حياتك

أسباب ارتفاع الاملاح في البول

أسباب ارتفاع الاملاح في البول

زيادة الأملاح في البول 

يحتاج الجسم إلى العديد من الأملاح المهمة لأداء وظائف مختلفة، وتوجد الأملاح بنسب محددة في الجسم، وأي خلل في هذه النسبة يؤدي إلى العديد من المشاكل التي تسبب المرض، ويمكن أن يتسبب ارتفاع أملاح البول في ارتفاع نسبة حامض البوليك في الجسم، والتي عادةً ما تفرزها الكلى خارج الجسم في البول، وعندما تزداد مستويات هذا الحمض تتشكل رواسب صغيرة مثل الرمل، أو ما يسمى بالبلورات، وتعتبر الزيادة في حمض البوليك حالة شائعة لدى جميع الأشخاص، ولكن خطر الإصابة يزداد مع تقدم العمر، وهو السبب الرئيسي لاتباع الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من مركبات البيورين الموجودة بشكل خاص في المصادر الحيوانية، والتي يمكن أن تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية إذا لم يتم علاجها، مثل أمراض المفاصل وأمراض الكلى وأمراض القلب أيضًا [1][2][3].

ما أسباب ارتفاع الأملاح في البول

من الأسباب الرئيسية لارتفاع مستويات أملاح البوليك هو طريقة الأكل التي تسبب زيادة تراكم حمض البوليك في البول، ومن بين أسباب ارتفاع نسبة حمض البوليك في الجسم نجد ما يلي [5][7]:

  • مشاكل وراثية تؤثر على طريقة معالجة الجسم لحمض البوليك أو البروتين في النظام الغذائي، مما يزيد من الحمض في البول، ويحدث هذا في حالات مثل النقرس المعروف باحتوائه على مستويات عالية من حمض البوليك في الدم و ترسبات بلورية مؤلمة في المفاصل.
  • ينتج حمض اليوريك عن اتباع نظام غذائي غني بالبروتين، والذي يوجد في البروتين الحيواني، مثل لحم البقر والدواجن والبيض، كما تتوفر أعلى مستويات البيورينات في الكبد والأسماك، كما أن استهلاك كميات كبيرة من البروتين الحيواني يؤدي إلى تراكم حمض البوليك في البول، والذي يتراكم بمفرده أو مع الكالسيوم  من الحصوات.
  • شرب الكحول.
  • تزيد السمنة ومرض السكري من احتمالية ارتفاع مستويات حمض البوليك وتكوين الحصوات.
  • يميل الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي إلى الإصابة بحصوات حمض البوليك.
  • خمول الغدة الدرقية.
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة.

أعراض زيادة الأملاح في البول

تؤدي الأملاح الزائدة في البول إلى تكوين نوع من حصوات الكلى، مما يؤدي إلى الأعراض التالية [4][5]:

إقرأ أيضا:فوائد زيت الكافور
  • ألم شديد في أسفل البطن، في أعلى الفخذ، في المثانة. يحدث هذا الألم بسبب تهيج أو انسداد الكلى أو الجهاز البولي.
  • ألم في منطقة الكلى، أي في منطقة الخصر، خاصة في الجانب الأيمن، حيث تترسب الأملاح مباشرة في الكلى مسببة الألم.
  • الإلحاح المستمر على التبول.
  • يخرج الدم مع البول.
  • استفراغ وغثيان.
  • حمى وقشعريرة.

مضاعفات زيادة الأملاح في البول

تؤدي زيادة الأملاح في البول إلى العديد من المضاعفات والمشاكل التي تضر بالجسم وتضعفه، كما أن إهمال معالجة أملاح البول في مراحلها الأولى يؤدي إلى الكثير من الأضرار والمضاعفات التي يمكن أن تشملها العناصر التالية [2][6]:

  • عدوى النقرس: هو مرض ناتج عن زيادة حمض البوليك في الجسم، حيث لا تستطيع الكلى التخلص من الكميات الزائدة من الحمض، مما يؤدي إلى ترسبه في المفاصل والعظام، وبالتالي ظهور العديد من الأعراض مثل مثل آلام المفاصل واحمرارها وانتفاخها وصعوبة تحريك المفاصل المصابة. 
  • أمراض الكلى: تعتبر أمراض الكلى وخاصة الحصيات من أكثر الأضرار شيوعًا من أملاح البول، حيث يؤدي الزيادة في نسبة الأملاح في البول إلى ترسبه في الكلى وتبلوره لتشكيل حصوات، ويمكن أن يتضخم بمرور الوقت، يسبب خللًا في وظائف الكلى، وهذا العيب يظهر له أعراض كثيرة منها الآلام المزمنة الشديدة في منطقة الكلى والقيء والغثيان، وعلى المدى الطويل قد يصاب الشخص بالفشل الكلوي وهو من أخطر الأمراض التي تسببها أملاح البول الزائدة.

علاج زيادة الأملاح في البول

بعد تشخيص المرض بملاحظة الأعراض يمكن اتباع علاجات شخصية تتمثل في تعديل السلوك السيئ، كما أنه من الممكن أيضًا تشخيص الفحص المعملي من قبل الطبيب لتأكيد الحالة، ومن العلاجات المتبعة [2][8]:

إقرأ أيضا:صناعة البلاستيك في المنزل
  • شرب الكثير من الماء والسوائل الأخرى التي تساعد على إذابة الملح وتسهيل إفرازه في البول.
  • تناول الخضار والفواكه الطازجة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، حيث تساعد الألياف الجسم على التخلص من حمض البوليك ، ومن المصادر الطبيعية للألياف الفواكه الطازجة أو المجمدة أو المجففة والخضروات الطازجة أو المجمدة والشوفان والمكسرات والشعير.
  • تجنب الكحول الذي يسبب الجفاف وارتفاع مستويات حمض البوليك، حيث تقوم الكلى بتصفية الدم من آثار الكحول والمواد الأخرى بدلاً من إزالة حمض البوليك، كما أن بعض أنواع المشروبات الكحولية غنية بالبيورينات.
  • أخذ وصفة طبية مضادة للالتهابات إذا كنت تعاني من النقرس.
  • التقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيورين، وهو مصدر لحمض البوليك في الجسم، وتشمل هذه الأطعمة أنواعًا معينة من اللحوم مثل الديك الرومي ولحم العجل والمأكولات البحرية مثل الأسماك والمحار والخضروات مثل البروكلي والبازلاء الخضراء والفاصوليا الجافة والفطر.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات السكرية مثل السكريات المضافة إلى الأطعمة المصنعة والمشروبات السكرية مثل المشروبات الغازية وعصائر الفاكهة الطازجة التي تحتوي على الفركتوز، حيث أن امتصاص الفركتوز أسرع من امتصاص السكر المكرر في العصير أو الأطعمة الأخرى، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما ينتج عنه كميات عالية من حمض البوليك.
  • فقدان الوزن، لأن زيادة الوزن تساهم أيضًا في ارتفاع مستويات حمض البوليك، حيث إن زيادة الوزن تجعل من الصعب إزالة البول من الكلى، وتنتج الخلايا الدهنية مستويات أعلى من حمض البوليك مقارنة بخلايا العضلات.
  • إدارة مستويات الأنسولين، حيث تؤدي المستويات المرتفعة من الأنسولين في الدم لدى مرضى السكري إلى ارتفاع مستويات حمض البوليك وزيادة الوزن.
  • ممارسة الرياضة وتقليل التوتر، حيث أن الإجهاد والتوتر وعادات النوم السيئة وقلة ممارسة الرياضة تزيد من الالتهاب مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى حمض البوليك، لذلك من الممكن ممارسة تمارين التنفس واليوغا للمساعدة في التغلب على التوتر بالإضافة إلى التمارين المعتدلة و الحفاظ على نمط نوم معين.
  • البحث عن الأدوية والمكملات التي يمكن أن تسبب زيادة حمض البوليك في الدم، بما في ذلك الأسبرين وفيتامين ب 3 ومدرات البول والأدوية المثبطة للمناعة وأدوية العلاج الكيميائي.

فحوصات الأملاح في البول

 من المهم معرفة أن الصوديوم هو أحد المعادن الموجودة في سوائل الجسم وهو معدن مهم لوظائف الجسم الطبيعية، بما في ذلك وظائف الأعصاب والعضلات، كذلك الشوارد – التي تحمل شحنة – بشكل طبيعي في الجسم، ومن المهم أيضًا الحفاظ على وظائف الخلايا وتنظيم مستوى السوائل في الجسم ومن أشهر هذه المعادن: الكلور، والبوتاسيوم، والبيكربونات، فيما يلي قائمة باختبارات أملاح البول [4]:

إقرأ أيضا:مشروبات لتخسيس البطن

فحص مستوى الصوديوم في البول 

يساعد فحص مستوى الصوديوم في البول في تحديد كمية الصوديوم الموجودة ، حيث أن وجود كمية كبيرة أو صغيرة من الصوديوم في البول يمكن أن يشير إلى وجود مشكلة في الكلى أو في جميع أنحاء الجسم، وقد يطلب الطبيب إجراء اختبار مستوى الصوديوم في البول في الحالات التي توجد فيها نتائج اختبار الصوديوم في الدم غير طبيعي، والصوديوم – كما ذكرنا سابقًا – من أهم المعادن في الجسم، لأنه يلعب دورًا مهمًا في وظيفة الخلية، وفي التنظيم. مستويات السوائل في الجسم، يوجد الصوديوم في معظم الأطعمة، من الرقائق إلى الخبز وحتى الأدوية [5].

في الحالات التي يستهلك فيها الشخص كميات كبيرة من هذه الأطعمة أو الأدوية، فإنه يزيد الضغط على الكلى للتخلص منها، ولكن في الحالات التي يعاني فيها الشخص من مشاكل في الكلى، يمكن أن يقلل ذلك من فعاليتها في إزالة الصوديوم من الجسم، كما أنّ ظهور اختبار الصوديوم في البول بشكل غير طبيعي يؤدي إلى ظهور أعراض الأملاح في بول الشخص المصاب [5].

مستوى البوتاسيوم في البول 

يساعد فحص مستوى البوتاسيوم في البول على تحديد كمية ومستوى البوتاسيوم الموجود في البول، وكما ذكرنا سابقًا فإن البوتاسيوم معدن مهم للجسم، وهو مسؤول عن استقلاب الخلايا، وهو أيضًا مهم للحفاظ على التوازن في الجسم بين السوائل والمعادن الأخرى، وتشير الكميات الكبيرة أو الصغيرة من البوتاسيوم في البول إلى وجود غيوم، وقد يحتاج الطبيب عادة إلى إجراء اختبار البوتاسيوم في البول للمساعدة في تشخيص عدد من الأمراض و مشاكل صحية، بما في ذلك ما يلي [6]:

  • انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم أو فرط بوتاسيوم الدم.
  • مشاكل أو إصابات الكلى، مثل أمراض الكلى في العمود الفقري.
  • مشاكل الغدة الكظرية مثل متلازمة كون أو نقص الألدوستيرون.
  • قد يفحص الطبيب مستوى البوتاسيوم في البول لدى الأشخاص الذين عانوا من القيء والإسهال لساعات أو أيام، أو عند الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض الجفاف.
  • الحذر من  الآثار الجانبية لبعض العلاجات الدوائية التي تؤثر على مستوى البوتاسيوم في الجسم.

نتائج اختبار ملح البول

 من المهم معرفة نتائج الفحوصات التي تم إجراؤها على عينة البول ، حيث يتم عادة فحص مظهرها ورائحتها، وتركيزات المواد في العينة، وكمية البروتين أو خلايا الدم الحمراء والبيضاء، أو وجودها من البلورات التي تشير إلى وجود حصوات في الكلى، وفيما يلي بيان لنتائج اختبار ملح البول [7]:

فحص مستوى الصوديوم في البول

تختلف نتيجة فحص مستوى الصوديوم في البول من معمل طبي إلى آخر، ولكن في الحالات التي يتم فيها أخذ عينة بول واحدة فقط يكون مستوى الصوديوم عادة 20 مم مكافئ / لتر، ولكن إذا نتج الاختبار عن جمع البول من أجل يوم كامل، يتراوح مستوى الصوديوم الطبيعي بين 40 و 220 مل مكافئ / لتر، ويقوم الطبيب دائمًا بفحص مستوى الصوديوم في الدم للتأكد من نتائج اختبار البول، وفيما يلي بيان لمعنى اختبار البول الصوديوم النتائج [5]:

  • إذا كان الصوديوم منخفضًا:
    • جفاف.
    • الإسهال أو فقدان سوائل الجسم.
    • مشاكل في الكلى.
    • زيادة إفراز الهرمونات من الغدة الكظرية.
  • إذا كان الصوديوم مرتفعًا:
    • تناول كميات كبيرة من الملح في الطعام.
    • التهاب الكلى.
    • الاسهال.
    • ضعف وظيفة الغدد الكظرية.

تجدر الإشارة إلى أنه يمكن أن يشير ارتفاع أو انخفاض مستوى الصوديوم في الدم أو البول إلى وجود اضطراب، والطبيب المختص هو الوحيد المسؤول عن التشخيص الدقيق للمرض.

مستوى البوتاسيوم في البول

في الحالة الطبيعية يتواجد البوتاسيوم بكمية تتراوح بين 25 و 125 مليلترًا مكافئ / لتر، ولكن قد تختلف هذه الأرقام من طبيب إلى طبيب ومن مختبر طبي إلى مختبر طبي إلى آخر، ويقوم الطبيب عادةً بفحص مستوى الدم لتأكيد النتائج، وأمّا النتائج فهي كما يلي [6]:

  • إذا كان مستوى البوتاسيوم أعلى من المعدل الطبيعي، فعادةً ما يشتبه الطبيب في الفشل الكلوي الحاد أو مرض الكلى المزمن، وتشمل الأسباب الأخرى:
    • اضطرابات الأكل.
    • انخفاض مستوى الماغنيسيوم في الدم.
    • الذئبة.
    • مرض اديسون.
    • الإفراط في استخدام مدرات البول أو المكملات الغذائية المحتوية على البوتاسيوم.
  • إذا كان مستوى البوتاسيوم في البول أقل من الطبيعي، فإنه يحدث لبعض الأسباب التي لا يتوقع أن تكون مرضية، ومنها:
    • التعرق المفرط.
    • الاستخدام المفرط للملينات.
    • الإسهال أو القيء المستمر.
    • الاستهلاك المفرط للكحول.
    • نقص المغنيسيوم.
    • نقص حمض الفوليك.
  • في معظم الحالات يشير ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم إلى المرض، بينما لا يتطلب انخفاض مستوى البوتاسيوم وجود المرض، إلاّ أن الطبيب هو المسؤول عن التشخيص الدقيق للسبب.

الأعراض التي تبرر فحص الطبيب

على الرغم من تنوع الأعراض التي تصاحب الإصابة بأملاح البول ، وتتراوح من بسيطة إلى شديدة، فإن بعض الأعراض تستدعي زيارة الطبيب، وأهمها ما يلي [2]:

  • ألم شديد لدرجة أن المريض لا يستطيع الجلوس.
  • ألم مصحوب بغثيان وقيء.
  • ألم مصحوب بحمى أو قشعريرة.
  • دم في البول
  • صعوبة التبول.
  • قد تترافق عدوى ملح البول مع مجموعة من الأعراض التي تختلف في شدتها، ولكن إذا ظهرت أعراض شديدة أو غير عادية يجب استشارة الطبيب.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
أسباب ارتجاف جفن العين
التالي
أسباب ارتفاع الضغط المفاجئ