السودان

ولاية كسلا في السودان

ولاية كسلا في السودان

ولاية كسلا

تقع ولاية كسلا شرق دولة السودان على رأس دلتا نهر القاش، الواقعة بين خطي عرض 15-17 من الشمال، و 45- 14 من الجنوب، وخطي طول 40-34 من الغرب،  و 37 من الشرق؛ وتحدها من جهة الشرق وجهة الجنوب دولة أرتيريا، ومن جهة الشمال ولاية البحر الأحمر، ومن جهة الغرب مع ولاية نهر النيل، ومن الجنوب مع ولاية القضارف، كما تبعد مدينة عن العاصمة السودانية الخرطوم 480 كم، وتعد هذه المدينة من أهم المناطق السياحية في السودان نظرًا النوع الطبيعية فيها، تبلغ مساحة المدينة ما يقارب  42282 كيلو متر مربع، أما عن عدد سكانها يصل إلى 1,527,214 نسمة تقريبًا.
سميت هذه المدينة بهذا الإسم نظرًا لوجود جبل كسلا فيها الذي يعد من أهم معالم الولاية من الناحية السياحية والجغرافية، الذي يرتفع نحو 851 متر فوق مستوى سهول المنطقة، وهو عبارة عن كتلة كبيرة من الجرانيت الأملس؛ وكانت تدعى ولاية كسلا بإقليم التاكا على أيام دولة الأتراك؛ ويذكر أن معظم سكانها يمارسون مهنة الرعي وكذلك مهنة الزراعة ومن أهم المشاريع الزراعية فيها هي إنتاج القمح، وقصب السكر، والذرة.

مناخ وتضاريس ولاية كسلا

تبلغ درجات الحرارة في مدينة كسلا بين 33 درجة مئوية لغاية 47 درجة مئوية، أما عن الأمطار يصل متوسط الهطول من الشمال إلى 750 مل، ومن ناحية الجنوب يصل إلى 400 مل، كما تتأثر باقي أجزاء المدينة بالنصر مما أدى  إلى انخفاض المساحة الزراعية، كما حدث في منطقة قوز رجب قرب نهر عطبرة الواقع غرب مدينة كسلا، وكذلك في المنطقة الشمالية من الدلتا في مدينة أروما وبلدة درديب الواقعة على حدود البحر الأحمر؛ ومن أشهر الجبال فيها التي تتشكل على هيئة  أنف ضخم من الصخور هي جبال التاكا وجبل كسلا وجبال التوتيل؛ ومن أهم الأنهار التي تمر في الولاية هو نهر القاش وهو عبارة عن وادي يفيض بالمياه في شهر تموز حتى شهر تشرين الأول ثم يتحول إلى مجرى من الرمال باقي أيام السنة.

إقرأ أيضا:معلومات عن محافظة البصرة

الاقتصاد في ولاية كسلا

اعتمدت ولاية كسلا في اقتصادها على الكثير من الأمور وأهمها الصناعات والمنتجات الغذائية وهي كالآتي:

  • الغزل والنسيج وإنتاج الملابس، مثل التريكو والبطانيات والخيم.
  • توفير مدبغة حديثة في مدينة خشم القربة.
  • توفير العديد من المسالخ.
  • وجود مصنع للمحاليل الوريدية والحقن الجاهزة في مدينة كسلا.
  • تعليب الخضروات والفاكهة في مدينة كسلا.
  • تجفيف الخضروات والفواكه.
  • إنتاج السكر، والعسل الصناعي، والجلوكوز.
  • إنتاج الزيوت والأعلاف.
  • صناعة الألبان ومشتقاته.
  • إنتاج المصنوعات الجلدية.

أهم الموارد المائية في ولاية كسلا

تميزت كسلا بمواردها الطبيعية، والحفائر، والمياه الجوفية في كافة أنحاء المدينة، كما تتوفر فيها الآبار السطحية والسدود الحجرية والترابية في منطقة نهداي وباشمين، ومن أهم الأنهار فيها نهر القاش الذي يبدأ من مرتفعات أرتيريا ويصل متوسط الإيراد المائي منه ما يقارب 650 مليون متر مكعب، كما يتم استخدام ما يقارب ستين بالمئة منه في ري المزروعات، وهناك أيضًا نهر عطبرة وهو أحد روافد نهر النيل ويصل متوسط إيراده المائي السنوي ما يقارب 12 ألف متر مكعب؛ حيث تنقسم هذه المياه بنسبة 60 بالمئة في نهر سيتيت، و 40 بالمئة في رافد الإسلام.

إقرأ أيضا:ولاية المصنعة في سلطنة عمان

المعالم السياحية في ولاية كسلا

تميزت مدينة كسلا بجمال طبيعتها وموقعها الجغرافي الاستراتيجي ومن أهم المعالم السياحية فيها:

إقرأ أيضا:ولاية القضارف في السودان

جبل التاكا، وجبل كسلا، ونهر القاش، وجبل أويتلا، والسواقي والبساتين الخضراء الشمالية والجنوبية،جبال توتيل، وجبل مكرام، وضريح الميرغني، وينبوع توتيل، ونهر عطبرة، ومنتزه الرميلة السياحي، ومنتزه الزناري السياحي، ومنتزه 42 العائلي، ومنتزه البستان السياحي.

أهم قبائل ولاية كسلا

يعيش في هذه المدينة مجموعة من القبائل وأعداد كبيرة من السكان الإريتريين والأثيوبيين بعد الحروب الأهلية ومن أهم  هذه القبائل: قبيلة الرباطاب، وقبيلة الهوسا، وقبيلة الحلنقة، وقبيلة الحلفاويين، وقبيلة الأرتيقة الحمران، وقبيلة الهدندوة، وقبيلة بني عامر، وقبيلة الشكرية، وقبيلة الفادنية، وقبيلة الرشايدة، وقبيلة الحباب، وقبيلة الشايقية.

آية البير، 32 عاماً، تعمل كممرضة، ولديها خبرة 7 سنوات في مجال الكتابة وتحرير المحتوى، وعملت مدة عامين في مجال الصحافة وكتابة التقارير الإخبارية والمقالات لدى موقع إخباري، وفي عدة مواقع إلكترونية لكتابة المقالات المنوعة، تتقن كتابة المقالات الطبية، والعلمية، والتكنولوجيا، والسياحة والسفر، والأعشاب وفوائدها، لديها القدرة على تأليف القصص الخيالية وقصص الأطفال والروايات، والخواطر الأدبية، شاركت مجموعة من النصوص ضمن أمسية شعرية في مهرجان ناشرون، وشاركت مجموعة من النصوص ضمن أمسيات في مهرجان فيلادلفيا للشعراء الشباب، وشاركت في مسابقة سواليف الأدبية في حقل القصة القصيرة، شاركت في مسابقة محمد طمليه الأدبية للقصة القصيرة، كما شاركت في مسابقة القصة القصيرة لدى وزارة الثقافة الأردنية.

السابق
مجمع الأندلس في منطقة جميرا جولف استيت
التالي
كم محافظة في فلسطين