حياتك

اعراض جرثومة المعدة بالتفصيل

اعراض جرثومة المعدة بالتفصيل

جرثومة المعدة

هي نوع من البكتيريا تسمى بكتيريا الملوية البوابية، والتي يمكن العثور عليها في بطانة المعدة مسببة الالتهابات، وهي أيضًا من الأسباب الرئيسية لقرحة المعدة، ويمكن أن تسبب سرطان المعدة، وهذه البكتيريا تتميز عن غيرها بخصائصها، حيث تتكيف لتعيش في البيئات القاسية والحمضية، كما أنها تقلل  بدورها من حموضة المعدة حتى تتمكن من البقاء على قيد الحياة، كما أن شكلها الحلزوني يسمح لها بالاختراق إلى بطانة المعدة لأنها محمية من خلال المخاط، بحيث لا تستطيع خلايا المناعة في الجسم الوصول إليها، ويمكن أن تتداخل أيضًا مع استجابة مناعة الجسم، مما يضمن عدم تدميرها [1].

يصاب معظم الناس بجراثيم المعدة في مرحلة الطفولة، وعادة لا تسبب أي أعراض، وإذا ظهرت يمكن أن تؤدي إلى حرقة في المعدة أو ألم، خاصة عندما تكون المعدة فارغة، ويمكن أن يستمر هذا الألم لعدة دقائق أو ساعات، وإنّ كيفية انتشار هذه الجرثومة غير مؤكد، ويعتقد أنها تنتقل من خلال الطعام والماء الملوثين، أو من خلال ملامسة اللعاب وسوائل الجسم الأخرى لشخص مصاب، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد لقاح يساعد في الوقاية من جرثومة المعدة، إلاّ أنّ هناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن اتخاذها، وفي هذا المقال سيتم الحديث حول أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل، وبيان أسبابها وطرق تشخيصها وعلاجها [2].

إقرأ أيضا:التخطيط المالي الشخصي

اعراض الجرثومة المعدية بالتفصيل

لا تظهر أعراض جراثيم المعدة لدى معظم المصابين، ولا يتأكد الأطباء بالضبط من سبب ظهور أعراض جراثيم المعدة لدى بعض الأشخاص ولا تظهر عند آخرين بالرغم من إصابتهم، إلا أنه يعتقد أن بعض الأشخاص يولدون بمقاومة أكبر للآثار الضارة لجراثيم المعدة، بينما يولد آخرون بمقاومة أقل [3]، وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

الانتفاخ

يمكن أن تؤدي الإصابة بجراثيم المعدة إلى الغازات في كثير من الحالات، وفي أغلب الأحيان تحدث الغازات عندما يمتلئ الجهاز الهضمي بالهواء أو الغازات، وقد يصف بعض المرضى الانتفاخ بأنه الشعور بالامتلاء أو الضيق أو التورم في البطن، وقد يكون هناك انتفاخ. شديد لدرجة أنه يؤثر على قدرة المريض على العمل وأداء المهام اليومية العادية [4].

الغثيان

الغثيان هو شعور مزعج، وهو الشعور بعدم الراحة في المعدة والرغبة في القيء، وفي كثير من الحالات يمكن أن يكون الغثيان في الواقع مقدمة للتقيؤ والقيء و إفراغ محتويات المعدة، وهناك العديد من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب الغثيان، مثل تناول الطعام أو الأدوية أو بعض من الأمراض [5].

إقرأ أيضا:طرق تربية الأطفال

التقيؤ

القيء هو أحد أعراض جرثومة المعدة التي تسبب عدم الراحة لكثير من الناس [6]، والقيء هو إفراغ قسري لمحتويات المعدة، والقيء المتكرر يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل الجفاف الذي يمكن أن يهدد الحياة في حالة حدوث ذلك، وبصرف النظر عن جرثومة المعدة قد ينتج عن تناول الكثير من الطعام والتسمم الغذائي وشرب الكحول وعسر الهضم وتناول بعض الأدوية [7].

ألم في المعدة

قد تشمل أعراض جرثومة المعدة أيضًا الشعور بألم خفيف أو حارق في الجزء العلوي من البطن في حالة الإصابة بقرحة المعدة بسبب الجراثيم، وقد يتفاقم الألم في الليل، وإنّ تناول بعض مضادات الحموضة يمكن أن يخفف بدوره من حدة الألم مؤقتًا.

أعراض أخرى

يمكن أن تؤدي العدوى الجرثومية في المعدة إلى ظهور أعراض أخرى مثل التجشؤ المفرط وحرقة المعدة والحمى ونقص الشهية أو فقدانها مع فقدان الوزن غير المقصود الذي لا تبرره أسباب أخرى، و قد يصاب المريض أيضًا بالإسهال والجوع في الصباح ورائحة الفم الكريهة وعسر الهضم. الشعور بعدم الراحة في البطن.

أعراض السرطان التي تسببها جرثومة المعدة

تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من جرثومة المعدة قد يصبحون أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة بمعدل ستة أضعاف مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون منها، ولكن يمكن أن يساعد تشخيص جرثومة المعدة وعلاجها مبكرًا في منع ذلك، وتشمل أعراض سرطان المعدة الناتج عن الجرثومة: آلام البطن أو انتفاخ البطن مع فقدان الشهية والغثيان والقيء وعسر الهضم، وقد يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالشبع دون تناول الكثير من الطعام، ولكن تجدر الإشارة إلى أنذ هذه الأعراض يمكن أن تكون ناجمة عن أمراض أخرى غير سرطان المعدة، لذلك يجب استشارة الطبيب عند ظهور هذه الأعراض لتقييم الحالة وتشخيص السبب الأساسي في ذلك، كذلك تقديم العلاج المناسب بناءً على السبب [8].

إقرأ أيضا:موقع مثلث برمودا

علاج جرثومة المعدة

يعتمد علاج جراثيم المعدة على استخدام مجموعة من الأدوية العلاجية والمضادات الحيوية بعد مراجعة الطبيب وتغيير النظام الغذائي للتخفيف من الأعراض التي تصاحبها، ويقوم العلاج على القضاء على هذه الجرثومة وشفاء بطانة المعدة ومنع عودة القروح، وعادة ما يستغرق ظهور التحسن من أسبوع إلى أسبوعين، وتشمل الخيارات العلاجية ما يلي:[3][4]

  • المضادات الحيوية: لقتل البكتيريا في الجسم مثل:  كلاريثروميسين، ميترونيدازول، أموكسيسيلين، تتراسيكلين، وتينيدازول، ومن المرجح أن يتلقى المريض اثنين على الأقل من هذه المجموعة.
  • مثبطات مضخة البروتون: هي مجموعة من الأدوية التي تساعد على تقليل إنتاج أحماض المعدة عن طريق منع المضخات الصغيرة التي تنتج الأحماض، بما في ذلك: ديك لانسوبرازول، لانسوبرازول، إيزوميبرازول،  أوميبرازول، رابيبرازول، بانتوبرازول.
  • حاصرات الهيستامين (H-2): هي عقاقير تثبط مادة كيميائية تسمى الهيستامين، والتي تحفز المعدة على إنتاج المزيد من الأحماض. تشمل هذه الأدوية سيميتيدين و فاموتيدين ورانيتيدين.
  • البزموت ساليسيلات: يعمل على تغطية القرحات وحمايتها من أحماض المعدة.

قد يحتاج المريض إلى تناول عدد من الأدوية لبضعة أسابيع، ويجب اتباع تعليمات الطبيب أثناء العلاج إذا تمّ تناول المضادات الحيوية بشكل غير صحيح، فقد تصبح البكتيريا في الجسم مقاومة لها، مما يجعل من الصعب علاج العدوى، وإذا تسببت الأدوية في حدوث آثار جانبية، فيجب مراجعة الطبيب بعد حوالي أسبوع إلى أسبوعين بعد الانتهاء من العلاج، حيث قد يعيد الطبيب الفحص للتأكد من زوال العدوى.

العلاجات المنزلية لجرثومة المعدة

هناك أيضًا العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في علاج جرثومة المعدة ،ومن أبرزها ما يلي:[5]

  • العسل: استخدم الناس العسل طبيًا منذ فترة طويلة، وأظهرت دراسة أن أحد أنواع العسل له القدرة على تثبيط نمو جراثيم المعدة أثناء تواجده في الخلايا  الظهارية أو بطانة المعدة، وغيرها أظهرت الدراسات أن للعسل خصائص أخرى ضد جراثيم المعدة، لكن الخبراء يعتقدون أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات العلمية لإثبات هذه الأشياء [6].
  • الصبار: من المعروف أن الصبار علاج عشبي يستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض، بما في ذلك الإمساك وإزالة السموم والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وشفاء الجروح، وقد ثبت فعاليته ضد جرثومة المعدة عند استخدامه مع المضادات الحيوية [7].
  • براعم البروكلي: تحتوي براعم البروكلي على أحد المركبات التي يمكن أن تقتل جرثومة المعدة، وقد أظهرت الدراسات أن هذه البراعم قادرة على تقليل الالتهابات التي تسببها جرثومة المعدة لدى الفئران.
  • الشاي الأخضر: الشاي الأخضر من المشروبات الصحية التي يفضلها الكثيرين، وذلك بسبب احتواء الشاي الأخضر على العديد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة، ووجدت دراسة أجريت على الفئران أن الشاي الأخضر له القدرة على تقليل عدد جراثيم المعدة وتقليل الالتهابات من المعدة [8].
  • الحليب: وجد الباحثون أن الحليب الحيواني والبشري يحتوي على بروتين سكري يسمى اللاكتوفيرين والذي يتميز بقدرته على تثبيط نشاط جرثومة المعدة، واستخدمت إحدى الدراسات هذا البروتين بالاقتران مع المضادات الحيوية، وكانت النتيجة كاملة القضاء على جرثومة المعدة عند 150 مريض بالمرض.
  • زيت الليمون: يمكن استخدام الزيوت الأساسية في العلاج بالروائح، ويشمل ذلك زيت الليمون، وقد أظهرت التجارب على الفئران أنه يقلل بشكل كبير من كثافة بكتيريا الملوية البوابية مقارنة بالفئران التي لم يتم علاجها بزيت الليمون.
  • البروبيوتيك: تساعد البروبيوتيك الكائنات الحية الدقيقة على توفير العديد من الفوائد للإنسان، ويوجد الكثير منها في منتجات الألبان والمنتجات المخمرة للوقاية من أمراض الجهاز الهضمي. أظهرت الأبحاث أن هذه الكائنات الحية لها تأثير فعال على البكتيريا الحلزونية البوابية من خلال التنافس على الارتباط بالأغشية المخاطية المبطنة للمعدة.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

لا يزال من غير الواضح بالضبط كيف تتعايش جرثومة المعدة، ويُعتقد أن العدوى يمكن أن تنتقل من فم شخص إلى فم شخص آخر، ويمكن أيضًا أن تنتقل من البراز إلى الفم، ويمكن أن يحدث هذا عندما لا يغسل الشخص يديه جيدًا بعد التبرز، ويمكن أيضًا أن تنتشر جرثومة الموجودة في المعدة من خلال ملامسة الماء أو الطعام الملوث، ويُعتقد أن هذه البكتيريا يمكن أن تسبب العديد من المشاكل التي تصيب المعدة عند دخولها الغشاء المخاطي وينتج المواد، مما يقلل من الحموضة، مما يجعل خلايا المعدة أكثر عرضة للأحماض العدوانية، حيث يمكن أن تؤدي الأحماض وجرثومة إلى تهيج بطانة المعدة، مما قد يؤدي إلى حدوث تقرحات بها أو في الاثني عشر، وهو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة [1].

إذ يمكن أن تؤدي بعض العوامل أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بعدوى جرثومة المعدة، ومن أبرزها ما يلي:[4]

  • العيش في أماكن مزدحمة لأن العيش في منزل به العديد من الأشخاص يزيد من خطر الإصابة بجرثومة المعدة.
  • العيش في بيئة تفتقد إلى مياه الشرب النظيفة، حيث أنّ الإمداد الموثوق من المياه النظيفة يساعد بدوره في تقليل خطر الإصابة بجرثومة المعدة.
  • الذين يعيشون في الدول النامية،ا إنّ لأشخاص الذين يعيشون في البلدان النامية التي قد تكون مكتظة والذين يعانون من ظروف معيشية غير صحية هم أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة.
  • عش مع شخص مصاب بجرثومة المعدة، حيث يزداد خطر إصابة الشخص بالعدوى إذا كنت تعيش مع شخص مصاب به.

تشخيص جرثومة المعدة

لتشخيص جرثومة المعدة، سيقوم الطبيب بسؤال المريض عن تاريخه الطبي وأي أدوية يتناولها مثل الإيبوبروفين، كما سيسأل الطبيب عن أعراض جرثومة المعدة، ثم يقوم بإجراء الفحص البدني للمريض للتحقق للتورم أو الألم في البطن، وقد يطلب الطبيب فحوصات وإجراءات أخرى لتأكيد التشخيص، بما في ذلك:[2]

  • فحص الدم: وذلك للبحث عن الأجسام المضادة ضد جرثومة المعدة في الدم.
  • تحليل البراز: هذا للبحث عن أي علامة على وجود جرثومة معدية في البراز.
  • اختبار التنفس: يتم عن طريق ابتلاع مادة تحتوي على اليوريا، وفي حالة وجود جرثومة المعدة تقوم بدورها  بإطلاق إنزيم يكسر هذه المادة، وينتج ثاني أكسيد الكربون، والذي يتم اكتشافه باستخدام جهاز خاص.
  • منظار المعدة: حيث يقوم الطبيب بإدخال أداة رفيعة وطويلة تسمى المنظار في الفم ومن هناك إلى المعدة والاثني عشر، ثم تقوم الكاميرا المتصلة بالمنظار بإرسال الصور إلى الشاشة لعرضها على الطبيب لفحص أي مناطق غير طبيعية من المعدة وأخذ عينات من هذه المناطق إذا لزم الأمر.

علي القشوع 26 عاماً، طالب في كلية الطب سنة خامسة، يتقن اللغة الإنجليزية والصينية إضافة للغته الأم، لديه خبرة جيدة في كتابة المحتوى وفقًا لمعايير الـ SEO، حيث عمل في الكتابة ضمن مجالات متعددة، وكان أبرزها المجال الطبي.

السابق
علاج الصداع عند الاطفال في المنزل
التالي
أضرار شرب فيتامين سي الفوار