حياتك

أين يعيش وحيد القرن

أين يعيش وحيد القرن

وحيد القرن

وحيد القرن أو الكركدن، هو حيوان من فصيلة الثدييات، ومن رتبة الكركدنيات، وهو حيوان ضخم يعتبر من أكبر الحيوانات الموجودة في العالم حجمًا؛ حيث يمكن أن يصل وزنه إلى ما يقارب 1 طن، وأما بالنسبة لتغذيته؛ فهو يتغذى بصورة أساسية على النباتات الصغيرة وبراعمها، وعلى الأعشاب، وعلى الفروع الشائكة لأشجار الزعرور، حيث يلتقطها البعض بأسنانها الأمامية، والبعض الآخر الذي لا يمتلك أسنان أمامية يلتقطها بشفتيه، ومن أبرز ما يميزه وجود قرن واحدًا يتكون من الكيراتين، في منتصف جبهته والذي منه جاءت تسميته، وللبعض الآخر قرنين، وبالنسبة لجسمه؛ فهو مكسو بالجلد السميك المتكون من مادة الكولاجين بسمك 1.5-5سم، وعلى الرغم من كبر حجمه؛ إلا أنه نشيط في الحركة الصباحية والمسائية، ويتميز بحاسة شم وسمع قوية.

أماكن تواجد حيوان وحيد القرن

يوجد الكثير من الأنواع من حيوان الكركدن أو وحيد القرن، وكل نوع يعيش في مكان معين؛ فعلى سبيل المثال يعيش في جزيرة سومطرة  تحديدًا في الغابات المطرية، في كل من إندونيسيا، وماليزيا، أحد أنواع وحيد القرن التي تعتبر الأصغر حجمًا؛ حيث يبلغ وزنه 1000كغم، والأقدم عمرًا، ويتميز هذا النوع بامتلاك الذكور والإناث القرن، لكنه مهدد بالانقراض؛ حيث إن أعدادها وصلت إلى 300 حيوان فقط، ويُعرف وحيد القرن هذا بكركدن سومطرة، ومن الأنواع الأخرى وحيد القرن الهندي، والذي يتميز بجلده المدرع ذو اللون الرمادي، وبوجود قرن واحدًا فقط، ويتواجد هذا النوع في السهول والمستنقعات الهندية، والباكستانية، والبنغلادشية، ولكن هذا النوع معرض للخطر باستمرار نتيجة وجود عمليات الصيد الجائر، ووجود الحيوانات الأخرى التي تنافسه، ومن أنواع وحيد القرن الأخرى وحيد القرن الأبيض، وهو واحدًا من أكبر أنواع الكركدن الموجودة؛ حيث إن وزن الإناث من هذا النوع يبلغ حوالي 1700كغم، ويبلغ وزن الذكور حوالي 2300كغم، ويتميز بأنه مغطى بشعر قصير باللون الرمادي، وكل من الإناث والذكور تمتلك قرونًا، ويتواجد هذا النوع في أفريقيا الجنوبية تحديدًا في السافانا الجافة، وتم إعادة توطين القليل من الأفراد في كل من بوتسوانا، وناميبيا، وسوازيلاند، وزيمبابوي، وكينيا، وزامبيا، وكوت ديفوار، لكن هذا النوع مهدد بالانقراض أيضًا نتيجة عمليات الصيد الجائرة، بالإضافة إلى نوع وحيد القرن الأسود والذي يتواجد في جنوب أفريقيا، وناميبيا، وزيمبابوي، وكينيا، والكاميرون، وكينيا، ووحيد القرن جاوة والذي ينتشر في قارة آسيا تحديدًا في إندونيسيا، وفيتنام.

إقرأ أيضا:فوائد العسل الأبيض

أسباب تعرض وحيد القرن للتهديد بالانقراض

تنخفض أعداد وحيد القرن بصورة كبيرة ومخيفة؛ حيث إن بعض الأنواع لم يتبقى منها سوى ما يقارب 6 أسر فقط، ووصلت نسبة انخفاض أعدادها إلى 97%، لذلك تلجأ الدول للمحافظة عليه وحمايته من الانقراض في حدائق الحيوانات والمتنزهات الوطنية، ومن أبرز الأسباب التي وصلت بوحيد القرن إلى هذا الوضع: هو عمليات الصيد الجائرة، على الرغم من وجود الأنظمة والقوانين الرادعة، ويعود حصول عمليات الصيد الغير مشروعة إلى أن التجارة بوحيد القرن تجارة مربحة جدًا؛ حيث إن قيمته الشرائية أعلى من قيمة الذهب في السوق السوداء؛ حيث إن سعر القرن الواحد ذو الحجم المتوسط لوحيد القرن يصل إلى ربع مليون دولار، ويشتريه الناس لما يعرف عنه من أساطير علاجية قوية مقدسة لعلاج أمراض الدم، والحمى، والتنشيط الجنسي، ومعالجة السموم، وعلاج السرطانات، والتشنجات، وتنقية المياه، وهي مجرد تخاريف ليس لها أساس من الصحة، بالإضافة إلى أنّ بعض الدول؛ مثل عُمان، واليمن، تستخدم قرون وحيد القرن لصناعة مقابض للخناجر، وتسبب ازدياد عدد السكان في المناطق التي ينتشر فيها وحيد القرن إلى ازدياد اصطياده لأغراض غذائية وعلاجية إلى نقصان أعداده بصورة مخيفة والتي تؤدي إلى انقراضه في المستقبل القريب.

إقرأ أيضا:هل مرض الكرون يسبب السرطان
السابق
حماية الحيوانات المهددة بالانقراض
التالي
جدول أوقات الزراعة