دول أجنبية

ولاية أريزونا

ولاية أريزونا

التسمية

ولاية أريزونا هي سادس أكبر ولاية في الولايات المتحدة الأمريكية، انضمت للولايات المتحدة عام 1912، وسُميت بهذا الاسم من قبل الإسبان؛ إذ أطلقوا عليها اسم أريسونا، ويعني الاسم (الربيع الصغير).

التاريخ 

تحتوي أريزونا على بعض السجلات التاريخية القديمة، التي تدل على أن البشر عاشوا فيها قبل أكثر من 25 ألف عام، وخلال الألفي سنة الماضية تطورت المجتمعات داخل أريزونا وكانت منظمة ومتطورة للغاية، وعاشت هذه الجماعات الأمريكية الأصلية داخل مباني، وأصبحت واحدة من أجزاء العالم الجديد بعد البحث والتنقيب والرحلات الاستكشافية ما بين عامي 1100 و1500.

عام 1583 قامت المستكشف الإسباني أنطونيو دي إسبيجو بالذهاب إلى أريزونا بحثًا عن الذهب؛ إلا أنه لم يجد سوى النحاس وبعض المعادن الأخرى، وبحلول عام 1675 أقام المستبشرين العديد من القرى، ومع بداية القرن الثامن عشر أنشأ المبشرون الكاثوليك الكنائس، وخلال تلك الفترة استقر الإسبان في الولاية.

عام 1821 قامت ثورة على الإسبان، وتم إعلان استقلال المكسيك عن إسبانيا، وفي تلك الفترة أمرت الحكومة الجديدة بإنهاء مهامها في أريزونا، وتم التنازل عنها للولايات المتحدة الأمريكية عام 1848، وأصبحت مستقلة عن المكسيك عام 1863.

السكان

كانت ولاية أريزونا تخضع للغزو الإسباني، وتم استغلال السكان الأمريكيين الأصليين وإساءة معاملتهم، لكن لم يتم إبادتهم أو تشريدهم بشكل كامل، ومن ثم تم تجميع السكان في 15 قبيلة، وبلغ عدد القبيلة الأخيرة منهم 100 ألف نسمة، أما الآن فيبلغ عدد سكانها نحو ستة ملايين و627 ألف نسمة، بنسبة 73% للسكان البيض، و2.8% لمن هم من أصول آسيوية، أما السكان من ذوي الأصول الأفريقية فيشكلون ما نسبته 4.1%، أما باقي الأجناس فيشكّلون ما نسبته 11.9%.

إقرأ أيضا:مدينة شهبا

المناخ

تتمتع ولاية أريزونا بمناخ شبه قاحل وجاف، شبيه بالمناخ الصحراوي وهذا في غرب وجنوب غرب الولاية، ولهذا يرتادها السياح في فصل الشتاء، وتبلغ درجة الحرارة القصوى في فصل الصيف 35° وتصل أحيانًا إلى 50°، ويتشكّل فيه الصقيع بشكل خفيف في مناطق المراعي في فصل الشتاء.

الاقتصاد

يعتمد اقتصاد ولاية أريزونا على الزراعة وصناعة القطن؛ إذ تعتبر أريزونا الأولى من بين الولايات المتحدة الامريكية في إنتاج القطن، أما الزراعة فتشمل الخضراوات والفواكه، إلى جانب المنتجات الحيوانية من الأبقار؛ إذ يوجد ما نسبته 56% من المراعي المخصصة لتربية الأبقار، كما يعتمد اقتصاد الولاية على تعدين النحاس؛ إذ تعتبر الأولى في إنتاج النحاس، بينما تحتل المركز الثاني في إنتاج البيرلايت، والمركز الرابع في إنتاج الفضة على مستوى الولايات، وتشتهر هذه الولاية منذ عام 1950 بإنتاج الأجهزة الالكترونية، مثل التلفاز، والراديو، والطائرات والصواريخ، والمركبات الفضائية.

السياحة

تتميز الولاية بالمناظر الطبيعية الجميلة، ولهذا فإن القطاع السياحي فيها يعتبر من المصادر الاقتصادية المهمة، ويأتي السياح في الغالب لزيارة منطقتي (الوادي العظيم، وسد (هوفر)، كما أن مناخها الدافئ من أسباب توافد السياح إليها. 

إقرأ أيضا:محافظة الشرقية في مصر

يعد منتزه (غراند كانيون) من أهم معالم هذه الولاية؛ إذ يعتبر من العجائب الطبيعية، كما يوجد معالم تاريخية في الولاية مثل متحف القوات الجوية، الذي يحتوي على مجموعة كبيرة من الطائرات المقاتلة، والتي تم استخدامها خلال الحرب العالمية الثانية.

إقرأ أيضا:وزارة التعليم العالي

النظام السياسي

ينص دستور الولاية على مشاركة المواطنين من خلال المبادرات والاستفتاءات المتعلقة بالتشريع، وتم إعادة تنظيم الشؤون السياسية لحكومة الولاية عام 1968، وهذا لتعزيز سلطة الحاكم؛ إذ يتم انتخابه لمدة أربع سنوات، ويشغل منصب وزير الخارجية في حال وجود شاغر، وتشمل السلطة التنفيذية كل من المدعي العام، وأمين الخزنة، ومدير التعليم العالي، ومفتش المرافق الحكومية، وهو الذي يُشرف على شركات الخدمات العامة أيضًا.

السابق
ولاية بنسلفانيا
التالي
معلومات عن اليابان