حياتك

أنواع الزواجل

أنواع الزواجل

الزواجل

الحمام الزاجل هو نوع من أنواع الحمام الداجن، والذي يشبه إلى حد كبير حمام الشوارع الشائع، على الرغم من أنّه ضيق الجسم وله عيون ومناقير أكبر، وكان موجوداً منذ أكثر من أربعة آلاف سنة، وسمي بالزاجل لما وهبه الله له من نعم كثيرة كالقدرة على حفظ الأماكن باستخدام المجال المغناطيسي، ولقد لعب دورأ تاريخياً بارزاً بداية بالإنسان البدائي ووصولاً إلى الحرب العالمية الثانية، حيث يذكر بأنّ الحمام الزاجل  تم تدجينه لأول مرة في سومر جنوب العراق عام 2000 ق.م، حيث اكتشفوا أنّ الحمام يعود إلى عشه دون قصد، مهما كان بعيداً عنه، لكن أول تسجيل فعلي لاستخدامها كطيور حاملة جاء من مصر أيام الفراعنة، ومن هنا يمكن للمرء أن يستنتج أنّه في العصور القديمة، أدرك الناس الإمكانات التي كانت موجودة في قدرة الحمام الزاجل على إطلاقها في مكان والعودة إلى نقطة محددة عقلياً، حيث كان يستخدم لنقل الرسائل عندما تكون الرسالة مكتوبة على ورق خفيف مثل ورق السجائر، ويتم لفها في أنبوب صغير متصل بساق الطائر، ويتم تربيتها في الوقت الحالي لأسباب عديدة كالرياضة والهواية والطعام.

أنواع الطيور الزواجل

حمامة التنين أو الدراغون

هي طائر متوسط الطول برأس عريض على شكل إسفين، تمتلك صدراً واسعاً وعيوناً كبيرة، بارزة ولونها أحمر دموي، عنقها متوسط الحجم وتتميز بمنقارها المتين والحاد للغاية، وهي نشيطة وذات سلوك جيد، كانت من سلالات الحمام الشائع في الممكلة المتحدة، يتم تربيتها في العادة لغايات العرض، كما تتميز بألوانها المتعددة كالأبيض، الأزرق، البني الرمادي، الأحمر والأصفر.

الحمام الزاجل الفرنسي

يتميز هذا النوع بارتفاع القامة والأرجل والصدر العريض، ومنقار رفيع مع انحدار في الرأس، والذي ظهر نتيجة تزاوج بين الحمام الزاجل البلجيكي، والزاجل العراقي، كما كان يستخدم في السباقات.

الحمام الإسباني

يجمع بين ملامح حمام السباقات والحمام النفاخ، متوسطة الحجم برقبة مقوسة قليلاً، صدرها واسع وأجنحتها قوية، رشيقة وذات مظهر متناغم، يوجد منها أنواع عديدة كالمارتينو، جورجويرو والغرانادينو وغيرها.

حمام باركر الزاجل

ظهر هذا النوع لأول مرة عام 1850، فقد تم استخدامه في بلجيكا لأغراض تجارية كتبادل الرسائل بين قرى بلجيكا، إضافة إلى مبادلة أسعار البورصة في لندن وباريس إلى بلجيكا، أما حالياً فهو يستخدم في السباقات.

الحمام الألماني

ظهر هذا النوع نتيجة تزاوج بين الزاجل البلجيكي والبغدادي الألماني، ذات منقار طويل مدبب وأجنحة وذيل طويل، وقامة وأرجل قصيرة، كما يتميز بقوة البنية. 

حمام الساتينيت

هي سلالة من حمام العرض التركي، ولدت خصيصاً للسلاطين العثمانيين، تعرف باسم هونكاري أي طائر السلاطين، وتم تربيتها في قصر مانيسا وهي مدينة عثمانية غرب تركيا، وقد هُجن من الحمام الزاجل الإنجليزي.

حقائق عن الطيور الزواجل

  • تم تدريب بعض الحمام الناقل لتجاوز سرعة 60 ميلاً في الساعة؛ لإمتلاكه سرعة صاروخية، فهو لا يضيع وجهته ما لم يكن مناخ المنطقة غائماً جداً أو ضبابياً، فهو يستطيع أن يغطي حوالي 994 ميلاً خلال يومين.
  • نظراً إلى أن الحمام الزاجل مفيد جداً في إرسال الرسائل، فقد تم استخدامه أثناء الحروب العسكرية لإرسال رسائل دون أن يعلم أحد أو يتمكن شخص من معرفة وتتبع مصدر الرسائل، كما كان ينقل زجاجات صغيرة من الأدوية المساعدة لإنقاذ العديد من الأرواح وتقليل خطر قتل الجنود.
  • استخدم اليونانيون الحمام الزاجل للإعلان عن أسماء المنتصرين خلال دورة الألعاب الأولمبية.
  • استخدمه الناس للأغراض البحرية لدقته في توصيل الرسائل، حيث كانت الطريقة الوحيدة لنقل الرسائل بين السفن قبل اختراع وسائل الاتصال الأخرى.
  • خلال الحرب العالمية الأولى أنقذت حمامة تدعى cher ami أي صديق عزيز حياة العديد من الجنود الفرنسيين من خلال حمل رسالة عبر خطوط العدو في خضم المعركة، وأصيبت شير آمي في صدرها وساقها، وفقدت الساق التي تحمل الرسالة، لكنها واصلت الرحلة التي استغرقت 25 دقيقة، كما منحت الوسام الفرنسي للخدمة البطولية.
السابق
كيفية صناعة العطور من الأزهار
التالي
كيف تصنع بيتاً للقطط