منطقة العامرية في بغداد

منطقة العامرية في بغداد

منطقة العامرية 

يُطلق عليها عامرية بغداد، وهي منطقة من مناطق العاصمة العراقية بغداد، والتي تقع في منطقة الكرخ على حدود بغداد الغربية، وهي من المدن الجديدة نسبيًا حيث بدأ العمران والزحف السكاني لها في نهاية الستينات من القرن العشرين.

تقع العامرية بين طريقين رئيسين مؤديان إلى بغداد؛ وهما طريق أبو غريب وطريق بغداد، وقد اختار العديد من العرب المسلمين في المنطقة الغربية في العراق  منطقة العامرية لتكون مكانًا لاستقرارهم وسكنهم، بسبب قربها من مراكز عشائرهم في محافظة الأنبار، ومن أشهر العائلات العراقية التي استقرت في المنطقة عائلة الكبسي وزويرع وبعض العائلات الشيعية والمسيحية.

سبب التسمية

لكل منطقة عربية سواء في العراق أو غيرها سبب ما أو قصة وراء التسمية، وفيما يخص مدينة العامرية فإنها أخذت اسمها نسبة إلى الأرض التي أقيمت عليها المدينة والتي كانت بالأساس مملوكة لعشيرة ألبو عامر في أوائل القرن السادس عشر، حيث تقع بين مناطق الأطباء والخضراء والغزاليه وأبو غريب.

يمر عبر المدينة  شارعين شهيرين وهما شارع المنظمة، وشارع العمل الشعبي، كما إنها تحتوي على عدد من القصور والمنازل الفخمة، ويوجد فيها 8 مساجد شهيرة وهي مسجد الأخوة الصالحين، ومسجد المصطفى، ومسجد الحسنين، ومسجد الفردوس ومسجد الكبيسي، ومسجد العباس ومسجد الغفور، ويوجد فيها بنك ومستودعات أدوية تابعة لشركة أدوية سامراء، كما يوجد فيها دائرتين حكوميتين الأولى تابعة لوزارة الري والأخرى لوزارة الزراعة.

معظم السكان في المدينة مختلفين ومتنوعين ما بين الفنانين والأطباء والمهندسين والعلماء والموظفين، ومن بينهم الراحل خليل الرفاعي والممثل الكوميدي عدي محمد.

فيلم الفجر الحزين 

على الرغم  من المآسي التي مرت على العراق ما زال الفن العراقي حاضرًا، وربما من أبلغ وجوه حضوره هو محاولة الفنانين العراقيين تخليد الصمود والمقاومة إما باللوحات الفنية أو بالأغاني أو بالقصائد، وكان الفيلم الروائي الفجر الحزين أحد أشكال تخليد ذكرى أرواح الشهداء الذي وقعوا ضحية القصف الأمريكي لملجأ العامرية

اقرأ أيضاً:  الرمز البريدي سوهاج

الفيلم مؤثر جداً؛ حيث يجسد كل ما حصل من أحداث بالتفصيل، وهو إنتاج عراقي ضخم من  تأليف صباح عطوان، وإخراج صلاح كرم، أما الموسيقى التصويرية في الفيلم والتي ساهمت بشكل كبير في إنجاحه كانت للفنان نصير شمه، وعن بطولة الفيلم فقد كانت بطولة تشاركية بين عدد من فنانين العراق على رأسهم؛ هديل كامل ويوسف العاني وآسيا كمال وبهجت الجبوري وسعدية الزيدي، بالإضافة إلى ابتسام فريد وآخرين.

تدور أحداث الفيلم عن الفترة التي مرت بها العامرية بظروف صعبة بسبب مواكبتها للغزو الأمريكي للعراق وكونها تعرضت للهجوم والحصار مرات عدة، كان لهذه الأمور الدور الكبير في نشوء ملجأ من أشهر الملاجئ في بغداد وهو ملجأ العامرية، حيث تعرض الملجأ للقصف على أيدي  القوات الأمريكية عام 1991، وقد قتل في هذا القصف ما يزيد عن 400 شخص بينهم نساء وأطفال ورجال كبار في السن، وكان العراقيون يستذكرون هذه المناسبة في 13 شباط من كل عام حزنًا على ما خسروه من ضحايا في هذا الهجوم، ولكن بعد غزو القوات الأمريكية للعراق عام 2003 تم إلغاء هذه الذكرى، إلى أن عاود أحرار العراق عام 2011 استذكارها وأقاموا حفل تأبين من أجل الدعاء لشهداء تلك المجزرة، وعاد أهل العراق استذكارها في كل عام.

 تختلف مدينة العامرية عن غيرها من المدن المجاورة لها بالتشديد الأمني على حدودها، إذ تقوم  القوات الأمنية بتفتيش كل من يدخل إلى المدينة؛ حيث تُأخذ كل الأوراق والبطاقات التعريفية لكل زائر في حال ثبت أنه ليس من أهل المدينة ولا تعيدها له إلا حين مغادرته أراضي العامرية، الأمر الذي جعل زيارة العامرية أمرًا صعبًا للغاية.

مقالات مشابهة

محلية البرقيق في السودان

محلية البرقيق في السودان

محافظة الغربية في مصر

محافظة الغربية في مصر

مدن شمال السعودية

مدن شمال السعودية

أسماء أحياء الجبيهة

أسماء أحياء الجبيهة

منطقة الوفرة السكنية في مدينة الأحمدي

منطقة الوفرة السكنية في مدينة الأحمدي

حراج بن قاسم الجديد

حراج بن قاسم الجديد

مدينة مرو في خراسان

مدينة مرو في خراسان