اقرأ » منطقة سحاب في محافظة عمان
الأردن دول ومعالم

منطقة سحاب في محافظة عمان

منطقة سحاب في محافظة عمان

منطقة سحاب

منطقة سحاب هي مركز لواء سحاب الذي يقع في الجزء الجنوبي الشرقي من العاصمة عمان في الأردن، تعتبر هذه المنطقة من أهم المدن الصناعية في المملكة، تبلغ مساحتها حوالي 12 كيلومترًا مربعاً؛ حيث تشغل نسبة 0.04% من إجمالي مساحة أمانة عمان، كما يبلغ عدد سكانها وفق إحصائيات عام 2011م ما يقارب 71060 نسمة؛ إذ يعمل معظمهم في التجارة والصناعة.

حدود منطقة سحاب

يحد المنطقة من الشرق منطقة الموقر، ومن الشمال منطقة أحد، ومن الغرب أبو علندا، أما من الجنوب الغربي منطقة خريبة السوق ومن الجنوب الشرقي منطقة الموقر.  

تاريخ منطقة سحاب

عُرفت هذه المنطقة منذ استقرار العرب في منطقة بلاد الشام بعد هجرتهم من مناطق مختلفة في شبه الجزيرة العربية، يرجع أول تاريخ سكاني وبشري فيها إلى عام 1850م في فترة الحكم العثماني؛ حيث كان ذلك بعد قيام بعض سكان المنطقة الشرقية في مصر بالهجرة منها، كما استقر في المنطقة بعض الحجاج المصريين، وبعد رحيل الجماعات المصرية منها عاش فيها جماعات من شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام، كانت الحياة في ذلك الوقت شبيهة بحياة البدو؛ إذ أن إقامة السكان فيها كانت في بيوت من الشعر إلى أن قاموا ببناء مساكن طينية.

تسمية منطقة سحاب

يعود سبب هذه التسمية إلى كثرة السحب والغيوم التي تشهدها المنطقة وذلك بسبب وجود سيل في المنطقة يسحبه المارة، كما كشف أحد علماء الحفريات عن وجود سمك متحجّر فيها الأمر الذي يدل على أن المنطقة كانت مليئة بالمياه، لذلك فإن تسمية سحاب ترتبط بالماء.

اقرأ أيضاً  منطقة الوحدات في محافظة عمان

سكان منطقة سحاب

يقيم في المنطقة مجموعة من أكبر العشائر الأردنية منها: عشائر الزيود، والحويطات، وأبو زيد، والصبرات، والمحارمة، كما فتحت المدينة أبوابها لاللاجئين الفلسطينيين بعد حرب عام 1948م؛ حيث سكنها عدداً من العشائر الفلسطينية منها: عشائر السبعاوية، والقيسية والفوالجة.

أهم ما يميز منطقة سحاب

تتميز سحاب باحتوائها على شبكة طرق تربط بين عمان والحدود العراقية السعودية، كما أن فيها مستشفى الدكتور جميل التوتنجي الذي يقوم بخدمة ألوية الموقر، والقويسمة، والجيزة، وسحاب، ومحطة توليد كهرباء شرق عمان، وثالث أضخم مسجد في الأردن وهو مسجد سحاب الكبير، بالإضافة إلى 74 مسجداً؛ لذلك أطلق عليها مدينة المساجد في الأردن.

كما تعد سحاب من المدن الصناعية الإنتاجية التي يتم فيها انتاج المواد الغذائية والأدوية وغيرها من الصناعات الأخرى، لذلك فهي تعتبر بمثابة مركز اقتصادي وذات طابع صناعي وتجاري؛ حيث يوجد فيها أكبر تجمعين صناعيين في الأردن وهما مدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية ومدينة التجمعات الصناعية.

مدينة سحاب الصناعية

تشتهر مدينة سحاب الصناعية باسم مدينة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين التي يرجع تأسيسها إلى العام 1984م، تمتد مساحتها إلى ما يزيد عن 2.530 دونماً، تم إقامة حوالي 350 مصنعاً فوق أراضيها، كما طابقت هذه المدينة الصناعية أعلى المواصفات الدولية للمدن الصناعية؛ حيث أصبحت بفضل هذا نموذجاً يحتذى به في تصميم المدن الصناعية.

حظيت على أهمية بالغة بسبب موقعها على الطريق السريع الذي يصل بين العراق والسعودية والأردن، علاوةً على وقوعها بالقرب من مطار الملكة علياء الدولي، تمتاز المنشآت العامة فيها بأنها في أول سنتين من حياتها العملية؛ تُعفى من الخدمات الإجتماعية وضريبة الدخل والمشاريع القائمة من ضرائب المباني والأراضي.

عقارات منطقة سحاب

نظراً لما تتمتع به هذه المنطقة من خصائص وميّزات عالية؛ فإنها تشهد حركة سريعة لبيع وشراء الأراضي والشقق، إذ تناسب أسعار عقارات هذه المنطقة كافة الطبقات الاجتماعية.

اقرأ أيضاً  منطقة الهاشمي الشمالي في محافظة عمان

مدارس سحاب

تضم سحاب العديد من المدارس الحكومية والخاصة من أهمها: مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز، وسحاب الثانوية للبنين، و عثمان بن عفان، وعائشة أم المؤمنين الأساسية المختلطة، بالإضافة إلى مدرسة سحاب الثانوية الصناعية للبنين، ومدرسة أم عمارة، وروضة ومدارس أوج سحاب للتميز، وأكاديمية ومدارس البنية التحتية.

الخدمات الصحية في سحاب

تعتبر سحاب منطقة مخدومة صحياً إلى حدٍ ما؛ إذ أنها تضم عدداً من المراكز الصحية منها: مركز صحي أحد، ومركز صحي سحاب، ومختبرات سحاب الطبية، كما تضم العديد من الصيدليات التي تقوم بخدمة سكان المنطقة على مدار الساعة منها: صيدلية طلّة سحاب، ونهر الكوثر، والعربي، والواحة، والإسراء، وسحاب الجديدة.

تصنيفات