الفرق بين الشفع والوتر

الفرق بين الشفع والوتر

الشفع والوتر

يُعرف الشفع على أنه الزوج من العدد، ويُعرف الوتر على أنه الفرد من العدد، واختلف العلماء بمعناهما في القرآن الكريم؛ إذ أقسم الله بهما في سورة الفجر، وفسرهما كل من الإمام أحمد والنسائي على أن الوتر هو يوم عرفة، والشفع هو يوم النحر، وفقهيًا؛ الوتر هو الصلاة التي تختم بها صلاة الليل، وسُميت بذلك؛ لأنها تصلى وترًا أي ركعةً واحدةً أو ثلاث أو خمس، ومن دون تسليم أو راحةٍ بينهما، وذلك لأن التسليم يَشفعُ ما قبلها، ويحوّل الركعة الأخيرة إلى وترًا فقط. 

ما هو الفرق بين الشفع والوتر

  • تتكون صلاة الشفع من ركعتين أو أربع أو ستة ركعات، أي من عدد زوجي دائمًا من الركعات. بينما تكون صلاة الوتر فردية، أي بعدد ركعاتٍ فردي مثل ركعةٍ واحدةٍ أو ثلاث، أو خمس، وهكذا. 
  • تعتبر جميع الصلوات الفجر، والظهر، والعصر، والعشاء صلوات شفع بسبب عددها، وتُعد صلاة المغرب وترًا، مع إحتفاظ كل صلاة بخصائصها أو بصفتها الأصلية. 
  • يبدأ موعد صلاةِ الشفعِ بعد أداء فريضة صلاةِ العشاء، ويستمر إلى صلاة الفجر، أما صلاة الوتر؛ فَتؤدى بعد صلاة الشفع أو بعد صلاةِ قيام الليل، على حسب النية. 

كيفية صلاة الشفع والوتر

  • قراءة كل من سورة الفاتحة والأعلى في الركعة الأولى. 
  • قراءة كل من سورة الفاتحة والكافرون في الركعة الثانية. 
  • التسليم، وهنا تكون خُتمة صلاة الشفع. 
  • صلاة الركعة الثالثة أو الوتر بقراءةِ الفاتحة وسورة الإخلاص، ومن ثم الركوع. 

أخذت هذه الخطوات من حديث الرسول المنقول من قبل [الإمام أحمد والنسائي]، عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: “كان رسولُ الله صلّ الله عليه وسلم يوتر بِسبح اسم ربكَ الأعلى وقل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد”. يمكن أداء صلاة الشفع والوتر متصلات معًا، لكن من دون التشهد الأوسط لعدم لبسها مع صلاة المغرب، ويُقعد للتشهد فقط في الركعةِ الأخيرة. يمكن الوتر بأكثر من ركعة، وذلك بما رواه [أبو داود والنسائي، وابن ماجه، وأحمد] عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الوتر حقٌ على كل مسلم، من أحب أن يوتر بخمس فليفعل، ومن أحب أن يوتر بثلاث فليفعل، ومن أحب أن يوتر بواحدة فليفعل”، وصحح هذا الحديث [ابن حبان]، وروت عائشة رضي الله عنها في [صحيح مسلم]، أن النبي صلّ الله عليه وسلم كان يوتر بتسع وبخمس. وقال ابن عباس رضي الله عنهما: “إنما هي واحدة، أو خمس، أو سبع، أو أكثر من ذلك يوتر بما شاء”. 

اقرأ أيضاً:  هل يجوز الصيام أثناء الدورة الشهرية؟

هل يجب صلاة الشفع قبل الوتر

الكثير من المسلمين يتساءلون عن وقت صلاة الشفع والوتر و هل يجب صلاة الشفع قبل الوتر ، وهل يجب جمع الصلاتين معاً، والعديد من الأسئلة المتعلقة بكيفية أداء صلاة الشفع والوتر، والحقيقة أن معظم العلماء اتفقوا على وجوب صلاة الشفع قبل صلاة الوتر، واستدلوا على ذلك بمجموعة من الأحاديث، إذ يكون وقت صلاة الشفع بعد صلاة العشاء وقبل صلاة الوتر، إلا في حالات معينة، مثل: صلاة العشاء جمع تقديم عندها يجب تأخير صلاة الشفع والوتر بعد صلاة العشاء، لأن شرط أدائها هو دخول وقت العشاء.

إعلان السوق المفتوح

هل تصلى صلاة الشفع منفصلة عن الوتر

يمكن للمسلم أن يصلي صلاة الشفع والوتر بشكل متصل مثل صلاة المغرب، وذلك بأداء ركعتين ثم يتشهد ويصلي ركعة ثالثة ويتشهد ويسلم في نهايتها، أو ثلاث ركعات متصلة بتشهد أخير، كما يمكن صلاة الشفع بشكل منفصل على شكل ركعتين أو أربعة أو ستة، ثم يصلي الوتر بشكل فردي بركعة واحدة أو ثلاثة أو خمسة، كما يستطيع أن يصلي خمس ركعات ولا يسلم إلا في آخرها، وتعتبر الأربع ركعات شفع والركعة الأخيرة وتر، كما يمكن تأخير الوتر عن الشفع عند الرغبة في صلاة قيام الليل، المهم أن تكون آخر صلاة قبل العشاء هي صلاة الوتر، يمكن للمسلم صلاة الشفع والوتر بعد صلاة العشاء مباشرة أو في وسط الليل، لكن الأفضل صلاتهما في أواخر الليل.

هل يجوز صلاة الوتر بدون شفع

معظم العلماء أشاروا إلى جواز صلاة الوتر من غير صلاة الشفع بالرغم من كراهة الأمر عند المالكية والحنفية، الذين يفضلون صلاة الشفع قبل الوتر، وبذلك تكون الإجابة على سؤال هل يجب صلاة الشفع قبل الوتر هي الإيجاب عند معظم العلماء مع جواز صلاة الوتر منفرداً رغم الكراهة.

اقرأ أيضاً:  أحاديث عن فضل الصدقة في رمضان

حكم صلاة الشفع والوتر

يُعد حكمُ صلاة الشفعِ والوتر مستحب وليس بواجب؛ وذلك لأنها سنةٌ مؤكدة عن رسول الله صلّ الله عليه وسلم؛ إذ يستحب الإيتار كل ليلة من قبل المؤمنين بعد صلاة العشاء، ويستمر وقتها إلى صلاة الفجر، ويمكن الوتر مباشرةً بركعةٍ بعد صلاة العشاء، ويمكن أيضًا الوتر بعد سنة العشاء، أو يمكن صلاة الشفع والوتر بأكثر من ركعة، وكله طيب، ويروى أن الرسول صلّ الله عليه وسلم، كان يوتر بإحدى عشر أو ثلاث عشر، أو أقل من ذلك والله أعلم، وقال عليه الصلاة والسلام: “صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خَشي أحدكم الصُبح صلى ركعةً واحدةً توتر له ما قد صلى”، ويحبذ أن تقام هذه الصلواتِ في آخر الليل فهو أفضل، ومن خاف ألا يقوم من آخر الليل أوتر بعد صلاة العشاء وقبل أن ينام، لقوله ﷺ في الحديث الصحيح الذي [رواه مسلم] في صحيحه: “من خاف ألا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل”، ومعنى مشهودةٌ هنا التي يشهدها ملائكةُ الليل وملائكةُ النهار. 

فيديو ما المقصود بالشفع و الوتر

مقالات مشابهة

ما هي سيرة علي بن ابي طالب

ما هي سيرة علي بن ابي طالب

دعاء صلاة التراويح

دعاء صلاة التراويح

حكم صيام عرفة وفضله الكبير

حكم صيام عرفة وفضله الكبير

كيف كرم الإسلام المرأة

كيف كرم الإسلام المرأة

طريقة دفن الميت الصحيحة والكاملة في الإسلام

طريقة دفن الميت الصحيحة والكاملة في الإسلام

في أي سورة ذكر شهر رمضان؟

في أي سورة ذكر شهر رمضان؟

كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك

كيفية حساب زكاة المال المودع في البنك