اقرأ » ولاية الحمراء في سلطنة عمان
دول ومعالم سلطنة عمان

ولاية الحمراء في سلطنة عمان

ولاية الحمراء سلطنة عمان

تاريخ ولاية الحمراء

يبلغ عمر ولاية الحمراء الداخلية 400 عام، وتقع في شمال شرق سلطنة عُمان، وعلى الرغم من أن المدينة تظهر مزدهرة وحيوية، لكنها تحمل سراً؛ حيث يقدّر عمر أنقاض الولاية ما بين 700-1000 عام، ويُقال أن الأنقاض تمّ التخلّي عنها ببساطة لأن الناس الذين يعيشون هناك أرادوا البدء من جديد ببنية تحتية وتكنولوجيا أفضل، حيث كان الناس ببساطة منهكين من العيش في قرى مضى عليها الزمن وأرادوا بدء حياة جديدة، لذلك بنوا مدينة الحمراء التي يبلغ عمرها 400 عام حول القرية، وتقع المدينة على بُعد 45 دقيقة من نزوى على الطريق السريع وحوالي ساعتين من مسقط.

سكان ولاية الحمراء 

بلغ عدد سكان الولاية 23.147000 نسمة لعام 2017، وهذا يسجّل زيادة عن العدد السابق والبالغ 22,421000 نسمة في عام 2016، حيث يتم تحديث بيانات الولاية  سنويًا، وحصل عام 2017 على أعلى رقم شهدته المنطقة وفقاً إلى تقرير المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

السياحة في ولاية الحمراء

تعتبر الولاية  واحدة من أفضل المدن القديمة التي تمّ الحفاظ عليها في سلطنة عُمان مع الأزقة الحجرية المليئة بالأنقاض والمحاطة بأبنية من طوب اللبن التقليدية التي لا نهاية لها، وأسفل التل ينحدر مناطق رئيسية في جذب السياح، وهم على مقربة من بعضهم البعض في الشارع الرئيسي الذي يمر أسفل البلدة القديمة في الولاية:

 بيت الصفا

هو متحف حي من سلطنة عُمان القديمة،  يحتّل منزلاً تقليديًا تمّ ترميمه بشكلٍ رائع وتمّ تشييده باستخدام قطع أثرية قديمة ومفروشات تقليدية، كما أنه يعطي انطباعًا جيدًا حول ما قد تبدو عليه هذه المنازل في الأصل.

اقرأ أيضاً  محافظة الداخلية في سلطنة عمان

  بيت الجبل

يقع بالقرب من الشارع الرئيسي في الجزء السفلي من البلدة القديمة أيضاً، كما إنه يحتّل منزلاً آخر من المنازل التقليدية في الحمراء، ويعدّ أقل تشويقًا من بيت الصفا مع جدران من الطوب الطيني المحفورة والخطوات المتهالكة، ولسوء الحظ ليس هناك الكثير مما يمكن رؤيته في الواقع، سوى القليل من التحف والسيوف القديمة والعملات المعدنية والأواني. 

 كهف الهوته

يقع الكهف عند سفح جبل شمس، الجبل الملحمي في سلطنة عُمان الذي يقدّر عمره بأكثر من مليونيّ عام، كما أنه يعدّ الكهف الأول والوحيد في شبه الجزيرة العربية ويبلغ طوله الإجمالي حوالي 4.5كم، ومنها 500 متر فقط يسهل الوصول إليها لعامة الناس.

اقتصاد ولاية الحمراء

يشهد سوق الولاية نشاطًا كبيرًا عند بدء موسم حصاد ثمار الجبال، حيث يؤدي إلى التقاء العديد من المشترين والبائعين في السوق من جميع أنحاء الولاية، وتتمّ الزراعة في جبل شمس وكدار وغيرها، ثم يتمّ إحضار المحاصيل إلى سوق الحمراء وبيعها عبر مزاد، كما من المعروف أن الكثير من المشترين يفضلون شراء البطيخ والبرقوق، وذلك لأنه بالنسبة لهم طعم الحلو مضمون، وشجعت هذه السمعة الممتازة المزارعين على جلب كميات أكبر إلى السوق، وخاصّة بعد أن تأثر تصدير هذه المنتجات سابقاً بالموقف السلبي للمستوردين في بعض البلدان المجاورة، أعقاب شائعات لا أساس لها من الصحة بشأن مستويات أعلى من المسموح بها من مخلفات المبيدات، ولكن بعد سلسلة من اختبارات المعامل، أعلنت وزارة الزراعة والثروة السمكية أن جميع أنواع منتجات البطيخ المحلّية والمستوردة آمنة للاستهلاك، مما أعاد الازدهار الاقتصادي إلى المنطقة.