أندية ومنتخبات

منتخب بوليفيا

منتخب بوليفيا

جمهورية بوليفيا

تعد بوليفيا واحدة من الجمهوريات التابعة لأمريكا الجنوبية، وعاصمتها الإدارية والسياسية هي لاباز، وسُميت هذه الجمهورية بهذا الاسم نسبةً إلى سيمون بوليفار، الذي عمل على منح الأراضي البوليفية استقلالها بعدما كانت جزءًا من دولة بيرو، التي تحدها من الناحية الغربية، كما خاضت بوليفيا كذلك حربًا ضد تشيلي خسرت على أثرها واجهتها البحرية، وأصبحت دون ميناءً بحريًا مثلها في ذلك الأمر مثل باراجواي.

المنتخب البوليفي

تأسس منتخب بوليفيا لكرة القدم منذ عام 1926، ويُرمز له من قبل الاتحاد العالمي لكرة القدم بالرمز BOL؛ أي أنه تم تأسيسه منذ ما يقرب من أكثر من تسعين عامًا، شهد خلالها العديد من المواجهات مع المنتخبات الأخرى التي فاز خلالها تارةً، وتعرض لمجموعة من الهزائم الكروية تارة ًأخرى، ويُعد اللاعب الشهير خواكين بوتيرو هو هداف هذا المنتخب في الوقت الحالي، ويتولى تدريبه المدير الفني خوليو سيزار بالديفييزو، الذي تولى مهمة التدريب عقب إقالة المدرب ماوريسيو سوريا، الذي قاد المنتخب للدور ربع النهائي من بطولة كوبا أمريكا لكرة القدم لمنتخبات أمريكا الجنوبية، التي أقيمت في تشيلي عام 2015، والذي اعترض أغلب اللاعبين في ذلك الوقت على قرار اتحاد الفيفا بإقالته لأسباب مادية.

تاريخ منتخب بوليفيا

تاريخيًا؛ خاض المنتخب البوليفي مجموعة من المباريات الدولية منذ تأسيسه، ففي الثاني عشر من أكتوبر عام 1926، أجريت مباراة بين كلّ من منتخبي تشيلي وبوليفيا، وفازت فيها تشيلي على بوليفيا بسبعة أهداف مقابل هدفُ واحد، وكانت دولة تشيلي هي الدولة المستضيفة للبطولة في هذا العام، وهُزمت بوليفيا أمام الأوروجواي كذلك في العاشر من أبريل عام 1927؛ حيث فاز الأخيرة بتسعة أهداف دون رد من المنتخب البوليفي.

عام 1930 كانت بوليفيا ضمن المجموعات المشاركة في بطولة كأس العالم المقامة في دولة الأوروجواي؛ حيث كانت موجودة في المجموعة الثانية، كما شاركت عام 1950 في بطولة كأس العام التي تم إقامتها في البرازيل في ذلك الوقت، وحققت بوليفيا إنجازًا عظيمًا عام 1963، وذلك خلال استضافتها بطولة أمريكا الجنوبية لكرة القدم.

انجازات منتخب بوليفيا المحدودة

 لم يحقق منتخب بوليفيا خلال مسيرته بنجاحاتٍ كبيرة تُذكر خلال تاريخه الطويل، بالرغم من أنه أول منتخب يحقق نجاحًا على منتخب البرازيل لكرة القدم؛ حيث فاز على المنتخب البرازيلي في تصفيات بطولة أمريكا الجنوبية، ومن ثم تأهل لبطولة كأس العالم عام 1994، وحصد المركز الثاني ضمن المجموعة وتم منحه لقب الخصم وذلك في المباراة الافتتاحية ضد المنتخب الألماني.

استضافت بوليفيا عام 1997 كذلك بطولة كأس أمريكا الجنوبية المعروفة باسم كوبا أمريكا، ثم شارك المنتخب البوليفي عام 2015 في بطولة كوبا أمريكا التي تم إقامتها في المكسيك، وتشيلي والإكوادور، حيث أقيمت المباراة الأولى ضد المكسيك وانتهت دون أي أهداف من الطرفين، أما المباراة الثانية كانت ضد الاكوادور التي فاز فيها منتخب بوليفيا بفارق هدف، حيث انتهت المباراة بثلاثة أهداف لبوليفيا مقابل هدفين للاكوادور، ومن ثم صعدت بوليفيا للدور الربع النهائي من البطولة، أما عام 2000 خاضت بوليفيا مباراة دولية أخرى أمام هايتي والتي فازت فيها بتسعة أهداف مقابل هدفين فقط لهايتي، وتعتبر الخسارة التي تعرض لها المنتخب البوليفي أمام نظيره البرازيلي هي أكبر خسارة في تاريخه، حيث تلقى المنتخب 10 أهداف في شباكه وذلك عام 1949.

 الزي الخاص بمنتخب بوليفيا

يُعرف منتخب بوليفيا بزيه الملون باللون الأخضر والذي يُطلق عليه اسم الفيردي، ويعتبر هذا اللون هو اللون الأساسي الذي يرتديه جميع اللاعبين في الوقت الحالي، وفي حقيقة الأمر أن هذا اللون ليس هو اللون الثابت لملابس اللاعبون منذ تأسيس المنتخب، حيث كان اللون الأبيض هو أول الألوان التي تلون بها زي هذا المنتخب وذلك عام 1930، حيث لعب به المنتخب في كأس العالم ذلك العام، ثم أصبح الزي عبارة عن خطوط بيضاء وسوداء وذلك عام 1946، وتحديدًا أثناء لقاء منتخب بوليفيا بمنتخب تشيلي؛ فكانت المرة الأولى الذي ظهر فيها المنتخب البوليفي بهذا الزي، أما عن التغيير الثالث لزي منتخب بوليفيا فكان عام 1957 عندما اتخذت الفيفا قررًا بتغيير لون زي منتخب بوليفيا للون الأخضر، وظل المنتخب معروفًا به حتى يومنا هذا باعتباره أحد أبرز ألوان علم بوليفيا غير المستخدم بصورة متعددة ضمن ألوان علم بوليفيا الثلاث.

الجدير بالذكر عند الحديث عن منتخب بوليفيا القول بأنه لا يمتلك تاريخًا حافلًا بالانتصارات على مستوى العالم؛ بالرغم من كونه أحد منتخبات قارة أمريكا الجنوبية، التي تعتبر المركز الرئيس لتصدير لجميع المواهب الكروية إلى العالم أجمع، وحتى منتخب بوليفيا لكرة القدم للسيدات لم يتأهل مطلقًا لكأس العالم، ولعل تلك الأمور هي المُفسرة لتواجد منتخب بوليفيا في مركزًا متأخرًا في تصنيف الفيفا، حيث يحتل المركز التاسع والخمسين في ذلك التصنيف العالمي.

مؤخرًا، تم الإعلان عن تأجيل أكثر من مباراة في الدوري المحلي من جانب الاتحاد البوليفي ،نظرًا لبعض الظروف السياسية التي تمر بها البلاد.

السابق
تمارين رياضة الزومبا
التالي
منتخب السويد