اقرأ » ناحية علي الشرقي في محافظة ميسان
العراق دول ومعالم

ناحية علي الشرقي في محافظة ميسان

ناحية علي الشرقي في محافظة ميسان

ناحية علي الشرقي

ناحية علي الشرقي في محافظة ميسان هي مركز إحدى النواحي التابعة لمحافظة ميسان، تقع على نهر دجلة جنوب شرق العراق وتبعد، ناحية علي الشرقي حوالي 60 كم شمال شرق مدينة العمارة، كما تبعد نفس المسافة عن محافظة ميسان شمالاً، و يحدّها شمالاً قضاء علي الغربي الذي تتبع له إدارياً، وناحية القنية جنوباً.

تأسيس ناحية علي الشرقي

تأسست ناحية علي الشرقي في محافظة ميسان في سنة 1959م على مساحة 321 كم2، وسُميت بهذا الاسم نسبةً للإمام علي الشرقي أو علي الشرجي حسب لهجة أهل المدينة الذي يقع مرقده فيها، كما يسكنها أكثر من 25 ألف نسمة، يعملون بالزراعة بشكل أساسي.

تاريخ ناحية علي الشرقي

تعتبر ناحية علي الشرقي من المناطق القديمة جداً، حيث تعود آثارها إلى دولة ميسان التي كانت خلال عهد الخلافتين الأموية والعباسية، كما تضم سبعة من “اليشان”  وهي بقايا آثار قديمة تؤرخ المراحل القديمة لحضارة نيسان ومنها آثار “الخراب” وآثار “الجنبة”، كما توجد بين ناحية علي الشرقي ومنطقة علي الغربي آثار “الصروط” التي ترتفع عشرين متراً عن سطح الأرض.

مسجد علي الشرقي في ناحية علي الشرقي

سُميت الناحية بهذا الاسم لوجود مسجد علي الشرقي فيها، وهو يُعتبر من المساجد التاريخية والدينية، وهو أيضاً المكان الذي دُفن فيه الإمام علي الشرقي الذي ينتهي نسبه إلى الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب، تعلو المسجد قبة زرقاء مزخرفة بالنقوش الإسلامية، ويعد هذا المرقد وجهةً سياحية للمدينة نظراً للزوار الذين يتوافدون لزيارته.

الزراعة في محافظة ميسان

تتميّز محافظة ميسان بالازدهار الزراعي وذلك لوجود مساحات أراض شاسعة صالحة للزراعة، مما جعل المحافظة أيضاً مهيأة للاستثمار الصناعي المُعتمد على المحاصيل الزراعية، أو استغلال الثروة الحيوانية، وتضم بذلك كل النواحي التابعة لها.

النشاط الزراعي في ناحية علي الشرقي

تعد ناحية علي الشرقي منطقة مزدهرة بالزراعة، حيث أنها تقع ضمن السهل الرسوبي في جنوب العراق، وتمتاز بأرضها الخصبة المنبسطة، وتتوفر فيها مصادر المياه المختلفة نظراً لوجود نهر دجلة وتفرعاته ونهري الطيب والآبار الارتوازية، إضافةً إلى مياه الأمطار الوفيرة خلال موسم الشتاء، وهذا ما شكّل لها أرضاً خصبة لتطوير النشاط الزراعي وما يرافقها من صناعات غذائية وثروة حيوانية واستصلاح الأراضي للاستثمار، إضافة إلى المناخ المتنوّع والعامل البشري للعمل في مجالي الزراعة ورعاية الحيوانات، وتعتمد ناحية علي الشرقي في محافظة ميسان بالري على استخدام أساليب الري الحديثة لري الأراضي من الأنهار والآبار الارتوازية ومياه الأمطار، كما يبلغ عدد الفلاحين فيها 2192 فلاحاً، وتشكّل المساحة المزروعة فيها 184845 دونماً.

تشكّل الثروة الحيوانية أحد أهم الأعمدة في هيكل الموارد والثروات الطبيعية في ناحية علي الشرقي، حيث يقوم عدد كبير من سكانها برعاية الأغنام والأبقار والجاموس والماعز والإبل، وشكّلت البيئة الصحراوية والرطوبة وتوفّر مصادر المياه المختلفة الإمكانات المناسبة لإنتاج العلف المطلوب وتوفير القطعان المتنوعة من الحيوانات، وهذا ليس فقط على مستوى ناحية علي الشرقي إنما على مستوى محافظة ميسان بكل نواحيها وأقضيتها. كما أدّى توفّر المراعي الطبيعية لإنتاج كافة أنواع اللحوم والبيض والألبان في الناحية، إضافةً إلى الثروة السمكية الموجودة بالمنطقة والتي يمكن صيدها من الأنهار والتي شكلت مجالاً لعمل الصيادين وتُجّار الأسماك.