منوعات

أفكار مشاريع متوسطة ناجحة في مصر

أفكار مشاريع متوسطة ناجحة في مصر

المشاريع المتوسطة

يختلف تعريف المشاريع المتوسطة من دولة إلى أخرى وفق عدد من المعايير المختلفة، منها ما يعتمد على عدد العمال ومنها ما يعتمد على رأس المال المستثمر فيها ومنها ما يعتمد على حجم الإنتاج، إذ إن هناك 55 تعريفاً للمشاريع المتوسطة، وقد عرفتها منظمة العمل الدولية بأنها جميع المنشأت الحرفية والتنمية والتي لا تتميز بالتخصص بالإدارة وتقع مسؤولية إدارتها على عاتق صاحبها ويعمل بها ما لا يزيد عن 250 عاملاً. وقد عرفها البنك الدولي بأنها المنشآت التي يعمل فيها أقل من 50 عاملاً في الدول النامية، وما لا يزيد عن 500 عامل في الدول المتقدمة.

أهمية المشاريع المتوسطة

تساهم المشاريع المتوسطة في تنمية المجتمع بشكل كبير وواضح، كما أن لها أهمية أخرى تتلخص بالآتي:

  • توفير فرص عمل لعدد من العمال مقابل دخل جيد، وهذا يقلل نسبة العاطلين عن العمل ويقلل نسبة الفقر في الدولة.
  • الإسهام في رفع كفاءة تخصيص عدد كبير من الموارد وخاصة في الدول النامية.
  • دعم بناء القدرات الإنتاجية الشاملة، إذ تستوعب هذه المشاريع الموارد الإنتاجية في جميع مستويات الاقتصاد.
  • انتشارها في رقعة جغرافية واسعة ما يؤدي إلى تقليص الفجوة التنموية الحاصلة بين الريف والمدينة.
  • زيادة مدى معدل التقنيات الإنتاجية وذلك بسبب التطور التكنولوجي السريع ومواكبة هذه المشاريع لهذا التطور.

مميزات المشاريع المتوسطة  

  • سهولة البدء بالمشروع وذلك بسبب عدم حاجته لرأس مال كبير أو تقنيات متطورة في البداية.
  • توفير فرص العمل بكلفة منخفضة ولعمال يحملون مؤهلات منخفضة ما يجعلها وجهة العديد من العمال غير المتعلمين أو ذوي التعليم المتدني ما يقلل نسبة البطالة.
  • تطوير مهارات العمال والحرفيين ونشر القيم الصناعية الإيجابية بينهم.
  • استغلال الموارد الأولية في البلاد بصورة مناسبة لإنتاج سلع محلية تلبي احتياجات السوق المحلي والعالمي أحياناً.
  • توفير عدد من السلع محلية الصنع والتي تغطي جزء من الاستهلاك ما يؤدي إلى تقليل الاستيراد من الخارج.

أفكار مشاريع متوسطة ناجحة

يعتمد نجاح المشاريع المتوسطة على العديد من العوامل أهمها توفر الفكرة المناسبة ورأس المال، هذا بالإضافة إلى الدعم الذي يقدمه المجتمع لهذه المشاريع، وتعتبر مصر من الدول التي تستقطب الكثير من المشاريع المتوسطة وتشجع عليها لفوائدها في تنمية المجتمع ودعم عجلة الاقتصاد الوطني، ومن المشاريع التي يمكن لإقامتها في مصر:

إقرأ أيضا:كيف تصبح غنياً
  • افتتاح محل لبيع الأعلاف: من المعروف أن أهل القرى المصرية يعتمدون كثيراً على تربية المواشي والطيور بأنواعها لتلبية احتياجاتهم الغذائية وبيع الفائض، ولذلك يعتبر افتتاح محل لبيع الأعلاف خياراً جيداً في حال إيجاد العملاء المحتملين.
  • افتتاح مزرعة لإنتاج البيض: يمكن افتتاح مزرعة لإنتاج البيض من الخيارات الناجحة والمفيدة، إذ تعتبر مصر من الدول ذات الكثافة السكانية المرتفعة، ولذلك فإن العديد من المشاريع الغذائية يمكن أن تنجح في حال إدارتها بالطريقة الصحيحة، وتحتاج المزرعة إلى مساحة من الأرض ويتم بناء مكان مناسب لتربية الدجاج وتجهيزه حسب الطرق العلمية، وتجهيز أماكن لتخزين البيض والبحث عن الأسواق المناسبة لبيعه.
  • افتتاح محل لبيع المنظفات: ويعتبر من المشاريع المطلوبة إذ تعتبر من السلع المطلوبة باستمرار، ويحتاج المشروع إلى استئجار محل مناسب في منطقة سكنية وشراء المنظفات بالجملة وبيعها مباشرة للعملاء.
  • افتتاح مصنع للملابس: ويعتبر من المشاريع المطلوبة، إن تعتبر الملابس من السلع الاستهلاكية الأكثر طلباً ومبيعاً، ويحتاج المشروع إلى مكان مناسب لافتتاح المشغل أو المصنع وعدد من آلات الخياطة وتأمين جميع المستلزمات التي يحتاجها المشروع وتوظيف عدد من النساء للعمل على إنتاج أنواع مختلفة من الملابس.
  • افتتاح مشغل للحلويات في المنزل: يفضل الكثير من الناس تناول الأطعمة منزلية الصنع ولكنهم ما لايجيدون صنعها لذلك يعتبر هذا المشروع من المشاريع التي لها عملاؤها المحتملين، ويحتاج فقط إلى مساحة مخصصة وتجهيزها بكامل المعدات المطلوبة والتسويق للمشروع بطريقة صحيحة وعلى نطاق واسع.

ميس الدويك، من مواليد عام 1989، حاصلة على شهادة البكالوريوس باللغة العربية وآدابها، من جامعة الحسين بن طلال، بتقدير جيد، تعمل في مجال الكتابة والتدقيق اللغوي، بخبرة عمل في لحوالي ثلاث سنوات، إذ عملت في مجال التدقيق في عدة شركات آخرها موقع السوق المفتوح الذي فتح لها مجال الكتابة في العديد من المواضيع العامة والخاصة، وذلك عن طريق استخدام بعض البرامج من أجل أن يتوافق ما نقدمه من محتوى مع متطلبات الـ SEO، كما أنّ العمل في مجال كتابة المحتوى يعتبر أمانة علمية بحيث يتم جمع المعلومات التي تفيد القارئ ولا يتم نقل أي معلومة ووضعها في المقالات المنشورة لدينا، وهذا إلى جانب التأكد من صحة المعلومات قبل نشرها وخاصة المعلومات الدينية، إذ إنها تمتلك مهارة جيدة في البحث عن المعلومة والتفتيش عنها في المواقع المختلفة على الإنترنت حتى لو احتاج الأمر البحث بلغات أخرى وترجمتها، وتعتبر من الموظفات اللواتي يلتزمن دائماً بقوانين العمل وتحترم زملاءها وزميلاتها، وتحاول دائماً تعلم ما هو جديد لتقديم كل ما هو مطلوب منها بدقة للعمل.

السابق
شركة توشيبا العربي
التالي
أفكار مشاريع صغيرة ناجحة