جمهورية مصر

مكتبة الاسكندرية

مكتبة الاسكندرية

تأسيس مكتبة الاسكندرية

تم تشييد مكتبة الاسكندرية على يد بطليموس الأول، حيث كان يطلق عليها قديماً اسم مكتبة الإسكندرية الملَكية،أو المكتبة العظمى، فيما اختلفت الأقوال حول تاريخ تأسيسها، حيث يقال أنها أسست منذ حوالي 23 قرناً على سد الإسكندر الأكبر، كما يقال أنها أسست في بداية القرن الثالث قبل الميلاد على يد بطليموس الثاني، ولكن يمكن الإجماع على أنها كانت في عصرها تمثل كبرى المكتبات، إلا أنها تعرضت للكثير من حوادث الحرائق، وتوقف نشاطها خلال عام 48 قبل الميلاد، فيما تم العمل على إعادة بنائها خلال عام 2002، وحملت اسم مكتبة الإسكندرية الجديدة.

مكتبة الاسكندرية الجديدة

تم العمل على إعادة بناء المكتبة نظراً إلى ما تتسم به من مكانة هامة، حيث تم ذلك من خلال تعاون ما بين الأمم المتحدة وجمهورية مصر العربية، إلا أنه لم يتم تغيير الموقع الجغرافي لها، إذ تم إعادة إحيائها بالقرب من موقعها القديم، وتم افتتاحها خلال عام 2002، وشهد على ذلك حضور عالمي بارز، فيما تشمل هذه المكتبة المميزة على مجموعة واسعة للغاية ومتنوعة من الكتب على اختلافها، بما في ذلك الكتب التي تتناول الحديث عن شتى أنواع المعارف والعلوم بكافة أرجاء العالم، حيث إنها تعمل على السير بخطى ثابتة مشابهة لاستراتيجية المكتبة القديمة، مع العلم أنها ما تزال لغاية وقتنا الحالي تعمل بمثابة حلقة ربط تجمع بين الشرق والغرب، ومساحة تجمع ما بين مختلف الثقافات الإنسانية حول العالم، كما أنه تم العمل على تجهيزها بالكثير من التقنيات الحديثة، الأمر الذي جعلها ذات أهمية أكبر، وخصوصاً تقنية الأرشيف الخاص بها على شبكة الإنترنت، إلى جانب أنها تشمل على سبع مكتبات مختلفة ترضي كافة فئات المجتمع، وتعمل على عرض المعلومات بجميع الطرق والوسائل المتوفرة. 

إقرأ أيضا:كيفية حجز تذاكر طيران بشكل آمن

رسالة وأهداف مكتبة الاسكندرية

تسير المكتبة على خطى ثابتة وواضحة المعالم نحو استرجاع روح البحث والانفتاح التي لطالما تميزت واشتهرت بها المكتبة القديمة، فهي عبارة عن مجمع ثقافي شامل ومتكامل، يسعى إلى أن يوفر بيئة متميزة للنجاح ونشر المعلومات والمعرفة، حيث تتمثل رسالتها حول أن تكون مساحةً متطورة تتيح تفاعلاً جيداً بين مختلف الشعوب والحضارات، إلى جانب تحقيق الأهداف المرسومة الخاصة بها، والتي تتمحور حول أن تصبح نافذة مصر إلى العالم، والعكس كذلك، بالإضافة إلى أن تصيح مركزاً متطوراً للحوار والتعلم والتفاهم والتسامح، وأن تمثل واحدة من أهم المؤسسات الرائدة في العالم الرقمي. 

أقسام المكتبة

تتألف المكتبة من مجموعة من الأقسام المتنوعة، بما في ذلك مكتبة الموارد الإلكترونية، وقاعة الاستكشاف، ومركز الفنون، ومركز الخطوط، ومركز دراسات الإسكندرية والبحر المتوسط، والمركز القومي لتوثيق التراث الثقافي والطبيعي، ومركز الدراسات والبرامج الخاصة، ومركز المؤتمرات والخدمات الملحقة به، وأرشيف الإنترنت، وأرشيف المخطوطات، ومتحف الخطوط، ومتحف القبة السماوية، والمتحف الأثري، والمعهد الدولي لدراسات المعلومات، بالإضافة إلى كل مما يلي: 

  • المكتبة الرئيسية: هي عبارة عن مكتبة مزودة بشكل متكامل من أجل خدمة كافة متطلبات القراء والباحثين، حيث تم العمل على تقسيم مجموعات الكتب إلى 7 مستويات تبدأ من جذور المعرفة، وتنتهي بالتقنيات الحديثة. 
  • مكتبة النشء: هي مخصصة للفئة الشبابية التي تتراوح أعمارها ما بين الثانية عشر والثامنة عشر عاماً، حيث يعتبر الهدف الرئيسي منها هو التدريب على البحث والقراءة؛ بصورة تجعل منهم أشخاصاً قادرين على التعامل مع كافة المرافق والخدمات المتواجدة في المكتبة الرئيسية عند بلوغهم 18 عام. 
  • مكتبة طه حسين: هي متخصصة في توفير كافة الموارد المتواجدة في المكتبة بشكل سهل وسلس للأشخاص الذين يعانون من ضعف البصر والمكفوفين، حيث تم العمل على تحويل المواد المكتوبة التي تعرض على الشاشة إلى مواد صوتية مسموعة، أو مواد مكتوبة بطريقة بريل، بالإضافة إلى أنها توفر أمام هذه الفئة من المجتمع إمكانية البحث في الفهرس الإلكتروني. 
  • مكتبة الوسائط المتعددة: تعتبر من أهم الأقسام والعناصر الرئيسية في المكتبة؛ نظراً إلى أنها تشمل على تشكيلة مختارة بعناية من الأقراص المرئية المضغوطة والسمعية، إلى جانب مجموعة من شرائط الفيديو، والكاسيت، والاسطوانات، بالإضافة إلى عدد من الشرائح الضوئية والصور التي تغطي كافة الجوانب الثقافية، مع توفر كل من الدوريات والكتب في المجالات المختلفة، بما في ذلك المسرح والسينما والتصوير الفوتوغرافي والموسيقى. 
  • مكتبة الطفل: هي موجهة للأطفال الذي تتراوح أعمارهم ما بين السادسة والثانية عشرة عام، حيث يتمثل الهدف الرئيسي لها بتحفيز هذه الفئة من المجتمع على القراءة، وتعلم طرق البحث المختلفة، بالإضافة إلى إعداد أطفال قادرين على استخدام مرافق وخدمات وتقنيات المكتبة مستقبلاً. 
  • قاعة المخطوطات: تحتوي هذه القاعة على مجموعة كبيرة من المخطوطات النادرة، والمكتوبة بعدة لغات، بما في ذلك اللغة الفارسية، والعربية، والتركية. 
  • قاعة الميكروفيلم: هي عبارة عن قاعة تتيح أمام الباحثين إمكانية الاطلاع على مجموعة من الوثائق والمخطوطات المتنوعة، بالإضافة إلى فرصة استعراض الصحف اليومية المصرية، والعديد من الكتب الخاصة المتاحة على هيئة صورة ميكروفيلم. 
  • قاعة الكتب النادرة: تحتوي على مجموعة من الكتب النادرة، والتي يعود تاريخ طباعتها إلى ما قبل عام 1920، إلى جانب تشكيلة من الكتب المهداة، ومجموعة نسخ من طبعات محدودة وكتب نادرة. 
  • متحف تاريخ العلوم: يقوم على استعراض مراحل تطور العلوم في جمهورية مصر على مدى ثلاث فترات تاريخية، فيما يتضمن على مجموعة من الأقسام، بما في ذلك القسم اليوناني، وقسم العلوم العربية والإسلامية، والقسم الفرعوني. 

أوقات عمل المكتبة

تفتح المكتبة أبوابها وتبدأ باستقبال الجمهور من يوم الأحد إلى الخميس؛ من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الساعة السابعة مساءً، ويوم الجمعة من الساعة الثانية ظهراً حتى السابعة مساءً، ويوم السبت من الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الساعة الرابعة عصراً، فيما تعمل على استقبال الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6-11 سنة، و12-16 سنة؛ من يوم الأحد إلى الخميس ما بين الساعة العاشرة صباحاً والرابعة عصراً، ومن الساعة الثانية ظهراً حتى السابعة مساءً يوم الجمعة، ومن الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الرابعة عصراً يوم السبت.

إقرأ أيضا:مدينة فلوريدا الأمريكية

إضافةً إلى ما سبق؛ نشير إلى أن مكتبة طه حسين تفتح أبوابها من يوم الأحد إلى الخميس؛ وذلك من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الساعة الرابعة عصراً، ومن الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الرابعة عصراً يوم السبت، بينما لا تعمل يوم الجمعة، في حين تبدأ باستقبال الرحلات المدرسية يومياً، باستثناء يوميّ الجمعة والسبت؛ وذلك من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الساعة العاشرة والنصف صباحاً، أما بالنسبة لأوقات عمل المتاحف؛ فهي تعمل من يوم الأحد إلى الخميس من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الخامسة مساءً، ويوم الجمعة من الساعة الثانية ظهراً حتى الساعة الخامسة مساءً، فيما تعمل يوم السبت من الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الساعة الرابعة عصراً، والجدير بالذكر هنا أيضاً إلى أن مواعيد العمل الخاصة بها تختلف خلال شهر رمضان المبارك؛ حيث تستقبل الزوار من يوم السبت إلى الخميس؛ وذلك من الساعة العاشرة  صباحاً ولغاية الساعة الثانية ظهراً، علماً أن هذه الأوقات تطبق خلال هذا الشهر الفضيل على كافة الأقسام والمتاحف المتواجدة في المكتبة. 

إقرأ أيضا:مجمع قطاع V في تلال الإمارات

فرح القصاص، تبلغ من العمر 25 عاماً، حاصلة على شهادة البكالوريوس في الترجمة من جامعة الزرقاء الأهلية؛ بتقدير جيد جداً، وتملك خبرة عامين من العمل في مجال كتابة المحتوى لدى شركة السوق المفتوح؛ حيث تجيد كتابة مقالات منوعة عن الإلكترونيات، والهواتف المحمولة، والصحة، والجمال، والسيارات، والعقارات، والطهي، والتغذية، والرياضة، والدول، والتعريف بالكيانات العاملة في شتى القطاعات، بما يتوافق مع متطلبات السيو SEO، كما تعمل في مجال تحرير وتدقيق وتنسيق النصوص والصور، وتجيد التعامل مع نظام المحتوى WordPress، كما أنها تتقن اللغة الإنجليزية نطقاً وكتابةً بشكل جيد، وتجيد استخدام برامج المايكروسوفت أوفيس، والطباعة، والترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية والعكس كذلك. لديها التزام تام في المواعيد وتسليم العمل المطلوب في وقته، والقدرة على التعلم السريع لأي برامج وأنظمة جديدة مطلوبة في العمل.

السابق
مطاعم رخيصة في دبي
التالي
مطاعم رخيصة في القاهرة