حياتك

هل مرض كرون يسبب الوفاة

هل مرض كرون يسبب الوفاة

هل مرض كرون يسبب الوفاة أم لا

يوصف مرض كرون على أنه التهاب الأمعاء، وينتج عنه عدة أعراض في الجهاز الهضمي، حيث يمكن أن يصيب أي جزء منه، ومن هذه الأعراض: ألم البطن، والإسهال الشديد، وسوء التغذية، وفقدان الوزن، وغيرها، ومن غير المرجح أن تهدد هذه الأعراض الحياة أو تتسبب في الوفاة، ولكن ومع مرور الوقت يمكن أن تشتد الأعراض، وخاصة إن لم يتم السيطرة عليها، ومتابعة وسائل العلاج المتاحة، ويبدأ الالتهاب بالانتشار عميقاً في الأنسجة المصابة من الأمعاء، وينتج عندها مضاعفات خطيرة قد تهدد حياة المريض ومنها الالتهابات والعدوى الشديدة، وسرطان القولون والمستقيم.

مرض كرون وسرطان القولون والمستقيم

يعاني  مرضى مرض كرون من خطورة حدوث خلل التنسج، وهذا يحدث عند تكون خلايا غير طبيعية على بطانة القولون أو المستقيم، ومع مرور الوقت تتحول هذه الخلايا غير الطبيعية إلى خلايا سرطانية، ولذلك قد ترفع الإصابة بمرض كرون في القولون من خطورة الإصابة بمرض سرطان القولون والمستقيم مقارنة مع الأشخاص غير المصابين بمرض كرون، وترتفع بشكلٍ أكبر للأشخاص الذي مر على إصابتهم بمرض كرون 8-10 سنوات أو أكثر.

يمكن محاولة تشخيص حالة خلل التنسج بشكلٍ مبكر، وبالتالي محاولة منع الإصابة بمرض سرطان القولون والمستقيم من خلال إجراء فحص روتيني من خلال تنظير القولون كل سنة أو سنتين، والمتابعة مع طبيب أخصائي بأمراض الجهاز الهضمي سنوياً، وإخبار الطبيب في حال سبق وأن أصيب أي من أفراد عائلته بسرطان القولون، وعند ظهور أي مخاوف أو أعراض جديدة، والمواضبة على أخذ الأدوية للسيطرة على الالتهاب، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية باستمرار وتناول طعام صحي.

إقرأ أيضا:عدد السعرات الحرارية في التمر

بالرغم من ارتفاع خطورة الإصابة بمرض القولون والمستقيم لدى مرضى كرون، إلا أن الغالبية العظمى من مرضى كرون لم يصابوا به على الإطلاق، ولكن يجب على الأشخاص معرفة الأعراض التي تظهر عند الإصابة بسرطان القولون والمستقيم؛ حيث يمكن علاجه بنسبة كبيرة في مراحله المبكرة، ومن أعراضه ما يلي:

  • الإسهال أو الإمساك الذي يستمر لأكثر من بضعة أيام.
  • الشعور المستمر بالحاجة إلى الإخراج.
  • النزف من المستقيم.
  • البراز الداكن أو الذي يحتوي على دم.
  • ألم وتقلصات في البطن.
  • الشعور بالتعب والوهن.
  • فقدان الوزن الغير مقصود.

مرض كرون والنواسير

الناسور

يمكن أن ينتشر الالتهاب الناتج عن مرض كرون خلال جدار الأمعاء منتجاً الخراج، ويتكون ثقب صغير في الجدار مع ازدياد تكون الخراج، ويمكن أن يتحول هذا الثقب إلى ناسور، وبالتالي يمكن تعريف الناسور على أنه ممر غير طبيعي يصل بين عضو وآخر، ويمكن أن يصاب واحد من بين أربعة مرضى بمرض كرون بالناسور، وغالباً ما يبدأ ذلك في الأمعاء، كما يمكن للناسور أن يصل بين أي جزء من أجزاء الأمعاء أو مع الأعضاء الداخلية الأخرى.

 في بعض الأحيان يمكن أن يتسبب الناسور بعمل نفق من الأمعاء إلى السطح الخارجي من الجلد وهو ما يعرف بالناسور المعوي الجلدي، وأغلب المصابين بهذا النوع من النواسير يعانون من أحد المضاعفات على الأقل مثل سوء التغذية أو تعفن الدم الذي يحدث كنتيجة لحدوث عدوى، ويمكن أن يتسبب سوء التغذية وتعفن الدم إلى الوفاة في حال لم يتم علاجه، وهنا يلجأ الأطباء إلى استخدام المضادات الحيوية لعلاج تعفن الدم؛ فالناسور يحتوي في العادة على بكتيريا الأمعاء أو أي مادة أخرى معدية، أما النواسير الكبيرة أو العديدة أو المستمرة فتحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإزالتها وعلاجها.

إقرأ أيضا:كم يبلغ طول عنق الزرافة

أعراض الناسور

تختلف أعراض الناسور باختلاف مكان تواجده ولكن هناك أعراض شائعة له، ومنها:

  • عدوى المسالك البولية المتكررة.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإسهال.
  • ألم في البطن.
  • أعراض مهبلية، مثل: تسرب البول من المهبل، أو تسريب الغازات، أو قطع من البراز إلى المهبل.

أعراض تعفن الدم

ترفع النواسير التي لا تستجيب للعلاج من فرصة حدوث تعفن الدم، وقد تتطلب جراحة طارئة، وتعفن الدم الذي يحتاج إلى التدخل الجراحي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة، ومن أعراض تعفن الدم ما يلي:

  • أعراض العدوى مثل: ارتفاع درجة الحرارة، والتعب، والألم.
  • التشوش والارتباك.
  • التعب والوهن.
  • ألم شديد للغاية والشعور بعدم الارتياح.

مرض كرون وانسداد الأمعاء

انسداد الأمعاء

يعتبر انسداد الأمعاء أكثر مضاعفات مرض كرون شيوعاً، وهو ينتج عند تراكم الأنسجة الندبية التي تتسبب في تضييق جزء من القولون، مما يجعل من مرور البراز عبره صعباً، ويعتبر تضيق القولون بشكلٍ عام من المضاعفات التي تهدد حياة المريض، وقد يؤدي هذا التضيق إلى تمزق أو ثقب في القولون، ويمكن أن يهدد ثقب القولون حياة المريض، ولذلك تتطلب حالات التضيق هذه أو أي شكل من أشكال الانسداد المعوي التدخل الجراحي المباشر.

إقرأ أيضا:طرق سهلة لتحسين مطبخ منزلك

أعراض انسداد الأمعاء

أعراض الانسداد أو التضيق المعوي تتضمن ما يلي:

  • ألم و مغص شديد جداً في البطن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الإمساك.
  • انتفاخ في البطن.
  • أصوات عالية من البطن.

مرض كرون وثقب القولون

ثقب القولون

للإلتهاب المزمن، والخراج، والنواسير، والتضييق والانسداد المعوي أن يضعف مناطق معينة من جدار الأمعاء، ومع مرور الوقت يمكن أن يتعرض الجدار إلى التمزق أو الثقب مما يسمح للبكتيريا أو أي مادة أخرى مسببة للعدوى أن تتسرب من الأمعاء إلى البطن، وهذا يعرف باسم التهاب الصفاق، ويمكن لالتهاب الصفاق أن يتسبب بمضاعفات أكثر حدة، ومنها تسمم الدم، وتعفن الدم.

أعراض ثقب القولون

تعتبر حالة ثقب القولون حالة طبية طارئة، ويحتاج المريض إلى التدخل الجراحي من أجل ترميم الثقب في أمعائه، وتتضمن أعراض ثقب القولون ما يلي:

  • ألم شديد وحاد في البطن.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • القشعريرة.
  • ارتفاع درجة الحرارة

مرض كرون وتضخم القولون السمي

تضخم القولون السمي

يعتبر تضخم القولون السمي من المضاعفات النادرة والمهددة لحياة المصاب، وبالرغم من أنه أكثر شيوعاً لدى مرضى التهاب القولون التقرحي إلا أنه يمكن أن يحدث لمريض كرون، ويحدث تضخم القولون السمي عندما يتسبب الالتهاب بتمدد القولون إلى درجة لا يمكن له معها الانقباض، ويتجمع فيه الغازات كنتيجة لذلك، وقد ينتج عن ذلك أيضاً انفجار القولون وخروج البكتريا الضارة والمواد السامة إلى مجرى الدم، وهذا قد يؤدي إلى مضاعفات منها: النزيف الداخلي، وتعفن الدم، والصدمة.

أعراض تضخم القولون السمي

يمكن لمعرفة أعراض انتفاخ القولون السمي أن تنقذ حياة المصاب، ومن هذه الأعراض:

  • انتفاخ وألم في البطن.
  • الإسهال المتكرر أو المصاحب لخروج الدم.
  • الجفاف.
  • تسارع في معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

مضاعفات مرض كرون تسبب الوفاة المفاجئة لمريض

تم رصد حالة وفاة مفاجأة لشخص مصاب بمرض كرون كنتيجة لحدوث إحدى المضاعفات النادرة لهذا المرض، وترجع هذه الحالة لمريض في التاسعة والعشرين من عمره لم يلتزم بتناول العلاجات الموصوفة له بانتظام، وكان يشتكي من الغثيان والتقيؤ بالإضافة إلى ألم في البطن والتي استمرت معه ليومين، ثم حدثت وفاته فجأة.

أظهر التشريح أن اللفائف المعوية كانت بارزة ومليئة بالغازات، ووجد ناسور داخلي بين اللفائف المتصلة والمعي اللفائفي الانتهائي بالإضافة إلى وجود انسداد كامل في قناة الناسور، أما نتائج الفحوصات النسيجية للالتهاب الناتج في الجدار وجدت ارتشاح جلدي لمفاوي، وتراكم الكولاجين المهلين جزئياً، وتليف في منطقة معينة من الأمعاء الغليظة وحتى القولون الصاعد، وهذه كانت متطابقة مع مرض كرون، ووجد أيضاً أن عضلة القلب قد تعرضت للهزال والضمور، وتغير في انتشار الدهون للكبد.

بالرغم من أن المريض توفي بسبب انسداد الأمعاء الناتج عن التضييق كنتيجة لتقدم مرض كرون، إلا أنه كان متاثراَ بسوء التغذية وبشكلٍ شديد والذي لربما كان مميمتاً، وهذه الحالة توضح أن مرض كرون قد يتسبب بانسداد الأمعاء والوفاة المفاجئة، كما أنها قد تساعد العلماء في إدراك مدى أهمية وضع احتمالية وجود مرض التهابي نشط في أمعاء المريض الذي يعاني من الناسور الداخلي أو سوء التغذية.

السابق
أعراض نشاط الغدة الدرقية النفسية
التالي
10 نصائح لمرضى السكري