حياتك

آلام كعب القدم عند الاستيقاظ

آلام كعب القدم عند الاستيقاظ

حدوث آلام كعب القدم عند الاستيقاظ

قد يشعر من يعانون من آلام كعب القدم عند الاستيقاظ بتشنج وألم في كعب القدم خلال الاستلقاء، أو عندما يحاولن أخذ خطواتهم الأولى للنهوض من الفراش في الصباح، ويمكن أن تحدث آلام كعب القدم عند الاستيقاظ بسبب حالات مرضية مختلفة مثل التهاب اللفافة الأخمصية، أو التهاب وتر أخيل، وقد الشعور بالألم إلى التعرض للإصابات كما يحدث في حالة كسور الإجهاد، ويمكن علاج آلام كعب القدم البسيطة من خلال طرق علاجية منزلية مثل وضع الثلج والراحة، أما في الحالات التي تكون فيها الآلام شديدة فعندها يجب اللجوء إلى الطبيب من أجل التشخيص وتحديد السبب لإعطاء العلاج المناسب.

أسباب آلام كعب القدم عند الاستيقاظ

التهاب اللفافة الأخمصية

يحدث التهاب اللفافة الأخمصية عندما تتعرض اللفافة الأخمصية، والتي هي عبارة عن وتر سميك موجود أسفل القدم إلى التهيج، وتتضمن الأعراض عندها الشعور بالتشنج والتيبس أو الشعور بآلام في كعب القدم أو في القدم ككل، وقد تكون هذه الأعراض أسوأ ما يمكن في الصباح عند الاستيقاظ؛ وذلك بسبب التروية الدموية الضعيفة في القدم والكعب عندما يكون الجسم في وضعية الراحة أو الاستلقاء.

تكثر الإصابة بالتهاب اللفافة الأخمصية بين العدائين والرياضيين بشكلٍ عام، حيث أن الرياضيين يضعون الكثير من الضغط على القدمين والكعبين، من ناحية أخرى يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية والرياضات مثل السباحة، وركوب الدراجات لبضعة مرات خلال الأسبوع في التخفيف من آلام كعب القدم، كما يمكن أن يساعد ارتداء الأحذية المناسبة، وتغيير أحذية الجري الرياضية بعد قطع 500-400 ميلاً في منع حدوث الألم الناتج عن الاستخدام الزائد لها، ويمكن أن يقوم الشخص الذي يعاني من التهاب اللفافة الأخمصية بنشاطات بسيطة و لبضع دقائق، وهذه مثل المشي، وتدفئة منطقة الألم للتخفيف منه.

إقرأ أيضا:تدجين الحيوانات

التهاب وتر أخيل

يعرف وتر أخيل بأنه مجموعة الأنسجة التي تربط عضلة الساق بعظم الكعب، ويمكن أن يتعرض هذا الوتر إلى التهاب مما يؤدي إلى ما يعرف باسم التهاب وتر أخيل، والذي ينتج عنه أعراض متمثلة في تيبس وتشنج منطقة الكعب والشعور بآلام فيها، وتزداد آلام كعب القدم سوء عند الاستيقاظ في الصباح حيث تكون الدورة الدموية في هذا الجزء من الجسم ضعيفة عند الراحة والاستلقاء، وعلى عكس التهاب اللفافة الأخمصية فإنه من الممكن أن يعاني المصاب بالتهاب وتر أخيل من الشعور بعدم الراحة التي تصاحب آلام كعب القدم خلال اليوم.

التهاب المفاصل الروماتويدي

يعاني الأشخاص المصابين المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي من ارتفاع خطر الإصابة بالتهاب اللفافة الاخمصية، وهذا يتسبب في الشعور بآلام كعب القدم عند الاستيقاظ، ويمكن أن يوصي الطبيب بارتداء جبيرة أو مشد مخصص في أثناء الليل بحيث تحافظ على القدم في وضعية الانثناء خلال النوم، وذلك في حال لم تستجب الأعراض إلى طرق العلاج المنزلية.

كسور الإجهاد

يمكن أن تنتج كسور الإجهاد في كعب القدم في حال استخدام الكعب بشكلٍ مفرط واجهاده، أو في حال ممارسة الطرق والنشاطات الغير مناسبة والغير صحية، أو في حال المبالغة في ممارسة النشاطات الرياضية، ومن الأعراض التي قد يلاحظها المصاب بكسور الإجهاد ظهور آلام في كعب القدم على مدى أيام أو أسابيع، والتورم، وقد يشعر بالآلم في أثناء المشي، وقد يشعر المصاب بكسور الإجهاد بالآلام طوال اليوم، ولذلك من الضروري مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن في حال وجود شكوك في الإصابة بكسور الإجهاد.

إقرأ أيضا:كيف أربي سمك الزينة

قصور الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية في آلام كعب القدم عند الاستيقاظ، وهذا يرجع إلى الاضطرابات التي تحدث للهرمونات والمواد الكيميائية في الجسم مما قد يؤدي إلى حدوث الالتهاب والتورم في القدم، والكاحل، والكعب، كما يمكن أن تسبب في الإصابة بمتلازمة نفق عظم الكعب، والتي تحدث بسبب انضغاط أو تلف في عصب القدم الظنبوب، وقد يلجأ الطبيب إلى إجراء فحوصات للدم للكشف عن الغدة الدرقية، وذلك في حال شعور المصاب بآلام كعب القدم عند الاستيقاظ والتي لا يوجد لها مبرر وفي حال ظهور أعراض قصور الغدة الدرقية.

علاج آلام كعب القدم عند الاستيقاظ منزلياً

يمكن أن تساعد طرق العلاج المنزلية إلى جانب استخدام مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية في التخفيف من آلام كعب القدم البسيطة والمتوسطة، ولكن في حال الشعور بآلام حادة ومفاجئة فلا بد من التواصل مع الطبيب لفحص منطقة الألم، حيث قد ينتج ذلك عن حالات إصابة تستدعي العلاج الطبي، وفيما يلي بعض من الطرق والنصائح لعلاج آلام كعب القدم في المنزل:

  • استخدام الثلج: يمكن استخدام الثلج للتخفيف من آلام كعب القدم، ومن الطرق التي ينصح بها هو ابقاء زجاجة ماء صغيرة في المجمدة خلال الليل ثم لفها باستخدام المنشفة وتمريرها بلطف فوق الكعب والقدم في الصباح عند الاستيقاظ.
  • التدليك: يمكن تدليك القدم وكعب القدم من خلال تمرير كرة التنس على القدم من الأصابع وحتى الكعب، فهذا من شأنه أن يخفف التوتر في القدم ويقلل من التشنج فيها، كما يمكن استخدام أي جسم اسطواني أو كروي عوضاً عن كرة التنس ، وفي حال عدم الرغبة باللجوء إلى هذه الطرق يمكن القيام بالتدليك التقليدي للقدم من خلال تثبيت القدم بيد والضغط بلطف على طول القدم والكعب باستخدام الإبهام.
  • تمارين التمدد: يمكن القيام بتمارين التمدد للقدم ومنها تمارين التمدد لوتر الكعب وقوس القدم، وتمارين التمدد الخاصة بمنطقة اللفافة الأخمصية، ولا بد من استشارة الأخصائيين في هذا المجال من أجل معرفة التمرين المناسب لحالة المصاب والطريقة المناسبة لممارستها.

تجنب آلام كعب القدم عند الاستيقاظ

هناك العديد من الوسائل الوقائية التي يمكن أن تجنب المصاب من الشعور بآلام كعب القدم عند الاستيقاظ ومن هذه الطرق:

إقرأ أيضا:علاج ضيق التنفس والكتمة
  • المحافظة على وزن صحي مثالي، والمحافظة على نمط حياة صحي، حيث يمكن أن تتسبب زيادة الوزن في وضع ضغط إضافي على كعب القدم وعلى منطقة القدم ككل.
  • ارتداء الاحذية المناسبة والقوية والداعمة للقدم وتجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي.
  • تغيير الأحذية الخاصة بالجري أو الأحذية الرياضية بعد استهلاكها لمسافة 400-500 ميلاً.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي ذات التأثير المنخفض على كعب القدم مثل ركوب الدراجات، والسباحة خاصة للأشخاص الذين يمارسون رياضات الجري بشكلٍ مستمر.
  • ممارسة تمارين التمدد في المنزل خاصة بعد ممارسة التمارين الرياضية.

اللجوء إلى التدخل الطبي

اللجوء إلى الطبيب

ينصح باللجوء إلى التدخل الطبي أو استشارة الطبيب المختص بمشاكل القدم في حال ظهرت الأعراض التالية:

  • الشعور آلام كعب القدم عند الاستيقاظ وبشكلٍ مستمر على مدى أسابيع، وخاصة تلك الآلام التي لا تذهب عند استخدام طرق العلاج المنزلية والراحة.
  • الشعور بآلام كعب القدم المستمر خلال اليوم، والذي يؤثر على قيام المصاب بنشاطاته اليومية بالشكل الطبيعي.

اللجوء إلى التدخل الطبي الطارئ

يجب على المصاب بآلام كعب القدم أن يلجأ إلى الطوارئ والتدخل الطبي العاجل في حال شعر بالأعراض التالية:

  • الآلام الحادة والتي يصاحبها التورم والانتفاخ بالقرب من كعب القدم.
  • آلام كعب القدم الشديدة والتي تبدأ بعد التعرض لإصابة ما.
  • آلام في كعب القدم والتي يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة والحمى، والتورم والانتفاخ، والتنميل أو الوخز.
  • عدم القدرة على المشي بشكل طبيعي.
السابق
آلام عظام الحوض عند الرجال
التالي
علاج رائحة الفم الكريهة