دول عربية

نبذة عن وزارة الإسكان سلطنة عمان

نبذة عن وزارة الإسكان سلطنة عمان

وزارة الإسكان

وزارة الإسكان (ministry of housing)، منذ العام 1970 وتزامناً مع بداية نهضة سلطنة عمان وحتّى يومنا هذا، لا يزال العمل قائماً على تطوير قطاع الأراضي والإسكان؛ فبعد أن كان التعامل مع العقارات والأراضي مرتبطاً بصكوكٍ شرعيّةٍ تصدر عن المحاكم الشرعيّة أو بموجب بيوعٍ عرفيّةٍ يتمّ اعتمادها من قِبَل الوُلاة، فقد أصبح الآن تابعاً لهيئة مستقلة بأعمالها تحمل اسم وزارة الإسكان وذلك منذ التاسع من سبتمبر عام 2007 ميلادي.

أهداف وزارة الإسكان

تتجلّى رؤية وزارة الإسكان العمانيّة في العمل على توفير الاستقرار الاجتماعيّ والاقتصاديّ للمجتمع وذلك من خلال تخطيطٍ عمرانيٍّ مستدامٍ يهدف لإقامة مدنٍ عصريّةٍ متكاملةٍ وفق تنظيم عقاريٍّ محكم وفي إطار من الشفافيّة، لذلك وحفاظاً من الوزارة على إبراز هذه الرؤية كان لا بدّ من وجود العديد من الأهداف ومنها:

  • تمليك الأراضي ومنح حقّ الانتفاع منها وذلك بالتّنسيق مع الجهات المعنيّة وتأجيرها للمواطنين وفق أُسسٍ محدّدةٍ حسب قانون الأراضي والعقارات.
  • تشكيل لجنة للنّظر في طلبات تملّك الأراضي المسجّلة وفق قانون الأراضي.
  • العمل على تطوير القطاع العقاريّ في السّلطنة، من خلال بالتّنسيق مع الجهات الحكوميّة المختصّة، وتوفير البيئة المناسبة لتمكين القطاع الخاصّ من استقطاب الاستثمارات اللازمة لتحقيق ذلك.
  • التنسيق مع الجهات المختصّة لإعداد الدراسات والبحوث والخطط اللازمة للتّخطيذ العمرانيّ بما يتوافق مع خطط التنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة والعمرانيّة للبلاد.
  • تسهيل التعاملات العقاريّة لأملاك المواطنين وحفظها في السجل العقاريّ.
  • رفد الوزارة بالموارد البشريّة المتخصّصة والعمل على تنميتها بشكل مستمر.
  • عقد وتمثيل السّلطنة في المؤتمرات والاجتماعات الدوليّة ذات الصِّلة باختصاصات الوزارة.

الخدمات التي تقدّمها وزارة الإسكان

تقدّم وزارة الإسكان العديد من الخدمات الخاصّة بأمور العقارات والأراضي للتسهيل على المواطنين، من أبرز هذه الخدمات:

إقرأ أيضا:جبل نيبو
  • منح مساعداتٍ سكنيّةٍ غير مستردّةٍ تصل قيمتها إلى 25 ألف ريال عمانيّ لبناء مسكن.
  • تقديم قروضٍ سكنيّةٍ بدون فوائد للمواطنين ذوي الدّخل المحدود حيث تستردّ قيمته بأقساطٍ شهريّةٍ ميسّرة.
  • منح قطع أراضي تابعة للدولة لجهة حكوميّة لتسهيل ممارسة أعمال هذه الجهة.
  • تعديل قطع الأراضي أو فصلها أو اقتطاع جزءٍ منها.
  • تغيير استعمال قطعة الأرض إلى استعمالٍ آخر بما يتناسب مع الأسس والضّوابط التخطيطيّة والعمرانيّة وما يحيط بقطعة الأرض من إشغالات أو استعمالات.
  • الحجز على العقارات المرهونة أو المنفّذ عليها قرارٌ قضائيٌّ يستوجب حجزها.

بالإضافة إلى هذه الخدمات تقدم وزارة الإسكان العديد من الخدمات الأخرى ومنها: تسجيل بيع العقارات، وفكّ الحجز عن العقارات، وتسجيل الرّهن وفكّ الحجز عن الرّهن، وتسجيل مبادلة العقارات بين الأطراف وغيرها.

برامج الإسكان الاجتماعي

يعتبر السعي وراء توفير العيش والسّكن الكريم للمواطنين ذوي الدخل المحدود بمثابة الهدف السّامي لوزارة الإسكان العمانيّة، من هذا المنطلق تقدّم الوزارة ثلاثة برامج للإسكان الاجتماعي وهي:

  • برنامج الوحدات السكنيّة: في هذا البرنامج تعمل الوزارة على توفير مجمّعاتٍ سكنيّةٍ لذوي الدّخل المحدود، حيث تمتاز بأنها ذات بنى تحتيّة ومرافق عامة مميّزة تشمل: المساجد، والأسواق، والمراكز الصحيّة، والمدارس وغيرها.
  • برنامج المساعدات السكنيّة: يقدّم هذا البرنامج للمواطنين مساعدات ماليّة غير مستردة تبلغ قيمتها 20,000 ريال عمانيّ وذلك بهدف بناء مسكن أو ترميم مسكن قائم من قبل.
  • برنامج القروض السكنيّة: يتيح برنامج القروض للمواطنين الحصول على قروضٍ سكنيّةٍ بدون فوائد وذلك ضمن شروطٍ معيّنةٍ تشمل الحدّ الأقصى والأدنى لدخل الفرد عند تقديم طلب الحصول على القرض.

بعد اطِّلاع المواطن العُمانيّ على مجمل أهداف وإنجازات وزارة الإسكان في سلطنة عمان سيتبيّن له أنها وزارة حيويّة قادرة على مواكبة التجدّد المستمر في متطلّبات المجتمع العُمانيّ، ما يضمن تحقيق الاستفادة من أراضي وإسكانات السّلطنة لشرائح المجتمع كافّة.

إقرأ أيضا:مدينة الخمس الليبية

حلا الدويري، ولدت في العاصمة عمان بتاريخ 17/12/1992، درست المرحلة الثانوية الفرع العلمي في مدرسة الأميرة سلمى وتخرجت منها بمعدل 92.3، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة الكيميائية عام 2010/2015 بتقدير جيد جداً، وخلال هذه الفترة شاركت في العديد من الدورات التدريبية المتعلقة بالهندسة الكيميائية مثل: دورة معالجة المياه، ودورة ضبط الجودة، ودورة الطاقة المتجددة. تهوى قراءة الكتب، والأشغال اليدوية، والكتابة؛ حيث إن الأخيرة هي واحدة من هواياتها التي رافقتها منذ الصغر حتى بدأت بالعمل عام 2016 بشكل رسمي ككاتبة محتوى لدى موقع متخصص بكل ما يتعلق بالجوالات والأجهزة الذكية، وبعد اكتساب خبرة لا بأس بها انتقلت للعمل عام 2017 ككاتبة محتوى مع موقعين آخرين في الوقت ذاته؛ حيث يقدم كل منهما للقارئ محتوى متنوعاً في كافة مجالات الحياة، وبحلول عام 2019 بدأت العمل من جديد ككاتبة محتوى لدى موقع اقرأ على السوق المفتوح، وقدمت خلال عام كامل مجموعة متنوعة من المقالات التي شملت عدداً كبيراً من مجالات الحياة المختلفة، ولديها اليوم خبرة مدتها 4 سنوات في كتابة المقالات الاحترافية.

السابق
حقل الرميلة في محافظة البصرة
التالي
محافظة الزرقاء