حياتك

هل مرض كرون خطير

هل مرض كرون خطير

مرض كرون

يعرف مرض كرون بأنه من أمراض الالتهابات المزمنة التي تصيب الجهاز الهضمي، وهو غالباً ما يصيب الجزر الأخير من الأمعاء الدقيقة والجزء الأول من الأمعاء الغليظة، وتعرف هذه المنطقة باسم المعي اللفائفي، ولكن هذا لا ينفي احتمالية إصابة أي من أجزاء الجهاز الهضمي بهذا المرض بداية من الفم وحتى فتحة الشرج، ولا يعتبر مرض كرون خطير بشكلٍ عام فهو ليس من الأمراض التي تهدد حياة المريض في الغالب، ولكن قد يحدث في بعض الحالات مشاكل ومضاعفات خطيرة إلى درجة قد تصل إلى الوفاة، وتتوفر علاجات وأدوية تساعد في التخفيف من أعراض مرض كرون وشدتها، كما قد تساعد هذه الأدوية في التقليل من فرصة حدوث المضاعفات الخطيرة المرتبطة مع مرض كورن.

أعراض مرض كرون

وصف أعراض مرض كرون

يمكن أن تكون أعراض وعلامات مرض كرون متفاوتة من بسيطة إلى شديدة، وتتطور هذه الأعراض بشكلٍ تدريجي في العادة، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تأتي الأعراض فجأة من دون سابق إنذار، كما يمكن أن تمر على المريض فترات من الزمن من دون حدوث أية أعراض.

أعراض مرض كرون

يمكن تتضمن أعراض مرض كوون عندما يكون نشطاً ما يلي:

إقرأ أيضا:علاج نزلات البرد في الصيف
  • الإسهال.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • التعب والوهن.
  • ألم وتقلصات في البطن.
  • ظهور دم مع البراز.
  • تقرحات في الفم.
  • فقدان الشهية، وانخفاض في الوزن.
  • ألم أو تسريب بالقرب من أو حول فتحة الشرج بسبب التهاب من المدخل أو الممر إلى الجلد فيما يعرف باسم الناسور.

أعراض مرض كرون الشديدة

قد يشعر مريض مرض كرون بالأعراض الشديدة التالية:

  • التهاب في الجلد، والعينين، والمفاصل.
  • التهاب في الكبد أو في القنوات الصفراوية.
  • حصى في الكلى.
  • نقص حاد في الحديد مما ينتج عنه الأنيميا أو فقر الدم.
  • تأخر النمو والتطور الجنسي لدى الأطفال.

أعراض تستوجب مراجعة الطبيب

لا بد من مراجعة الطبيب في حال حدوث تغيرات مستمر في عادات الأمعاء، أو في حال حدوث أية أعراض قد ترتبط بأعراض مرض كرون، ومن هذه الأعراض:

  • ألم في البطن.
  • ظهور الدم في البراز.
  • الغثيان والتقيؤ
  • نوبات مستمرة من الإسهال والتي لا تستجيب للأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية.
  • ارتفاع درجة الحرارة الغير مبرر، والذي يستمر لمدة يوم أو يومين.
  • فقدان الوزن الغير مبرر.

أسباب مرض كرون

لا يعرف إلى الآن السبب الحقيقي وراء حدوث مرض كرون، وكان يعتقد سابقاً أن للنظام الغذائي والتوتر علاقة به، ولكن الأطباء يرون أن هذين العاملين قد يؤثران بالمرض ولكنهما ليسا سبباً لحدوثه، كما يوجد عوامل عديدة يمكن أن يكون لها دور في حدوث مرض كرون، ومنها:

إقرأ أيضا:أسباب آلام الركبة عند ثنيها
  • جهاز المناعة: من المحتمل أن يكون للإصابة ببكتيريا أو فيروس ما دور في تحفيز ظهور مرض كرون، ولكن لم يتمكن العلماء إلى الآن من الكشف عن هذا النوع من التحفيز، ويعتقد أنه من الممكن أن يقوم جهاز المناعة بمهاجمة خلايا الجهاز الهضمي في محاول منه للقضاء على الميكروبات التي تهاجم الجسم كنوع من ردود الفعل والاستجابة الغير طبيعية لجهاز المناعة ضد هذه الميكروبات فينتهي به الأمر في إصابة الجهاز الهضمي.
  • الوراثة: وجد أن مرض كرون يكون أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين لديهم أفراد من العائلة سبقت لهم الإصابة به، وبذلك يمكن أن تلعب الجينات والوراثة دوراً في حدوثه، ولكن الغالبية من المصابين بمرض كرون لا يمتلكون تاريخاً عائلياً لهذا المرض.

عوامل خطر مرض كرون

تتضمن عوامل خطة الإصابة بمرض كرون ما يلي:

  • العمر: يمكن أن يصاب الإنسان بمرض كرون في أي عمر، ولكن من المرجح أن يصاب به الإنسان في عمر صغير، فغالبية الأشخاص الذين أصيبوا به تم تشخيصهم قبل بلوغهم عمر الثلاثين.
  • العرق: بالرغم من إمكانية إصابة أي شخص بمرض كرون إلا أن الأشخاص من العرق الأبيض وخاصة من الأشخاص في شرق أوروبا من ذوي الأصول اليهودية هم الأكثر عرضة للإصابة به، ولكن لوحظ أن معدلات الإصابة به ترتفع بين الأشخاص من الأفارقة الذين يعيشون في شمال أمريكا وبريطانيا.
  • التاريخ العائلي: قد تزداد فرصة إصابة الشخص بمرض كرون في حال كان لديه أقارب من الدرجة الأولى مصابين به.
  • التدخين: يعتبر التدخين من عوامل الخطر المهمة بالنسبة لمرض كرون، فهو يرفع من شدة المرض، وزيادة الحاجة إلى  إجراء عملية جراحية.
  • الأدوية الغير ستيرويدية: بالرغم من أنها لا تؤثر على حدوث المرض، إلا أنها قد تتسبب في حدوث التهاب في الأمعاء والذي يجعل من مرض كرون أشد وأسوأ.

مضاعفات مرض كرون

قد تنتج مضاعفات تجعل من مرض كرون خطير، ومن هذه المضاعفات:

إقرأ أيضا:طريقة تربية السمان
  • الانسداد المعوي: يمكن أن يؤثر مرض كرون على سماكة جدار الأمعاء، ومع مرور الوقت تبدأ أجزاء من الأمعاء بالتضرر والتضيق، وهذا قد يؤدي إلى إيقاف تدفق مكونات عملية الهضم، وقد يحتاج المريض إلى إجراء عملية من أجل إزالة الجزء الذي تعرض لانسداد.
  • تكون القرح: يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن أن يؤدي إلى تكون القرح في أي مكان في القناة الهضمية بما في ذلك الفم والشلاج، وحتى في المناطق التي تفصل بين الأعضاء التناسلية وفتحة الشرج.
  • تكون الناسور: في بعض الأحيان تمتد القرح بشكلٍ كامل من خلال جدار الأمعاء مكونة ما يعرف بالناسور، وهو عبارة عن نمو غير طبيعي يمكن أن يربط بين أعضاء مختلفة، ويمكن أن تنتج بين الأمعاء والجلد، أو بين الأمعاء وعضو آخر، ويعتبر الناسور الذي ينتج بالقرب من أو حول فتحة الشرج الأكثر شيوعاً بين هذه الأنواع، وعندما يتكون الناسور في البطن يمكن أن يتخطى الطعام مناطق مهمة للإمتصاص في الأمعاء، كما يمكن أن ينشأ في المثانة أو المهبل أو من خلال الجلد مسبباً في تسريب مكونات الأمعاء إلى الجلد، كما قد تتعرض للعدوى في بعض الحالات مكون الخراج والذي قد يكون مهدداً للحياة في حال لم يتم علاجه.
  • الشق الشرجي: يمكن أن يحدث شق صغير في الأنسجة التي تبطن الشرج أو في الجلد المتواجد حول فتحة الشرج حيث يمكن أن تحدث التهابات وعدوى، ويصاحبها غادة ألم عند محاول الإخراج، وقد ينتج عنها الناسور.
  • سوء التغذية: يمكن أن يتسبب حدوث الإسهال وألم البطن والتقلصات في عدم قدرة المصاب على الأكل، أو قد يؤثر على قدرة الأمعاء على امتصاص ما يكفي الجسم من المواد المغذية، وقد ينتج عنها الأنيميا بسبب انخفاض مستوى الحديد أو مستوى فيتامين ب 12.
  • سرطان القولون: قد يؤثر مرض كرون على القولون ويرفع من فرصة الإصابة بسرطان القولون، ولذلك ينصح بإجراء تنظير للقولون كل عشر سنوات ابتداء من عمر الخمسين حتى بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من مرض كرون، ولذلك يجب أن يسأل مريض كرون الطبيب فيما إن كان يجب أن يجري هذا الفحص في سن مبكرة أو بشكلٍ مستمر.
  • مشاكل صحية أخرى: يمكن أن يتسبب مرض كرون في مشاكل صحية في أجزاء أخرى من الجسم، ومنها الأنيميا، وأمراض الجلد، وهشاشة العظام، والتهاب المفاصل، وأمراض الكبد أو المرارة.
  • مخاطر علاجية: يمكن أن تؤثر بعض أدوية مرض كرون والتي تعمل على تثبيط عمل جهاز المناعة على صحة المريض، حيث قد تتسبب بزيادة فرصة إصابته بالعدوى، وقد ترفع قليلاً من خطورة إصابته بالسرطانات مثل سرطانات الجلد، وسرطان الغدد الليمفاوية، كما قد تساهم الستيرويدات في حدوث هشاشة العظام، والكسور، وارتفاع ضغط العين، والساد، والسكري، وارتفاع ضغط الدم وغيرها، وهنا يقوم الطبيب بتقييم فائدة وخطورة العلاج على المريض.
  • جلطات الدم: يمكن أن يرفع مرض كرون من خطورة الإصابة بجلطات الدم في الأوردة والشرايين.
السابق
علاج فقدان حاسة الشم
التالي
هل مرض ضمور العضلات مميت