عقارات

أنواع العقارات في الأردن

أنواع العقارات في الأردن

تعريف العقارات

يُطلق مصطلح العقارات على كل أصل ثابت مستقر، لا يمكن لأي أحد نقله من مكان إلى آخر؛ مثل: الأبنية والأراضي، وما تحتويه من الداخل وما يُقام عليها، وما فيها من معادن أسفل الأرض، أو مياه أو محاصيل وما إلى ذلك، وبهذا يكون المعنى متمحوراً حول الملكية لهذه الأصول والموارد الطبيعية التي تأتي معها، والتي تعد ملكية منقولة، أما الملكية العقارية فإنها وبشكل عام تعني كل ما هو مبني على أرض من مساكن أو عمارات أو مجمعات أو ما إلى ذلك من أشكال البناء.

ما هي أنواع العقارات في الأردن

تختلف أنواع العقارات في السوق الأردني باختلاف الغاية منها، وحاجة المستهلكين في الدول لتوفرها وضرورة ذلك، وحجم الطلب عليها، وتأثيرها على قوة الجذب الاستثماري العقاري سواء على صعيد محلي أو خارجي، وبحسب غالبية المكوّرين العقاريين من شركات ووكلاء، وكذلك مكاتب الوساطة العقارية والسماسرة، فإن أنواع العقارات أو الممتلكات العقارية في الأردن؛ هي ثلاث أنواع رئيسية، وما غير ذلك يمكن تصنيفه كعقارات أخرى، لكنه لا يشهد حركتي العرض والطلب التي يشهدها تلك الأنواع الرئيسية، فما هي هذه العقارات:

العقارات السكنية

سُمي هذا النوع بالسكنية تبعاً لأن الهدف من إقامته أو بناءه عموماً هو السكن، أي سكن خاص بالشخص أو جميع أفراد عائلته باختلاف عدد أفرادها، وهذا النوع لا يصلح لمزاولة التجارة به أبداً؛ فهو ملكية شخصية تعود لشخص أو عائلة أو عدة عوائل، والغرض منها تلبية احتياجات الأسرة بتوفير المنزل المناسب؛ فهي تنطوي تحت الممتلكات التي يتم شراؤها للاستخدام الفردي، وتُصنّف العقارات السكنية بحسب وجودها من عدمه بين المساكن الأخرى أو ارتباطها بأرض ما، وتتوفر على شكل وحدات سكنية مملوكة من قبل جهة معينة أو من قبل أفراد، وتنقسم إلى:

  • الشقق: وهي عقارات سكنية تأتي كجزء من مبنى أو مجمع سكني، يتكون من عدة طوابق، وكل طابق يحتوي على شقة أو أكبر، وتختلف مساحاتها وتصاميمها وأشكالها تبعاً للبناء، وتشترك مع بقية شقق البناء في بعض الخدمات، ومنها ما هو صغير، ومنها شقق طابقية، ومنها شقق دوبلكس، ومنها أيضاً روف واستديو.
  • الفلل والقصور: نوع آخر من العقارات السكنية التي تشغل مساحة أكبر من الشقق، مع مساحة خارجية؛ كالحديقة وموقف السيارة وربما مسبح، وعادة ما تقع داخل الأحياء السكنية.
  • البيوت المستقلة: هي مساكن مستقلة مبنية على أرض، وعند وشرائها يتم امتلك الأرض والبناء، ولا تشترك فيها الملكية أو الخدمات مع أفراد آخرين أبداً، وتتوفر بالعديد من المساحات والتصاميم المختلفة.

الأراضي

يتوفر في السوق العقاري الأردني مجموعة كبيرة من الأراضي المعروضة للبيع، وهي تختلف فيما بينها من ناحية التصنيف الذي يعتمد على الغرض من استخدامها، كونها أرض فارغة مرخصة ومهيأة للاستخدامات عدة تعتمد على نوعها وموقعها؛ ومنها:

  • الأراضي العامة: وهي أراضٍ تعود ملكيتها للدولة، ويمكن شراء بعضها، وتشمل هذه الأراضي كلاً من؛ الجبال والبحار والأنهار والحدائق العامة والوديان والصحراء وما إلى ذلك.
  • الأراضي الزراعية: وهي النوع الذي يصلح لزراعة المحاصيل، أو إقامة البساتين وتشمل أراضي البور، أو كما هي معروفة بالأراضي الخالية.
  • الأراضي السكنية: أراض تعود ملكيتا للدولة أو للرشكات العقارية أو الأرفارد، ويتم بيعها بهدف إقامة المساكن الخاصة عليها.
  • المزارع العامة: هي مزارع تعود ملكيتها للدول وتقوم بدورها بالإشراف عليها، وهنالك أيضاً مزارع خاصة يملكها الأفراد.

العقارات التجارية

يُعرف هذا النوع من العقارات المتوفرة بكثرة في السوق الأردني، بأنه عقارات الغرض منها إنشاء أعمال تجارية عليه؛ مثل: المطاعم، الفنادق، المحلات التجارية، المجمعات التجارية، المدن الترفيهية وما إلى ذلك، ويمكن بيع أو تأجير هذه الممتلكات، التي تمتلكها وكالات عقارية أو أفراد في قليل من الأحيان، ويتم استخدامها كنوع من أنواع الاستثمارات التي يمكنها تحقيق معدل من العوائد وفق فترات زمنية محددة أو جدول زمني معين، وغالباً ما يتم شراء هذا النوع من العقارات من قبل التجار؛ بقصد حجزها لفترة من الوقت، ثم عرضها للبيع مرة أخرى بسعر أعلى، وكأنها من أنواع المضاربة العقارية.

السابق
أي العقارات أفضل لاستثمارك شقة أم فيلا أم أرض
التالي
أنواع الأسقف وتصاميمها