اقرأ » منطقة ضاحية عبدالله السالم في الكويت
الكويت دول عربية دول ومعالم

منطقة ضاحية عبدالله السالم في الكويت

منطقة ضاحية عبدالله السالم في الكويت

نبذة عن ضاحية عبدالله السالم 

هي إحدى أرقى المناطق السكنية ضمن محافظة العاصمة الكويت، وكانت تسمى قديماً “المجاص” أو “رافادان”، وهو المكان الذي تُستخرج منه مادة “الجص”، وهي ذاتها مادة الجبص التي تستخدم كجبيرة للكسور، أو تستخدم في البناء، كما تُصنع منها الطباشير المستخدمة في المدارس، ثم تغير اسم المنطقة من “المجاص” إلى ضاحية عبدالله السالم تكريماً لحاكم الكويت الحادي عشر الشيخ “عبد الله السالم الصباح”، وتُعتبر أول ضاحية يُطلق عليها اسم أحد شيوخ الأسرة الحاكمة، ويُقال أيضاً أن اسمها السابق كان “الروضة”، وذلك بسبب وجود الماء فيها.

ميزات ضاحية عبدالله السالم 

تُعتبر أراضي الضاحية من أغلى الأراضي في الكويت، لأنها كانت المنطقة الأخيرة ضمن المناطق القريبة لمركز العاصمة والأسواق التي كانت توزعها الحكومة، كما تتميز بأن سكانها حاولوا إعادة تكوين أحيائهم من جديد، بتحديث كل مكوناته من ديوان ومسجد، حتى يجتمع فيه أقاربهم وذويهم ويعيشون معاً بمنطقة واحدة، ولهذا السبب قاموا بشراء الأراضي بأغلى الأثمان.

كما شكّلت الطبقة الاجتماعية لسكان الضاحية، بالإضافة إلى رائحة وطعم وصورة الماضي التي تميّزها؛ الأسباب التي جعلتها من أغلى وأرقى المناطق في دولة الكويت.

 تأسيس الضاحية 

تأسست الضاحية عام 1970م، وتضم حوالي 1450 وحدة سكنية، غالبية سكانها من التجار والمسؤولين والشخصيات الكويتية الهامة. وتعتبر الضاحية مثالاً على المناطق النموذجية في الكويت، وذلك بسبب تنظيم شوارعها والخدمات المتوافرة فيها، إضافة إلى المساحات الخضراء التي تكثر في أراضيها وبين منازلها وعلى جنبات الطريق.

 مسجد الشيخة فاطمة في عبدالله السالم 

يعتبر هذا المسجد أحد أهم التحف المعمارية الدينية، وهو واحدٌ من أهم المساجد المنتشرة في دولة الكويت، حيث يتزيّن بالأضواء طيلة العام، إلا أنها تكثر وتزداد جمالاً في رمضان، وتتسع مساحته لتشمل الآلاف من المصلين، إضافةً إلى تصميمه المميز والقبة المخروطية التي تعلوه وتزينه، والتي تعتبر إحدى الشواهد الهامة على جمال الفنون الإسلامية.

اقرأ أيضاً  منطقة الفيحاء في مدينة الكويت

تؤكد المصادر التاريخية المختصة بالتراث المعماري أن مسجد الشيخة فاطمة هو من أقدم المساجد المجاورة للبحر في الكويت، وعلى الرغم من تصميمه المعماري الفريد، إلا أنه يمتاز بالبساطة الشديدة والاعتماد على النقوش الاسلامية الفريدة في تصميمه.

الفن التشكيلي في عبدالله السالم 

أسس المجلس الوطني للثقافة والفنون في الكويت كلاً من قاعة الفنون وقاعة أحمد العدواني لرعاية واحتضان الفنون التشكيلية والفنانين التشكيليين، وذلك خلال عام 1974م بعد إنشاء هذا المجلس بعامٍ واحدٍ فقط، تحتضن القاعتين المعارض الفنية سواء كانت فرجيةً أو جماعيةً التي يساهم فيها الفنانون الكويتيون والمقيمون داخل الكويت، كما يقوم المجلس الوطني للثقافة والفنون باستضافة الفنانين من الخارج.

افتُتِحت قاعة الفنون في نوفمبر 1974م في الضاحية ، وعيّن المجلس الفنان خليفة القطان أول أمينٍ للصالة، وفي الوقت نفسه تم افتتاح قاعة عرض جديدة تتميز بأحدث النظم المعمارية، أطلق عليها اسم الشاعر “أحمد مشاري العدواني”، وهو أول من استلم منصب أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون. 

أهم الشخصيات البارزة في عبدالله السالم 

  • مرزوق الغانم، وهو عضوٌ في مجلس الأمة الكويتي.
  • محمد براك المطير، عضوٌ في مجلس الأمة الكويتي.
  • عبد الله النيباري، عضوٌ سابقٌ في مجلس الأمة الكويتي.
  • عبدالرحمن الهارون، عضوٌ سابقٌ في مجلس الأمة الكويتي.
  • عبدالرحمن خالد الغنيم، وزيرٌ سابق. 
تصنيفات