دول عربية

مقاطعة الزاوية في ليبيا

مقاطعة الزاوية في ليبيا

مقاطعة الزاوية 

تقع الزاوية في أقصى الشمال الغربي لليبيا، وذلك ضمن ما كان يعرف قديمًا بإقليم طرابلس، لها منفذًا بحريًا من الشمال على البحر المتوسط، بينما تحدها من الشرق مقاطعة طرابلس، ومن الجنوب الشرقي مقاطعة جفارة، ومن الغرب مقاطعة النقاط الخمس (أوزوارة حاليًا).

التقسيم الإداري لمقاطعة الزاوية

تبلغ مساحة مقاطعة الزاوية 2.890 كيلومترًا مربعًا، و تنقسم إلى عدد من المدن وهي: الزاوية، وصرمان، وصبراتة، وزوارة، والعجيلات، والجميل، ورقدالين، وزليتن، والعسة، وأبي كماش، ورأس جدير.، ويصل تعداد السكان بمدنها الرئيسية إلى 250 ألف نسمة لمدينة الزاوية، و289 ألفًا لزليتن، و 105 ألف لصبراتة، و36 ألفًا لصرمان، و12 ألفًا للعجيلات، ويلاحظ هنا أن أكبر مدن المقاطعة تسمى الزاوية أيضا، وتعرف رسميًا باسم الزاوية الغربية بهدف تمييزيها عن الزاوية البيضاء، أي مدينة البيضاء الواقعة في شرق ليبيا.

نشأة مقاطعة الزاوية وسبب التسمية

يُرجح أنّ الزاوية أُسست في عهد الحضارة الفينيقية لتكون ميناءً ومحطة تجارية، حيث قام اقتصادها على الزراعة والإنتاج الحيواني والصيد، وإن اعتمدت على المنتجات الزراعية كسلعة أساسية في العلاقة التجارية مع الفينيقيين، وسُميت قديمًا باسم أساريا، ويقال أن هذا الاسم يعني الحقول الخضراء وذلك لانتشار الأراضي الزراعية فيها، وفيما يخص اسم الزاوية، فإن الأمر يعود إلى الزوايا التي تخصص في المساجد لتحفيظ وشرح القرآن الكريم، وبما أن المقاطعة تمتعت بكثرة زوايا المساجد فيها ففقد اكتسبت هذا الاسم. خلال الاحتلال الإيطالي ظلت الزاوية تابعة للعاصمة طرابلس، وإن احتفظت بنوع من الاستقلالية، ثم خلال العهد الملكي أصبحت محافظة، ثم بلدية، ثم شعبية، ثم مقاطعة رئيسية انطلاقًا عام 2011.

إقرأ أيضا:محافظة عفراء في السعودية

نشاط مقاطعة الزاوية الاقتصادي

الزراعة

يوجد بمقاطعة الزاوية بعض أهم المناطق الزراعية على مستوى ليبيا كلها، وكذلك مشروعات تربية المواشي في مدينة زليتن، التي يعتبر أهم مصادر دخلها الزراعي هو أشجار النخيل، والتي تصدر إنتاجها للعديد من المناطق الأخرى في ليبيا، كما تكثر زراعة محاصيل: الزيتون واللوز والكرم هناك، كما تعتبر الزراعة النشاط الاقتصادي الأساسي في مدينة العجيلات، حيث يعد مشروع حبوب العجيلات أكبر منتج لمحاصيل القمح والشعير والذرة، كما تنتج المدينة أيضًا محاصيل التمور، والزيتون، والتين، بالإضافة إلى الخضراوات مثل البصل، والفلفل، والبقوليات والحلبة، والبازلاء، كما تُشتهر مدينة صرمان بإنتاج البرتقال، وتوجد العديد من المشروعات الزراعية بمدينة الزاوية أكبر مدن المقاطعة، مثل مشروع النخيل بشلغودة، ومشروع صوبات الموز، ومشروع بئر الغنم الزراعي.

الصناعة

تتنوع الصناعات في مقاطعة الزاوية بين صناعات خفيفة وصناعات ثقيلة، ففي مدينة صرمان ينتج الدقيق والمكرونة والأعلاف الحيوانية، وفي مدينة العجيلات ينتج الألومنيوم، والأثاث، ولوازم البناء المختلفة، مع مصنعات الحلويات والعصائر والمشروبات، وفي زليتن وبالإضافة إلى مصانع المنتجات الغذائية، فإنها تضم أكبر مصنعين لإنتاج الأسمنت في عموم ليبيا. 

التجارة

تضم مقاطعة الزاوية عدة أسواق شهيرة، مثل سوق العلالقة في صبراتة، وهو من أكبر الأسواق في ليبيا، والذي يعقد يومي الخميس والجمعة، ويتوفر به جميع أنواع البضائع، ولذا يقصده التجار من كل أنحاء ليبيا، بل والتجار من تونس ومصر كذلك. حيث تتوزع الأسواق على مناطق مقاطعة الزاوية، فيقام سوق السبت في أبي عيسى، والأحد في صرمان، والاثنين في الزاوية. كما تشتهر صرمان بسوق السيارات، إلى جانب سوق مواد البناء، والذي يقدم كل ما يلزم للبناء على مستوى المنطقة الغربية في ليبيا، آخذًا في الاعتبار أن موقع صرمان مثالي للتجار لتبادل السلع، حيث يتوسط المنطقة الغربية.

إقرأ أيضا:الاستعلام بواسطة الاسم التجاري للمؤسسة في الأردن

أهم معالم مقاطعة الزاوية 

مدينة العجيلات

تشتهر بالسياحة العلاجية من خلال حمامها الكبريتي الإرتوازي ذي المياه الساخنة، كما يوجد بها قبر الولى محمد حركات الأنصاري الشهير بأبي عجيلة، وهو الذي سميت المدينة  نسبة إليه، حيث يروى عنه أنه كان من الصالحين وأول من استقر في المنطقة، كما تضم المدينة بعضًا من الآثار التي قد تعود إلى العصر الروماني.

إقرأ أيضا:تقسيم ولاية مدحاء في سلطنة عمان

مدينة زليتن

تحتوي على آثار تعود إلى عصور متعددة، من الروماني والعثماني وفترة الاحتلال الإيطالي، ومنها قصر الحرشاء، والمنتزه الروماني المطل على البحر، ومبنيي البلدية العثمانية والإيطالية.

مدينة صبراتة

بها آثار عديد تعود للعصر الروماني، مثل المسرح الروماني الذي بني في القرن الثاني قبل الميلاد، ومعابد الآلهة هرقل وليبرياتر وسيرابس، ومعبد الأنطونيون الذي شيد على شرف الإمبراطور ماركوس اوريليوس، وغيرها. كما يوجد بها شاطيء رملي على البحر المتوسط، له إطلالة على غابات الصنوبر.

السابق
أين يقع جبل شمس
التالي
السياحة العلاجية بالأردن