حياتك

أنواع التفاوض

أنواع التفاوض

التفاوض

يُطلق اسم التفاوض على العملية التي يتم من خلالها حل النزاعات، أو تسوية المعاملات، أو إنشاء الاتفاققيّات بين الأفراد والجماعات، ويعد أحد أنواع النقاش الذي يهدف إلى حل مشكلة بطريقة مقبولة من الطرفين؛ حيث يعمل كل واحد منهما على إقناع الطرف الآخر بالموافقة على وجهة نظره.

يهدف التفاوض إلى الوصول ومعرفة أفضل الوسائل التي تساعد على تكوين أرضيات مشتركة، والتفاهم بين الأفراد، بغض النظر عن اختلافاتهم في العديد من المجالات، مثل: الثقافة، أو السياسة، أو العقيدة، وبعض النظر أيضاً عن تضارب مصالحهم، وذلك لتجنب المشاكل والصراعات، أو وضع حد لها، أو التخلص منها بشكل كامل.

مراحل التفاوض

لا يعد التفاوض عمليةً عشوائيةً، بل على العكس، فهو يحتاج إلى اتباع طريقة منظمة تهدف إلى تحقيق النتائج المطلوبة، وذلك من خلال المراحل الآتية:

  • مرحلة التحضير.
  • مرحلة النقاش.
  • مرحلة توضيح الأهداف.
  • مرحلة التفاوض.
  • مرحلة الوصول إلى اتفاق.
  • مرحلة تنفيذ العمل حسب الاتفاق.

أنواع التفاوض

يوجد عدة أنواع من التفاوض، يتم تقسيمها بالاعتماد على عوامل معيّنة، ولكل منها الخطة والطريقة التي ينتهجها المفاوض، ويمكن تقسيم التفاوض بناءً على:

إقرأ أيضا:فوائد البطيخ للرجيم

الأهداف

تتعدد الأهداف التي يعتمد عليها التفاوض، ويمكن تقسيم التفاوض بناءً على الأهداف الموضوعة إلى:

  • تفاوض الكسب للجميع: وهي طريقة من التفاوض تهدف إلى حصول كافة الأطراف إلى المصالح التي تحتاج إليها، وفي هذا التفاوض، تتعاون الأطراف مع بعضها على العمل بطرق تفاعلية وابتكارية للوصول إلى الحل والاتفاق المناسب للجميع، وتضمن هذه الطريقة إدراك كافة الأطراف أن عليهم الوصول إلى حلول متوسطة في القضايا المختلفة.
  • تفاوض الكسب لطرف: في هذا النوع من أنواع التفاوض يكون الهدف هو كسب أحد الأطراف على حساب الأطراف الأخرى، وتكون مصلحته هي الأساس الأول، ويحدث هذا النوع من أنواع التفاوض عندما يكون طرفي التفاوض مختلفين في القوة، أو عند اختيار أحد الأطراف التوقيت الذي يناسبه ولا يناسب الطرف الآخر.
  • تفاوض لتسكين الأوضاع: يعد هذا النوع من التفاوض نوعاً خاصاً لمرحلة زمنية أو ظروف معيّنة يمر بها أحد الطرفين أو كليهما، وهو يهدف إلى تسكين الأوضاع لفترة معينة، إما لصعوبة أخذ قرار في هذا الوقت، أو خفض مستوى الصراع إلى حين مفاوضات أخرى تتناسب مع ظروف أحد الطرفين أو كليهما بشكل أكبر.
  • تفاوض للحسم السريع: يهدف هذا التفاوض إلى حل قضية بشكل سريع، وذلك إما لأن عنصر الوقت يعد عامل ضغط قوي على أحد الأطراف أو كليهما، أو لأن هذه المشكلة التي يمر بها الطرفين لا تعد ذات أهمية كبيرة، مما يجعل من الأفضل عدم إضاعة وقت طويل عليها.

أطراف التفاوض

يمكن تقسيم أنواع التفاوض بناءً على الجهات أو الأطراف التي يتم بينها التفاوض، وهي تنقسم إلى:

إقرأ أيضا:طريقة تنظيف الملابس البيضاء
  • الأشخاص: يكون التفاوض في هذا النوع شخصي بين شخصين اثنين، ويهدف إلى شراء شيء معين، أو الحصول على خدمة من الطرف الثاني.
  • داخل مجموعة: ينشأ هذا التفاوض بين مجموعة أشخاص يرتبطون معاً بعلاقة معينة، مثل: أفراد الأسرة، أو أعضاء نقابة، أو أعضاء جمعية معينة.
  • متعدد الأطراف بين الجماعات: يعد هذا النوع من أنواع التفاوض هو الأصعب والأكثر تعقيداً، وذلك لتعدد أطراف المفاوضات فيه؛ حيث إنه ينشأ ما بين النقابة والإدارة، أو الجمعية الأهلية والسلطة التشريعية والأحزاب وهكذا، وكلما زادت أعداد المتفاوضين كلما زاد تعقيد التفاوض، وذلك لعدة أسباب، ومنها: ازدياد وتنوع المصالح الخاصة بأطراف التفاوض، وزيادة عدد المشاكل والقضايا المادية والمعنوية، الاختلاف في مواقع المفاوضين والسلطة الخاصة بكل منهم، وفي بعض الأحيان تكون بعض المشاكل خاصعةً للضغط الجماهيري.

ساجدة اشريم، درست بكالوريوس في علم الحاسوب، ودبلوم الإعلام الشامل قسم التحرير من أكاديمية رؤيا، بالإضافة إلى العديد من الدورات الإعلامية، تؤمن بأن الإعلام هو الحياة، والكتابة هي العالم الخاص بالكاتب، ونافذته إلى العالم الخارجي، لذلك بدأت بكاتبة المقالات والمدونات منذ أكثر من 7 سنوات، بالعديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، وعملت في إعداد وتقديم أكثر من 10 برامج إذاعية منوعة. انضمت لفريق السوق المفتوح لأهميته في إثراء المحتوى العربي، وإيجاد مصدر معلومات موثوق يساعد القارئ والباحث على الوصول إلى المعلومة التي يبحث عنها بشكل سهل وبسيط.

السابق
السعرات الحرارية في الأطعمة
التالي
السعرات الحرارية في الحلاوة الطحينية