فنيون وحرفيون

الرسم على القماش

الرسم على القماش

هواية الرسم على الأقمشة

تعتبر هواية الرسم على القماش من الهوايات التي يمارسها الكثيرون؛ وذلك بسبب أنها تساهم في تغيير هيئة الملابس ومزجها بالتغييرات العصرية، بالإضافة إلى أنها تمنح الشخص طابعًا خاصًا لملابسه خصوصًا إذا كان له ذوق مختلف عن رسومات الملابس المتوفرة في الأسواق، ولا يقتصر الرسم على الملابس فقط، بل يمكن الرسم على الوسائد والمنسوجات المختلفة، مع استخدام بعض الألوان التي تعطي طاقة إيجابية وتقضي على الطاقة السلبية من المكان.

مشروع الرسم على القماش

انتشرت الكثير من المشاريع المرتبطة بالرسم على القماش خلال السنوات القليلة الماضية؛ حيث يُفضل البعض إضافة رسومات ذات طابع عربي أو إسلامي كطريقة مبتكرة لمنافسة الملابس والأقمشة التي تأتي من الخارج، ويجب على الشخص إذا فكّر في افتتاح هذا المشروع أن يكون لدى الشخص ماكينة، وتتنوع الأساليب ما بين قالب الشاشة الحراية أو الاستانلس، وتعد الطباعة الحرارية من الطرق المميزة، لكنها تحتاج إلى أدوات التحميض مع مكواة نصف آلية، بالإضافة إلى أقمشة ومنسوجات متعددة، بجانب دولاب لحفظ حبر الطباعة، مع ماكينة تخييط.

الأدوات الأساسية للرسم على القماش بالمنزل

  • قماش مصنوع من القطن وألياف البوليستر.
  • دهان للقماش مثل عبوات الرش.
  • فرشاة.
  • بعض الأوراق المقوية أو الشمعية حيث تستخدم كحاجز.
  • الدبابيس.
  • أقلام رصاص أو من الحبر الذي يمكن إزالته أو الطباشير.
  • قطع الزخرفة إذا كان العميل يريد إضافة زخارف إلى القماش.

خطوات الرسم على القماش

  • يجب على المستخدم أن يُحضر القماش أولًا سواء كان مصنوعًا من الألياف القطنية التي يتاح غسلها أو الألياف الصناعية، لكن بشرط أن تحتوي على 50% من القطن على الأقل، وبعد ذلك يقوم بغسل القماش باستعمال المساحيق، ويمنع استخدام منعم القماش، وتعتبر تلك الخطوة ضرورية منعًا لانكماش القماش بعد إتمام عملية الرسم.
  • يضع المستخدم الحاجز سواء كان ورقًا مقويًا أو شمعيًا؛حيث يمنع تسرب الدهان، مع ضرورة تثبيت القماش باستخدام الدبابيس، وبعدها تبدأ عملية رسم الخطوط الواضحة من خلال عبوة الدهان، ويجب أن يلامس جانب العبوة القماش.
  • توجد أنواع متعددة من فرش الرسم مثل الفرشاة التي تستخدم للتظليل بواسطة الحواف المحفورة، وتعد تلك الفرشاة رائعة؛ حيث تمكّن الشخص من رسم الخطوط وعدم ترك فراغات ذات حجم كبير، بينما يتوافر فرش أخرى لتحديد الأطراف سواء كانت طويلة أم قصيرة، وتصنع فرش دمج الألوان من بعض الشعيرات المدببة.
  • يبدأ المستخدم برسم التصميم على بعض الأوراق بواسطة أقلام الرصاص، ويُفضل إدخال أنواع مختلفة من الألوان قبل تحويله إلى القماش، ويمكن استخدام القلم الحبر أو الطباشير في نسخ هذا التصميم خصوصًا إذا كان القماش باللون الداكن، وتتم عملية النسخ عبر ورق الاستانلس إذا كان التصميم عبارة عن صورة أو نقش، بينما يستطيع الشخص أن يرسم مباشرة على القماش في حالة ما إذا كان متدربًا بالقدر الكافي.
  • ينتقل المستخدم لأدوات الطلاء ويبدأ في تلوين الصور التي نسخها، لكن يجب تغطية الهوامش حتى لا تشف، ومن ثم يخلط ألوان الدهان بالمياه من أجل الوصول لكثافة الحبر المستخدم في الكتابة؛ وذلك عبر غمس الفرشاة في الخليط وتحريكها بصورة أفقية، بالإضافة إلى رش المياه على السطح باستعمال البخاخ، وإذا بدأ الدهان في السيلان، يمكن تجفيف البقع عبر مجفف الشعر.
  • إذا كان الشخص يريد إضافة بعض الزخارف على القماش، يمكن رش مادة الجليتر على الدهان بشرط أن يكون الطلاء رطبًا، ومن ثم يلصق الزخارف بالأقمشة، ويتاح استعمال الغراء إذا كان الدهان ليس قويًا بالدرجة اللازمة، ويجب ترك الطلاء يجف لفترة تصل إلى يوم كامل، ويمنع غسل القماش قبل ثلاثة أيام من عملية الرسم.
السابق
كيفية عمل عجينة السيراميك
التالي
صيانة سامسونج