دول أجنبية

أين تقع بحيرة نمك

أين تقع بحيرة نمك

بحيرات إيران

تحتوي إيران على الكثير من التجمعات المائية التي تتميز عن مياه الأنهار من نواحي كثيرة؛ سواء من حيث الرسوبيات أو النباتات، كما تشتمل إيران على بحيرات ذات طبيعة مالحة؛ مثل بحيرة قزوين التي تعد واحدة من أشهر البحيرات في العالم، وتسمى ببحر قزوين، بالإضافة إلى وجود بحيرات أخرى عذبة، مثل: بحيرة لشت، أو بحيرة نئور، وبحيرة أوان، ويوجد تباين كبير في مستوى ارتفاع البحيرات، حيث يمكن أن يكون ارتفاع بحيرة ما شاهقًا، بينما تقع بحيرة أخرى في مستويات منخفضة، ومن أبرز ما يميز إيران أنها تشتمل على أكبر البحيرات الملحية في الشرق الأوسط؛ وهي بحيرة أرومية، بالإضافة إلى وجود بحيرة نمك التي يُطلق عليها الكثير من الألقاب، مثل: بحيرة الملح، أو بحيرة حوض السلطان.

موقع بحيرة نمك

تقع بحيرة نمك في الجزء الشمالي الشرقي من مدينة قم الإيرانية، حيث يحدها من جهة الشمال جبال البرز، وتتمتع بوجود الكثير من المناظر المدهشة، وتشتمل على سد في الجزء الداخلي من البحيرة؛ لمنع السيارات من السقوط في المستنقع، حيث ترتفع المياه داخل البحيرة نظرًا إلى هطول الأمطار بشكل مستمر.

كيف يمكن الوصول إلى البحيرة

يمكن الانتقال إلى بحيرة نمك من العاصمة الإيرانية طهران، حيث تبعد عن الجزء الجنوبي من طهران بمقدار 85 كيلو متر، ويستطيع الزائر أن يصل إلى البحيرة بسهولة؛ حيث تقع في شرق طريق قم-طهران السريع.

تاريخ بحيرة نمك

يرجع سبب تشكل بحيرة نمك إلى تشييد الطريق السريع الذي يصل بين قم وطهران، وذلك في عام 1883، ويعتبر شكل البحيرة مناسبًا تمامًا إلى مياه المدخلات والأمطار التي تهطل بشكل مستمر طول العالم، ولكن مدى البحيرة يتقلب بشكل مستمر على مدار مواسم السنة، وتبدأ عملية حصاد الملح في بداية الصيف نظرًا إلى ارتفاع طبقات الملح في الجزء الجنوبي من البحيرة، ويوجد في البحيرة فتحتان مستقلتان، وسُميت الثقوب الموجودة في الجزء الغربي من البحيرة باسم حوض السلطان، حيث تتصل ببعضها عبر تدفق المياه.

أبرز المعالم السياحية في بحيرة نمك

تعد القبة الملحية من أبرز المعالم السياحية في بحيرة نمك، ويعود تاريخ تشكل تلك القبة إلى آلاف السنين والسبب في ذلك هو الضغط المستمر على الطبقات الملحية، الأمر الذي نتج عنه كسور جيولوجية، وأصبحت تلك القبة ذات جذب سياحي يأسر الزوار، وتتميز القبة بالشكل المخروطي؛ حيث تقع على بعد 20 كيلو متر من مدينة قم، وتُقدر مساحتها بـ 3 كيلو متر، ويتميز ملح القبة بوجود عدد كبير من الألوان التي تجذب انتباه الأشخاص، ومن أبرز هذه الألوان اللون الأحمر والبنفسجي والبني والأبيض.

ربما يعتقد الزوار أنهم على كوكب المريخ عند النظر إلى القبة لأول مرة، وذلك بسبب التباين الجيولوجي، بالإضافة إلى أن بحيرة نمك ساهمت في تعزيز جمال تلك القبة بسبب أنها محاطة بالصخور والجبال من جميع الجوانب، ومع قدوم النصف الثاني من السنة، وتتميز القبة الملحية بوجود طبقة سمكية نظرًا إلى ارتفاع حجم البخار، ويُقدر معدل ارتفاع قطر الملح القريب من بحيرة نمك بـ 50 سنتيمترًا.

يستطيع الرياضيون الاستفادة من هذه القبة الملحية في عملية الطيران، وذلك بسبب وجود منحدرات في الجزء الجنوبي من بحيرة نمك، وأصبحت قبة البحيرة تستعمل بشكل رسمي بواسطة المتسابقين بالمظلات في السنوات القليلة الماضية وذلك بعد افتتاح موقع الطيران.

تمتلك البحيرة بالقرب من هذه القبة الملحية (خان) أو فندق صغير كان المسافرون يستقرون فيه لأخذ قسط من الراحة في الأسفار الطويلة، ويرجع تاريخ هذا الخان إلى فترة السلاجقة، ويعد واحدًا من أهم الأعمال الوطنية التاريخية داخل إيران.

السابق
مدينة كوانزو الصناعية
التالي
مدينة كاستامونو التركية