاد كوستي الرياضي.

تجربة صديقة للبيئة في كوستي

قامت الحكومية المحلية في مدينة كوستي بتطبيق مبادرة رائدة في مجال الحفاظ على البيئة، حيث قامت بتعميم استخدام الأكياس الورقية، بديلًا عن الأكياس البلاستيكية، وذلك تحت شعار مدينة بلا أكياس بلاستيكية.

إقرأ أيضا:ولاية ضنك

ويروي زائر غير سوداني للمدينة أن المواطنين استجابوا للمبادرة، وانتشر استخدام الأكياس الورقية، ووصف مشهدهم المبهج وهم يحملون هذه الأكياس أنهم كما لو كانوا قد أنهوا لتوهم جولة تسوق في شارع الشانزلزيه الباريسي الشهير.

السابق
محلية ود الماحي في السودان
التالي
مناطق سياحية بجدة