اقرأ » أين تقع أمستردام
السياحة والسفر دول ومعالم

أين تقع أمستردام

أين تقع أمستردام

مدينة أمستردام

أمستردام هي العاصمة الرسمية لهولندا وفقاً للدستور الهولندي، وتُعد من أكبر مدن البلاد من حيث التعداد السكاني؛ فقد بلغ عدد سكان أمستردام المدينة 851373 نسمة، وهذه الإحصائية تقتصر فقط على السكان الذين يعيشون داخل المدينة نفسها، أما عدد سكان المنطقة الحضرية يبلغ 1,351,587 نسمة، وتقع مدينة أمستردام في مقاطعة شمال هولندا في الجهة الغربية من البلاد؛ تحديداً على خط دائرة العرض 52.37، وخط الطول 4.89، ويبلغ ارتفاعها عن سطح البحر 13م.

مناخ أمستردام

يُعد مناخ هذه المدينة مناخاً محيطياً نظراً لقربها من بحر الشمال، وفصل الشتاء في أمستردام معتدل ولطيف أمّا عن الصيف فهو دافئ ومُعتدل كذلك، وحسب مؤشرات الطقس للمدينة فإنّه من النّادر أن ترتفع درجات الحرارة لما يكفي أن تمر البلاد بموجات صيفية حارّة، وما يميّز أمستردام هو النسبة العالية في الهطولات المطريّة، حيث يمر على المدينة ما يقارب 187 يوماً من تساقط الأمطار في السّنة، وتمتد هذه الأيام ما بين شهر تشرين الأول وشهر آذار، وتُعدّ هذه الأشهر أيضاً الأكثر برودةً في السنة.

تطوّر مدينة أمستردام

تعني كلمة امستردام السدّ المقام على نهر الأمستل، ويُعتبر النهر أحدى أهم معالم المدينة؛ حيث كانت أمستردام في السابق قرية صغيرة يعمل سكانها في صيد أسماك النهر في أواخر القرن الثاني عشر، وواصلت المدينة ازدهارها حتى أصبحت من أهم الموانئ في أوروبا والعالم، وهذا ما يسمّى بالعصر الذهبي للبلاد، وفي القرن السابع عشر ونتيجة للتطور السريع الذي طرأ على البلاد، قامت المدينة بتطوير طرق ووسائل التجارة التي تعزز من ازدهارها، حتى أصبحت المركز الرائد للتمويل الاقتصادي والألماس، واستمر توسع المدينة في القرنين التاسع عشر والعشرين، ووضعت خططًا تنموية جديدة من شأنها بناء العديد من الأحياء والضّواحي الجديدة، ولم يتوقف التطوير على هذه المدينة منذ نشأتها حتى أصبحت العاصمة التجارية لهولندا، وحققت أفضل المراكز المالية في الدول الأوروبية، كما تُعد مدينة أمستردام العاصمة الثقافية لهولندا وتضم العديد من المؤسسات الهولندية الكبيرة والشهيرة.

المعالم السّياحية في أمستردام

تضم امستردام العديد من المعالم السياحية التي يرتادها الكثير من السيّاح من جميع بقاع العالم، وتُعد أمستردام المدينة التجارية والثقافية الأهم في قارّة أوروبا، تضم المدينة عدداً من المتاحف مثل: متحف الفنان الشهير فان جوخ، ومتحف رجكس، ومتحف ستيدليليك، وتحتوي المدينة على أقدم سوق للبورصة في العالم كذلك، عدا عن الأوركسترا والجامعات التي يزورها قرابة أربعة ملايين سائح سنوياً، وتجذب المدينة كل من يهتم بفنون العمارة والمتاحف نظراً لكثرة المرافق الثقافية في المدينة التي تستحق الزيارة والمشاهدة.

سوق الزهور

تضم المدينة سوقاً مميزاً وفريداً من نوعه يسمّى بسوق الزهور، ويُعتبر هذا السوق أحد المعالم التاريخية لهذه المدينة حيث تعود نشأة هذا السوق إلى القرن التاسع عشر للميلاد، ويقع على ضفاف قناة مائيّة تُصنّف كأقدم قناة في أمستردام، وتسمّى قناة السينغل، وما جعل من هذا السوق مكاناً مميزاً هو كثرة أزهار التوليب الملونة، والتي تمتاز بجمال منظرها وتنوع ألوانها، عدا عن وجود المتنزهات ذات الطبيعة الخلابة، وأِشهرها متنزه فولدنبارك؛ الذي يُعدّ أكبر متنزّه في أمستردام.

ساحة دام

تضم هذه الساحة أقدم القصور الملكيّة التي تمتاز بالفن الهندسي الرّائع والتصميم الكلاسيكي الجذاب، وهو قصر الملكة بياترس، وتمثل ساحة دام قلب المدينة.