برامج وتطبيقات

برنامج تسوق في العراق

برنامج تسوق في العراق

برنامج التسوق

عادة ما يكون يوم التسوق من أكثر الأيام التي يتم الاستمتاع فيها مع الأهل والأصدقاء خاصة عندما يكون بعد فترة طويلة، ويتم التخطيط ليوم التسوق عن طريق وضع برنامج متكامل لجميع الأنشطة التي يجب فعلها خلال اليوم، إذ يبدأ الانطلاق في ساعة معينة مع ترتيب طريقة التنقل واختيار الأماكن والمولات التي يجب الذهاب إليها خلال هذا البرنامج، هذا بالإضافة إلى الاتفاق على المكان الذي سوف يتم فيه تناول وجبة الغداء وتناول العصير، وترتيب جميع الأمور المالية لهذا اليوم، ولكن حالياً أصبح هذا اليوم يتم بطرقة مختلفة وذلك مع ظهور طريقة التسوق عن طريق الإنترنت، فقد ظهرت الكثير من المواقع الافتراضية للمتاجر التي يمكن من خلالها التسوق أثناء الجلوس في البيت.

مميزات التسوق عبر الإنترنت

من المعروف العراقيين بشكل عام يفضلون التسوق التقليدية وذلك للتفاوض على سعر السلعة واختيار ما يناسبهم، بالإضافة إلى التأكد من خلو السلعة من أي عيوب أو أخطاء، هذا بالإضافة إلى المتعة أثناء التسوق، ومع ذلك فقد بدأ العديد منهم يتوجهون إلى التسوق عبر الإنترنت، وذلك لظهور العديد من المواقع والتطبيقات الموثوقة والتي تقدم خيارات متنوعة من السلعة المحلية والعالمية وبأسعار مناسبة، وللتسوق بهذه الطريقة العديد من المميزات أهمها:

إقرأ أيضا:عيوب هواوي ميت 10 لايت
  • توفير الوقت والجهد خاصة للأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة ولا يستطيعون الذهاب إلى الأسواق التقليدية.
  • القدرة على التسوق في أي وقت ومن أي مكان، إذ يمكن طلب السلع المرغوبة أثناء التنقل في المواصلات العامة أو أثناء وقت الاستراحة من العمل، أو قبل النوم، فكل ما يتطلبه الأمر هو اتصال بشبكة الإنترنت وهاتف ذكي.
  • توفر الكثير من الخيارات في مكان واحد والتي يمكن الاختيار من بينها، وهذا عكس السوق التقليدية حيث تتوفر سلع معينة في المتجر وللحصول على خيارات أخرى يجب التنقل بين المتاجر ما يأخذ وقتاً طويلاً.
  • الحصول على خصومات وعروض مميزة، إذ تقدم بعض المتاجر الإلكترونية خصومات مناسبة وفي العديد من المناسبات.
  • معرفة آراء الناس بالسلع سواء كانت سلبية أم إيجابية.

سلبيات التسوق عبر الإنترنت

على الرغم من تعدد إيجابيات ومميزات التسوق عبر الإنترنت إلا أن هناك بعض السلبيات والعيوب والتي يجب الانتباه إليها، ولكن هذا لا يعني عدم استخدام هذه الطريقة، ومن أهم هذه السلبيات:

  • التعرض لعمليات النصب والاحتيال في حال التعامل مع مواقع غير موثوقة.
  • الحصول على سلع ومنتجات تختلف تماماً عن السلع المطلوبة.
  • إخضاع بعض السلع التي يتم شراؤها عن طريق بعض المواقع للجمارك.
  • إدمان العديد من الأشخاص على الشراء عبر الإنترنت.
  • تسرب أو ضياع المعلومات الخاصة المتعلقة بالبطاقات البنكية.

مواقع وتطبيقات تسوق في العراق

ظهرت في العراق العديد من المواقع الإلكترونية للتسوق عبر الإنترنت، منها ما اكتفت بموقع الويب ومنها ما طور تطبيقاً خاصاً بالهواتف الذكية، وقد لاقت هذه الطريقة في العراق استجابةً واسعة المدى خلال الفترة الماضية، ومن أشهر المواقع والتطبيقات للتسوق في العراق:

إقرأ أيضا:ريلمي c3
  • موقع وتطبيق مسواك: مسواك هو أول موقع عراقي للتسوق الإلكتروني وتجارة التجزئة، تم تأسيسة عام 2014، وتضم الشركة فرعين رئيسيين أحدهما في بغداد والثاني في أربيل، ويتم بيع أكثر من 250 ماركة تجارية، كالإلكترونيات والإكسسوارات والأجهزة المنزلية والملابس، ويبيع في الموقع أكثر من 200 تاجر محلي وعالمي، حيث يتم عرض وبيع السلع الأصلية والمضمونة، وتتكفل الشركة بتوصيل الطلبات للعملاء في أي مكان من الدولة.
  • موقع اورزدي: موقع اورزدي هو موقع إلكتروني للتجارة الإلكترونية والبيع بالتجزئة في العراق، يوفر لعملائه سلعاً مميزة وضمن عدد من الخيارات كالملابس والإكسسوارات والألعاب والكهربائيات ومستلزمات الأطفال، وذلك بأسعار مناسبة ومنافسة للعديد من المواقع الاخرى في العراق، ويتم توصيل الطلبات خلال فترة قصيرة جداً.
  • موقع الريان: هو موقع تسوق إلكتروني عراقي، وهو الأول من نوعه في المنطقة إذ يتخصص ببيع المنتجات والسلع الإلكترونية ومن أشهر الماركات العالمية المعروفة، ويتم توصيل أي طلب خلال 24 ساعة فقد.
  • موقع فيكاتي: وهو أول متجر إلكتروني عراقي يبيع عدداً من السلع والمنتجات الغربية كالإكسسوارات والساعات وملحقات الأجهزة الإلكترونية وبأفضل الأسعار وذلك في جميع المحافظات العراقية.
  • موقع شوبيني: هو واحد من مواقع التجارة الإلكترونية في العراق، والذي يقدم خيارات متنوعة من السلع والمنتجات كالإكسسوارات والعطور والأدوات المنزلية.

ميس الدويك، من مواليد عام 1989، حاصلة على شهادة البكالوريوس باللغة العربية وآدابها، من جامعة الحسين بن طلال، بتقدير جيد، تعمل في مجال الكتابة والتدقيق اللغوي، بخبرة عمل في لحوالي ثلاث سنوات، إذ عملت في مجال التدقيق في عدة شركات آخرها موقع السوق المفتوح الذي فتح لها مجال الكتابة في العديد من المواضيع العامة والخاصة، وذلك عن طريق استخدام بعض البرامج من أجل أن يتوافق ما نقدمه من محتوى مع متطلبات الـ SEO، كما أنّ العمل في مجال كتابة المحتوى يعتبر أمانة علمية بحيث يتم جمع المعلومات التي تفيد القارئ ولا يتم نقل أي معلومة ووضعها في المقالات المنشورة لدينا، وهذا إلى جانب التأكد من صحة المعلومات قبل نشرها وخاصة المعلومات الدينية، إذ إنها تمتلك مهارة جيدة في البحث عن المعلومة والتفتيش عنها في المواقع المختلفة على الإنترنت حتى لو احتاج الأمر البحث بلغات أخرى وترجمتها، وتعتبر من الموظفات اللواتي يلتزمن دائماً بقوانين العمل وتحترم زملاءها وزميلاتها، وتحاول دائماً تعلم ما هو جديد لتقديم كل ما هو مطلوب منها بدقة للعمل.

السابق
تطبيق سينمانا
التالي
شبكتي سينمانا للايفون