فنيون وحرفيون

الأعمال الحرفية في المجتمع السعودي

الأعمال الحرفية في المجتمع السعودي

تعريف الأعمال الحرفية واليدوية

الحرف اليدوية هي الصناعات التي يقوم بها فرد أو عدة أفراد لغرض إنتاج مادة محلية بطرق تقليدية لاستخدامها في الاحتياجات اليومية للفرد والمجتمع المحلي، وتعتمد على استخدام اليد أو بعض الأدوات البسيطة والمواد الخام المتوفرة في البيئة الطبيعية معتمدة على المهارات الذهنية واليدوية المكتسبة على مر العصور من ممارسة هذه الأعمال، كما أنّها لا تعتمد اطلاقًا على الآلات الحديثة. وهي العنوان الذي تستدل من خلاله على ثقافة البلاد وتراثه، وللحرف اليدوية تاريخ طويل في المجتمع السعودي يجسد المراحل التي عاشتها المملكة العربية السعودية ليروي لنا قصة شعب  وحضارة عريقة توارثوها جيلاً بعد جيل 

أهمية الأعمال الحرفية واليدوية 

  •  هي مصدر دخل ممتاز للكثير من الأفراد والعائلات، وهي مصدر رزقٍ ثابت إلى حد ما، فهي استثمار جيد للوقت، يساعد في قضاء الحوائج اللازمة دون الحاجة إلى آلات لإنجازها وتُعزز الثقة بالنفس، حيث يشعر الفرد بأنّه قادر على إنجاز شيءٍ مفيد له ولمجتمعه، وتزيد القدرة على تركيز القدرات الذهنية؛ لأنّ إنجازها يتطلب ذهناً متيقناً قادراً على إخراج الحرفة اليدوية بطريقةٍ متقنة ورائعة لتنال إعجاب الجميع، كما تعطي صاحبها إحساساً غامراً بالسعادة وتُشجعه على الإبداع والتطوير وابتكار أشياء جديدة، فهي حل للعديد من مشاكل المجتمع في حال الشعور بعدم القدرة على إنجاز شيءٍ ما.
  •  تعزز التبادل الثقافي والاقتصادي بين الدول، وذلك عن طريق إقامة معارض للأعمال اليدوية الفنية، فالمهارات اليدوية المختلفة تشكل جزءًا من ثقافة أي مجتمع، وتعكس صورةً عنه.

أهم الأعمال الحرفية في المجتمع السعودي

  • صناعة الفخار: يعد من أقدم الصناعات التي اشتهر بها البدو منذ القدم، والتي ما زالت محتفظة بجمالها وتراثها، كما أنّها من الصناعات التي لاقت تجارة رائجة في القبائل القديمة، ويرجع أصل هذه الصناعة إلى المنطقة الشرقية في السعودية، ولا تزال مستخدمة حتى وقتنا الحالي لأهميتها في عديد من الاستخدامات المنزلية والجمالية. 
  •  صناعة القوارب (السفن): والتي تسمى القلاف، هي أيضا من الصناعات القديمة جدًا في شبه الجزيرة العربية وتتطلب حرفية عالية ومهارات ذهنية، والغرض من صناعتها هو الصيد، ولها عدة أشكال وأحجام متنوعة يتم عرضها على الشواطئ، مثل: شاطئ الدمام، وساحل الجبيل بهدف البيع.
  •  صناعة البشوت: اشتهرت في مدينة الإحساء، وهو أيضا الزي التقليدي في المملكة العربية السعودية، ويعتبر البشت الحساوي من أجود الأنواع، إذ يُقبل على شرائه رجال الأعمال والأمراء، فهو باهظ الثمن لما يحتويه من مواد باهظة الثمن ، والجهد المبذول في تصنيعه. 
  • الحدادة: انتشرت في المنطقة الشرقية من المملكة، خاصةً الدمام والإحساء، وأهمها: صناعة السيوف والخناجر ومن المعروف وجود سوق الحدادين في هذه المنطقة.
  • صناعة الخوص: يتم تصنيعها من سعف النخيل المنتشر  في المنطقة الشرقية، ويستخدم في صناعة سلات الطعام والقبعات، والحصير، وسجاد الصلاة والمكانس.
  • مهنة الصفار: وهي تلميع أواني القهوة والطهي، وهي من أشهر المهن الموجودة حتى الآن، حيث يقوم العامل بتنظيف الأواني وتلميعها بمواد خاصة من الداخل والخارج.
  • صناعة الحلى المحلية: تشتهر في المنطقة الشرقية للمملكة، ويتم استخدام المواد الخام، مثل: الأصداف البحرية والذهب والفضة واللؤلؤ ،والمعروف أنّه متوفر بكثرة في الخليج العربي لصناعة الخواتم والقلائد والأقراط النسائية.
  • صناعة السبح: تشتهر في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتعتبر من الحرف القديمة التقليدية، ويتم تصنيعها من أدوات بسيطة ودقيقة، مثل: المثقاب، والمسن والمخرطة، ولها عدة أشكال وألوان ويعتمد سعرها على المادة الخام المصنوعة منها والنقش المرسوم عليها.

دعم الحكومة السعودية للحرف اليدوية

حرصت المملكة العربية السعودية على دعم أصحاب الحرف اليدوية والمشتغلين بها، ومن لديهم مهارات العمل اليدوي عن طريق:

إقرأ أيضا:بنك عودة العراق
  •  البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية، الذي يحرص على تقديم المسابقات لأصحاب الحرف المتميزة والحرفيين في التصميم والإبداع في المنتجات اليدوية.
  •  استحداث الهيئة العامة للسياحة والآثار ممثلة في البرنامج الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية  في المملكة العربية السعودية لجائزة عكاظ السنوية في مجال الابتكار في الحِرف والصناعات اليدوية في جميع أرجاء المملكة؛ من أجل التعريف بالحرفيين والاهتمام بهم وتشجيعهم على الابتكار والإبداع وتنمية مهاراتهم و صقلها في مجال الحرف والصناعات اليدوية، وذلك من أجل التعريف بالصناعات الحرفية بالمملكة وعرضها في الخارج وفتح أسواق عمل جديدة لها.
السابق
الاستعلام عن خدمات مكتب العمل في عمان
التالي
تجديد السجل التجاري