اقرأ » منطقة المرقاب في الكويت
الكويت دول عربية دول ومعالم

منطقة المرقاب في الكويت

منطقة المرقاب في الكويت

منطقة المرقاب

تعرف منطقة المرقاب بأنها واحدةٌ من أهمّ مناطق الكويت القديمة الواقعة داخل السور وأكثرها شهرةً، حيث تمتاز بمساحتها الواسعة وارتفاعها عن سطح البحر وموقعها الاستراتيجي الذي جعل منها عيناً ترصد الغزاة وتراقب القوافل القادمة إلى البلاد، تقع هذه المنطقة في قلب العاصمة الكويت وتحدّها من الشمال ساحة الصفاة ومن الغرب قصر نايف، أما من الناحية الجنوبية فيحدّها السور الواقع بين بوابة “دروازة الشامية” وبوابة “دروازة البريعصي”، حيث يشكّل هذا السور مع دروازة العبد الرازق مثلثاً يمثل منطقة المرقاب. 

أصل تسمية منطقة المرقاب

استمدّت هذه المنطقة اسمها من كلمة “مرقب” التي تعني في أصل اللغة المكان العالي الذي يستخدم للمراقبة والرصد، والمرقاب في لفظ البدو هي رجمٌ من الصخور أو تلٌّ من الرمال وقد سمّيت بهذا الاسم نظراً لوجود تلٍّ مرتفعٍ شيّد عليه الأهالي في الماضي بناءاً لرصد الغزاة ومراقبة القوافل القادمة من الصحراء إلى الكويت وقد كان حينها مدخلاً للمدينة، وبمرور الزمن وبعد أن بُنِي السور الثالث وحلّ الأمن والأمان في المنطقة شرع الأهالي في فتح الشوارع وبناء المساكن والمساجد والدواوين لتصبح منطقة المرقاب هذه المنطقة المعروفة في الوقت الحالي.

التنظيم العام لمنطقة المرقاب في الكويت 

قسّمت مدينة الكويت القديمة إلى أربعة أجزاءٍ رئيسيّةٍ هي: شرق، والوسط، وجبلة، والمرقاب، حيث تتفرّع هذه المناطق إلى أحياء أصغر حجماً تسمى ” الفرجان” ومفردها فريج، ومن “الفرجان” تتفرع “السكيك” ومفردها سكّة وتعني الشوارع الداخليّة الضيقة، أما عن منطقة المرقاب فهي الأحدث نسبياً بين هذه المناطق وتمتاز بكثرة الفرجان و” البرايح” ومفردها براحة وتعني الساحة الواسعة الموجودة بين المنازل، ومن أشهر الفرجان فيها: الناصرية، ومسجد الوزان، والحمود، والريش، والرندي، أما عن أشهر البرايح فهي: الماص، والرندي، وابن حسن، وابن شرف، وابن شريم. 

اقرأ أيضاً  منطقة الدسمة في الكويت

تمتاز منطقة المرقاب أيضاً ببيوتها الطِّينِيَّة القديمة والسكيك الضيقة، وقد قسّمت فيما بعد إلى عدّة أحياءٍ سمّيت بأسماء العائلات التي سكنتها أو بأسماء تدلّ على مكانها أو بغيرها من الأسماء، ومن هذه الأحياء: الناصرية، وأم صدة، ولوفا، والريش وغيرها، من ناحيةٍ أخرى فقد أشار البعض إلى كثرة الدواوين في منطقة المرقاب ومفردها ديوانية حيث ظهرت فكرة الدواوين للمرة الأولى فيها ومن ثم انتشرت في باقي مناطق الكويت وأصبحت سمةً من سمات المجتمع الكويتي، ومن أشهر هذه الدواوين: ديوانية الحمود الشايع، وديوانية الوزان، وديوانية المطلق العصيمي، وديوانية القصمة. 

التركيب السكاني في منطقة المرقاب في الكويت 

تعتبر هذه المنطقة واحدةً من أكبر مناطق الكويت من حيث المساحة وأقلّها من حيث عدد السكان حيث بلغ عدد سكّانها 9,848 نسمةً وفقاً لنتائج التعداد السكاني للعام 2008 ميلادي، حيث أنّ الغالبية العظمى منهم ذوو أصولٍ عربيّةٍ وقد وفدوا من منطقة نجد الواقعة في شبه الجزيرة العربية واستقروا في الجهة الجنوبية في الكويت وعرفوا باسم النجديين أو النجادة وهم الذين أنشأوا منطقة المرقاب وأصبحت موطناً لهم، وبعضٌ منهم وفدوا من الجزيرة واستقروا في القبلة وفِي الجهة الشرقيّة للبلاد وهم من أقدم سكان الكويت. 

الخدمات العامة في المنطقة 

بهدف المساهمة في رفع المستوى الرياضي والثقافي في الكويت افتتح عام 1954 ميلادي نادٍ رياضيٌّ ولكنه ما لبث أن أغلق أبوابه في العام 1959 ميلادي لأسبابً مجهولة، وفِي الفترة ذاتها افتتحت مدرسةٌ ثانويةٌ للبنات سمّيت باسم “ثانوية المرقاب” وبجوارها مسجدٌ سمّي باسم بمسجد الحمد. 

النافورة الموسيقية في المرقاب 

تعتبر هذه النافورة واحدةً من أشهر المناطق السياحيّة في منطقة المرقاب وتعدّ رابع نافورةٍ في العالم من حيث الضخامة، وهي عبارةٌ عن حديقةٍ تحتوي على 220 نافورةً موزّعةً على 3 أحواضٍ متدرّجةٍ ولها صوتٌ موسيقيٌّ يجذب الكثير من الزوار إليها في جميع الأوقات.

اقرأ أيضاً  منطقة الري في الكويت
تصنيفات