حياتك

معلومات عن الأرنب

معلومات عن الأرنب

الأرنب

الأرنب هو حيوان أليف ينتمي لفصيلة الثديات، تتم تربيته للاستفادة من لحمه المعروف بسهولة هضمه، والغني بالبروتينات، وفروه الناعم الذي يُستخدم في صناعات كثيرة، ومعروف عن الأرنب حساسيته المفرطة للأمراض والتأثر بالبيئة المحيطة به؛ لذلك تتطلب تربيته عناية شديدة ومتابعة دقيقة، وهو حيوان في غاية الحذر وسرعة البديهة، على الرغم من أنه هدف سهل للجوارح والكلاب الشرسة المنتشرة في البراري. 

الغذاء والخصوبة 

يتغذى الأرنب على الأعشاب بمختلف أنواعها، بالإضافة إلى بعض أنواع الفواكه والجزر والبذور، ومعدل تكاثره عالي نسبياً؛ حيث يتراوح ما بين 4-12 أرنباً في البطن الواحد، بعد فترة قصيرة من الحمل تصل لـ 30 يوماً، والأرانب الذكور يمكنها التكاثر بعد بلوغ 7 أشهر من العمر، والإناث في وقت أقصر وهو 4 شهور فقط، وهي خصبة جداً من حيث الولادة والفترة الزمنية القصيرة، أي بمعدل سنة واحدة زوج الأرانب بمقدوره أن ينتج ما يقارب 800 أرنب. يُقدر عُمر الأرانب البرية بحوالي 8 سنوات، أما الأرانب التي تتم تربيتها في المزارع أو البيوت؛ فيقدر عمرها ما بين 10-12 عاماً. 

موطن الأرنب 

الموطن الأصلي للأرانب في أوروبا وأفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط بشكل عام، وتُعد مصر الدولة العربية الأولى بإنتاج الأرانب بواقع 15 مليون أرنب سنوياً، ثم انتشرت تدريجياً لتشمل جميع مناطق العالم باستثناء معظم الجزر جنوب شرق آسيا وجنوب أمريكا الجنوبية، وتختلف الأرانب التي تربى في مزارع خاصة عن الأرانب البرية؛ فالنوع الأول يحتاج لعناية ومتابعة نظراً لحساسيته، أما النوع الثاني فهو يعتمد على نفسه في البراري والغابات والصحارى والأراضي الرطبة؛ نظراً لطبيعته المقاومة للأمراض.    

متطلبات تربية الأرانب 

  • تجهيز المأوى بالإضاءة المناسبة، وتوفير التهوية المناسبة للتخلص من الغازات السامة. 
  • عدم تعرض المأوى لأشعة الشمس المباشرة أو التيارات الهوائية الباردة؛ بسبب تأثيرها على إنتاجية الأرنب. 
  • الوقاية من الحيوانات الخطرة التي تهدد حياة الأرنب؛ كالفئران والكلاب. 
  • المأوى يجب أن يكون واسعاً، مع مراعاة توفير الغذاء الخاص بالأرانب، ومحمياً ضد أي تهديد خارجي.  
  • المواظبة على زيارة الطبيب البيطري للكشف على صحة الأرنب ومعرفة احتياجات جسمه؛ كالتطعيم ونقص الفيتامينات وزيادة المناعة ضد الأمراض. 

سلالات الأرانب الشائعة 

  • الأرانب المحلية: معروفة بمقاومتها لنقص الغذاء ومحاربتها للأمراض وطعم لحمها المميز.
  • الأرانب الجبلية: تتميز بألوانها المختلفة وحجمها الصغير وزيادة الإنتاجية. 
  • الأرانب الجبلية: يتراوح وزنها بين 3.5-4.5كغم، وتتميز بلونها البني والرمادي، وهي كبيرة الحجم وخصبة الإنتاج. 
  • الأرانب النيوزيلندية البيضاء: نتميز بلونها الأبيض وتنتشر بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتتم تربيتها بغرض إنتاج اللحم ويصل وزنها إلى 4كغم .
  • الأرانب الفيروسية: المعروفة باسم الشن شلا، وينتشر في فرنسا، وتتم تربيته لإنتاج الفراء ذات اللون الرمادي، بالإضافة لخصوبة الأنثى التي تُنتج من 5-7 أرانب في البطن الواحد. 

أمراض الأرانب الشائعة  

  •  الأمراض الفيروسية: ولها أنواع عديدة تنتقل إلى جسم الأرنب عن طريق فيروس معدي، يصيب الأنف والجهاز التنفسي والأذنين والجهاز التناسلي، وينهي بأورام خبيثة. 
  • الأمراض الهضمية: وتنتقل عن طريق بكتيريا معينة، وتؤدي إلى انتفاخ في البطن وإسهال شديد ومشاكل في الجهاز التنفسي، وتنتهي بموت الأرنب في الحالات الشديدة. 
  • أمراض الجهاز التنفسي: وتنتج بسبب عدم تهوية المأوى وانتشار الرطوبة، وتتنوع الأعراض بين السيلان الأنفي والعطس المتكرر والتهاب الثديات والجهاز التنفسي للأرنب. 
  • الأمراض الجلدية والتناسلية: وأسبابها تتعلق بعدم نظافة المأوى؛ مما يؤدي لتراكم الطفيليات والجراثيم، وينتج عنها أورام جلدية وفقدان الصوف والتهاب الجهاز التناسلي.  
السابق
أضخم حيوانات العالم
التالي
ماذا يغطي جسم الجمل