العراق

موقع السفارة التركية في العراق

موقع السفارة التركية في العراق

السفارة 

تُعرف السفارة بأنها بعثة دبلوماسية تبعثها دولة معيّنة إلى دولة أخرى وذلك لأسباب عديدة؛ منها تمثيلها والدفاع عن المصالح الخاصة بها، وتسهيل شؤون وأعمال مواطنيها المقيمين في هذه الدولة، وعادة ما تكون موجودة في عاصمة الدولة وتدل على وجود علاقات دبلوماسية واعتراف ما بين الدولتين، وقد تستخدم كلمة السفارة أيضاً للتعبير عن المقر الذي يسكن فيه السفير في الدولة المستضيفة. 

موقع ودوائر السفارة التركية في العراق 

كما ذكر سابقاً تستخدم كلمة سفارة عادة للتعبير عن مقر السفير، وفِي هذا الصدد تُعرف السفارة التركية في العراق بأنها مقر السفير التركي والمكان الذي يقوم فيه بأداء جميع المهام الدبلوماسية المطلوبة منه، وهي موجودة في منطقة الوزيرية في العاصمة بغداد، حيث استلم السفير التركي في العراق المعروف باسم فاتح يلدز صلاحياته منذ العام 2017 حتى الآن، ويشرف على تقديم الخدمات المختلفة خلال أوقات الدوام الرسمي للسفارة، وهي من الأحد إلى الخميس من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساءً، وذلك من خلال الدوائر التابعة للسفارة وهي: 

  •  ملحقية القوات المسلحة التركية: يمكن التواصل معها من خلال البريد الإلكتروني asat.bagdat@tsk.tr أو هاتفياً من خلال الرقم 009647901108656. 
  •  الملحقية التجارية والثقافية: يمكن التواصل معها من خلال البريد الإلكتروني bagdat@ekonomi.gov.tr أو هاتفياً من خلال الرقم 009647903167581.  

مهام السفارة التركية في العراق 

توكل للسفارات عادة مجموعة من المهام الأساسية بغضّ النظر عن اختلافها باختلاف الدول، وبذلك فإن من أبرز المهام التي كلفت بها السفارة التركية في العراق ما يأتي: 

إقرأ أيضا:الطقس في العراق
  • ربط العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين. 
  • تأمين الخدمات المختلفة لمواطنيها المقيمين في العراق ومنها؛ سحب أوراق الحالة المدنية والهوية كمضامين الولادة، وجوازات السفر، وبطاقات الهوية. 
  • تأمين حق التصويت لمواطنيها؛ وذلك وفقاً للقوانين المعمول بها في العراق. 
  • تأمين الحماية لجميع مواطنيها الذين يشعرون بأنهم غير محميين في الخارج، وإلقاء القبض على المذنبين منهم وتسليمهم لسلطات بلدهم ليقضوا عقوبتهم في وطنهم. 

طريقة الحصول على التأشيرة الإلكترونيّة للعراقيين 

في شهر يونيو عام 2016 كشفت السفارة التركية في بغداد في بيان لها عن طريقة الحصول على التأشيرة الإلكترونيّة للعراقيين الراغبين في زيارة تركيا، كما أشارت إلى تكلفة هذه التأشيرة والضريبة المفروضة عليها؛ حيث قالت في بيان لها أن تكلفة كل تأشيرة إلكترونية هي 30 دولار أمريكي، تضاف إليها ضريبة مقدارها 5.40 دولاراً، لتصبح التكلفة الكلية للحصول على هذه التأشيرة هي 35.4 دولاراً، من ناحية أخرى أضافت السفارة في البيان ذاته بأن السعر المذكور آنفاً يطبق على التقديم على التأشيرة من نوع C1؛ وهي تلك التي تجري من خلال الجهات المعنية بتقديم خدمات الوساطة الخاصة بالتأشيرة الإلكترونيّة للعراقيين الراغبين بالسفر إلى تركيا، أما عن العراقيين الراغبين بتقديم طلب سعر يختلف عن السعر المذكور؛ فقد أضاف بيان السفارة أنه بإمكانهم إرسال طلباتهم على البريد الإلكتروني embassy.baghdad@mfa.gov.tr. 

إقرأ أيضا:مدينة الدوحة في قطر

خطوات الحصول على التأشيرة التركية إلكترونيّاً 

يمكن للمواطن العراقي الحصول على التأشيرة التركية إلكترونيّاً عن طريق اتباع الخطوات التالية: 

إقرأ أيضا:محافظة الجبل الأخضر في ليبيا
  • الدخول إلى الموقع الإلكتروني www.vfsglobal.com. 
  • اختيار نوع التأشيرة: تجارية، سياحية، عبور، دراسية، تأشيرة عمل، تأشيرات ثقافة/ رياضة/ بحث علمي، تأشيرة سائق، تأشيرة صحية، زيارة أسرة/ صديق. 
  • تحميل نموذج استمارة طلب الحصول على التأشيرة وملئه بالبيانات المطلوبة وإرفاق الصورة الشخصية. 
  • إرفاق جميع الوثائق الداعمة المطلوبة. 
  • تقديم الطلب في مركز VFS ودفع الرسوم المطبقة نقداً. 
  • تتبع الطلب على الانترنت. 
  • الحصول على جواز السفر من مركز VFS أو انتظار خدمة التوصيل.

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
حي الكرادة في بغداد
التالي
الدولار مقابل الدينار العراقي