منوعات

الفرق بين ثنائي النواة ورباعي النواة

معالج الحاسوب Processor

معالج الحاسوب Processor

هناك عددًا من الأجزاء والمكونات التي يشتمل عليها ويتكون منها أي جهاز حاسوب مهما كانت إمكانياته وقدراته، ولكن تختلف هذه المكونات في طبيعتها من جهازٍ لآخر وفقًا لإصدار الحاسوب، ويُعد المعالج أشهر وأبرز تلك المكونات التي توجد داخل الجهاز، والمعالج عبارة عن شريحة بها غلاف خارجي مصنوع من السيليكون ويكون على هيئة قطعة مربعة الشكل خفيفة الوزن وصغيرة الحجم، بها عدد من الأبر التي تخرج من أسفلها ويُطلق عليها Pins، ويكون المعالج على إتصال باللوحة الرئيسية التي تُعرف باللوحة الأم Motherboard.

آليات عمل المعالج

يُعتبر المعالج هو الجزء الذي توكل إليه كافة العمليات الحسابية الخاصة بالجهاز الحاسوبي صغير كان أو كبير، كما انه المسئول عن استقبال البيانات وإرسال النتائج كذلك لجميع الأجزاء الأخرى المختلفة من التخزين أو الإخراج من جديد لكي يتم تقديم معلومة مهمة يستطيع المُستخدم تحقيق أقصى استفادة منها وفقًا لاحتياجاته المعرفية. بمعنى آخر، تتكون أجزاء المعالج في الحاسوب من؛

  • وحدة التحكم: تكمُن وظيفتها في إجراء عملية تنظيم البيانات بين أجزاء المعالج المتنوعة موحدة المنطق والحساب.
  • وحدة الاتصال بالناقل: التي تعمل على نقل البيانات والمعلومات بين المعالج وجميع أجزاء الجهاز الأخرى.
  •  وحدة الحساب والمنطق: تضم كلّ من وحدة الأعداد الصحيحة التي تعالج الأرقام الصحيحة تحديدًا،و وحدة الفاصلة العائمة التي تعالج جميع البيانات المتضمنة للــ فاصلة العشرية، إلخ.

مراحل تطور معالج الحاسوب

حاول المتخصصون في مجال التكنولوجيا والأجهزة الكهربائية إجراء بعض التغييرات والتحديثات على المعالج الموجود بالأجهزة القديمة باعتباره جزءاً من الوسائل التي كانت تحتاج إلى تطوير، وقد تمثل تطوير المعالج في ظهور المعالج متعدد النواة في الأجهزة الذكية بعد إن كانت الأجهزة تعمل بنواة واحدة فقط، ولعل أهمية هذا التطور في المعالج تعكسها سرعة الجهاز، وقوة وجودة الأداء، ومن ثم تسهيل مهمة الاستخدام على المُستخدم، حيث ظهرت أجهزة بمعالج ثنائي النواة، وأخرى برباعي النواة، وثالثة بمعالج سداسي النواة، وثماني النواة كذلك، و تختلف بلا شك فيما بينها من حيث الخصائص والسرعة وفقًا للنوع.

المعالج ثنائي النواة

 لقد تم طرح وحدات المعالجة المركزية بنواة ثنائية منذ عام 2004 من قبّل شركة IBM، وهدفت الشركة من ذلك تحسين الأداء بنفس القدر من الطاقة المُستهلكة، والمقصود بالمعالج ثنائي النواة هو أن وحدة المعالجة الخاصة بالجهاز تشتمل على معالجين يعملان في آنٍ واحد من أجل تنفيذ جميع الأوامر والعمليات بسرعةٍ مضاعفة، ويكون لكل نواة منهما ذاكرتها الخاصة للتخزين المؤقت، وهذا ما ينتج عنه بطبيعة الحال قدرة المعالج على تنفيذ جميع المهام والقيام بها بصورة متوازية.

المعالج رباعي النواة

يُقصد بالمعالج رباعي النواة Quad –core الوسيلة التكنولوجية التي تجعل الوحدات المركزية الأربعة تعمل بشكلٍ متواز على شريحة واحدة، وهو ما يساهم بدوره في تحسين ورفع درجة الكفاءة بالنسبة للعمل بصورة مضاعفة أربع مرات للشريحة، بشرط أن يكون النظام داعمًأ لتقنية توازي المهام والتي يُرمز لها باختصار TIP، والتي تُعني قدرة البرنامج ذو المستوى العالي على إتاحة العمل مع أكثر من مهمة في الوقت نفسه. 

مميزات المعالج رباعي النواة

  • يتم استخدامه في أي نشاط بسيط للهاتف بكل بساطة.
  • اقتصادي في استهلاك طاقة البطارية إلى حدٍ ما.
  • تنضم الهواتف رباعية النواة تحت الفئة السعرية القليلة في أغلب الأحيان.

يمكن القول أن العيب الوحيد للمعالج رباعي النواة يتمثل في عدم القدرة على تحمل الضغط الكثيف على الهاتف.

الاختلاف بين ثنائي النواة و رباعي النواة

 يعتمد الاختلاف بين المعالج ثنائي رباعي النواة عدة عوامل تتمثل في:

  • السرعة: زيادة العدد بالنسبة للنواة يؤول بطبيعة الحال إلى زيادة السرعة، وذلك محكوم بشرطٍ معين ألا وهو قدرة نظام العمل على تقسيم العمل بين جميع الأنوية، إلى جانب عامل سرعة الساعة كعامل من العوامل المؤثرة على سرعة المعالج كذلك.
  • الحرارة: تعداد الأنوية يعنى زيادة حرارة المعالج.
  • استهلاك الطاقة: زيادة عدد الأنوية يؤثر بكل تأكيد على زيادة استهلاك المعالج للطاقة، مما ينتج عنه نفاذ البطارية بصورة أسرع.
  • السعر: قد تؤثر عوامل عدة على السعر بخلاف عدد الأنوية منها سرعة الساعة، وغيرها، ولكن لا يؤثر عدد الأنوية على السعر.

 باختصار، يُعتبر المعالج من أهم الأجزاء التي لابد وأن يتقصى عنها أي شخص عند شرائه أي جهاز حاسوب بناءً على عدد الأنوية، حيث انه كلما زادت الأنوية، كلما كان المعالج أسرع وأكثر كفاءة، على الرغم من أن زيادة الأنوية تؤدي بلا شك إلى زيادة استهلاك الطاقة، و ارتفاع الحرارة كذلك.

السابق
المصادر الحرة
التالي
القدوة أهميتها ونماذج منها