دول عربية

ولاية العامرات في سلطنة عمان

ولاية العامرات في سلطنة عمان

ولاية العامرات

ولاية العامرات هي ولاية تابعة لمحافظة مسقط، حيث تضم حدود المحافظة الإدارية ست ولايات منها العامرات، وشهدت العامرات مؤخرًا نهضة عمرانية ملحوظة في العهد الحديث، ونمواً سكانياً مضطرداً؛ يعزى ذلك لتوفر البنية التحتية الملائمة والتخطيط الجيد، المبني على ثراء تاريخي واقتصادي، بما فيها من قلاع وحصون وشواهد عمرانية تاريخية، ومناجم التعدين كالرصاص، واللاصف، والملح، ويضاف لهذه الثروات الثروة الزراعية النخيل، والسدر، والمانجو، بالإضافة للحياة البرية.

موقع الولاية الجغرافي

تقع الولاية إلى الجنوب من ولاية مطرح، وتتصل من الجنوب الشرقي بالقريات، ومن الجنوب الغربي بمجرى وادي السرين عند نهاية سيح، وتحدّها من الشرق ولاية مسقط، ومن ناحية الغرب ولاية بوشر المفصولة عنها بسلسلة جبلية.

قرى ولاية العامرات

 تنقسم العامرات إلى 112 من القرى والحلل أشهرها: حي المساكن الاجتماعية، وسيح الظبي، وتونس، والحشية، ووادي السرين، والسديرات، والمجامع، وجرابب، بالإضافة للمخططات الجديدة، مثل: مرتفعات العامرات، ومربعات مدينة النهضة، على سبيل الذكر لا الحصر.

سكان ولاية العامرات

يسكن الولاية ما يزيد عن 239 قبيلة في الوقت الحالي، وهذا العدد يفوق القبائل القليلة المعروفة التي كانت تسكنها قبل سنة 1970 منها: البوسعيد، والهاديين، والجوابر، والمعاشرة، والكنود، والرحبيين، وبني غسين، والشبول، والمشارفة.

إقرأ أيضا:محافظة غامد الزناد

المؤسسات الحكومية والخدمية في العامرات

وفرت الحكومة جميع المراكز الحيوية لحياة ميسرة وآمنة للقاطنين، عبر إنشاء مكتب للوالي، ومديرية عامة لبلدية مسقط، ومركز للشرطة، والإسعاف، والدفاع المدني، ومراكز صحية، وست عشرة مدرسة، بالإضافة لجمعية المرأة العمانية، ومركز الوفاء الاجتماعي التطوعي؛ للمساهمة في توطيد الأواصر الاجتماعية، ومكتب الكاتب بالعدل، وطوارئ الكهرباء، وأربعة بنوك تجارية.

تسمية ولاية العامرات

اشتهرت العامرات قديماً بالفتح لأنها أول قرى الوادي للمقبلين عليها، ولا يعتبر هذا الاسم الأقدم الذي عرفت به الولاية فهي عرفت قبلها بالمتهدمات أيضا لقربها من تلال صخرية نسبت لها الولاية، لكن هذين الاسمين ما لبثا أن اندثرا وبقي الاسم الأنسب العامرات المواكب للتطور المشهود للولاية، مع الاهتمام المتزايد بها والطفرة العمرانية في العصر الحديث.

آثار ولاية العامرات

العامرات غنية بالآثار التاريخية التي تسهم بالإثراء التاريخي للسلطنة بشكل خاص والتاريخ الإنساني عموماً، ومنها:

  • الأبنية الأثرية والحارات القديمة: مثل حارة محصنة أو حصن صنه التي يدل اسمها على تحصينها، وارتفاعها 150م تقريبًا عن المناطق المجاورة، وهي مطلة على ممر مهم يربط الشرق بمسقط، ويحيط بهذه الحارة سور بسمك متر، مدعم بالأحجار، يرتفع متراً في بعض الأجزاء المتبقية منه، ويمتد لمسافة كيلومتر.
  • مستوطنات زراعية مندثرة: منها؛ الأخضر، والسعادي، والمحيول، والفيفا.
  • كهف الموميان: هو كهف صناعي في أعلى جبل مطل على وادي الميح بارتفاع 200 م عن مجرى الوادي، يعود اسمه لمادة الموميان السوداء العلاجية المعروفة في الطب الشعبي عند الأهالي باستخدامها في علاج الكسور.
  • النقوش الصخرية: تعتبر النقوش الصخرية توثيقًا تاريخيًا للحقب السابقة، بما تخللها من عادات، واعتقادات اجتماعية ودينية، وبيئية عايشها الإنسان في فترة معينة، وتنفرد ولاية العامرات بنقوش ورسومات لحيوان الفيل.
  • المساجد التاريخية: مثل مسجد الخفيجي، الذي تم بناؤه في عهد السيد هلال بن أحمد البوسعيدي، على تلة جبل في بلدة الحاجر، بدرج من الجص العماني ليصعد عبره المصلين وصولا للمسجد، وهناك مساجد أثرية أخرى، مثل الحارة والغافات، إضافة لللمقابر التي تعود لحقب مختلفة وديانات متعددة.

معالم ولاية العامرات السياحية

تعد وجهة للسياحة الداخلية بسبب تميزها بكثرة الأودية التي تفوق 104أودية، منها وادي محمد، ووادي الميح، ووادي حطاط، ووادي البيرين، ووادي تعن، ووادي الجانحي، والعيون والأفلاج التي تبلغ 72 فلجاً، إضافة إلى المحميات الطبيعية التي يوجد فيها الوعول والثعالب الحمراء والفئران البرية، والذئاب، والعديد من الطيور مثل: العقعق، والصفرد، والصبا، بمساحة 200كم²، منها 179كم² من الجبال والمنحدرات لهواة التسلق وأفواج المغامرين.

إقرأ أيضا:مجمع القصور في منطقة جزر جميرا
السابق
محافظة الشرقية المصرية
التالي
الشراء من أمازون العراق