حياتك

تربية الدواجن اللاحم

تربية الدواجن اللاحم

سبب تربية الدجاج اللاحم

إن تربية الدجاج اللاحم لا تختلف كثيرًا عن تربية الدجاج البياض، وهي سهلة جدًا، إلا أن هناك اعتبارات خاصة يجب معرفتها قبل البدء بتربية الدجاج اللاحم، ومع أنه يمكن شراء دجاج جاهز من أي متجر، وبمواصفات ممتازة، إلا أن تربية الدجاج، وانتظاره إلى أن ينمو، ثم إعداد طبق منه، يدعو للفخر بطبق منزلي كامل، وهذا ليس السبب الوحيد، بل إن من يتذوق الدجاج المنزلي والدجاج التجاري، يميز فورًا الفرق في الطعم.

كيفيّة اختيار نوع الدجاج اللاحم

سلالة الدجاج اللاحم هي سلالة منفصلة عن الدجاج البياض، إلا أنه قبل مئة عام كان الدجاج يربى للغرضين معًا، أي أن الناس كانوا يربون الدجاج والديوك معًا، ويذبحون القديم منها، عند الحاجة إلى لحمه، لكن لحم الدجاج الأكبر سنًا يكون قاسيًا ومتماسكًا أكثر من الدجاج الصغير، ويفضل استخدامه للحساء. 

يعتبر دجاج كورنيش كروس الأبيض من سلالات الدجاج النموذجية للحصول على لحوم جيدة، ويمكن أن تربّى في جميع المزارع والبيوت، وهي فعالة في تحويل الأعلاف إلى عضلات.

نصائح مهمة لتربية الدجاج اللاحم

توفير مساحة للنمو: يحتاج الدجاج اللاحم إلى مكان جاف، ونظيف، وبعيد عن الرياح، ويكفي لاستيعاب سرعة نمو أجسامها، وكل قن يجب أن تتناسب مساحته طرديًا مع عدد الصيصان التي تعيش فيه.

إقرأ أيضا:السعرات الحرارية في الجبنة القريش
  • حمايتها من الرياح: تؤدي الرياح الباردة إلى وفاة الصيصان أحيانا؛ لذا يجب ألا يكون سقف القن مرتفعًا جدًا؛ لمنع هبوب الهواء، وللمحافظة على درجة حرارة ثابتة، وبعد الأسابيع الأولى يمكن إزالة الواقي من سقف القن، اعتمادًا على الطقس، وصحة الصيصان.
  • تغطية أرضية القن: يجب أن تغطى أرضية القن بنشارة الخشب؛ لامتصاص فضلات الطعام، وللمحافظة على دفء القن، ويجب تنظيف الأرضية يوميًا من الفضلات، وتحريك النجارة؛ لئلا تتجمع فيه الرطوبة، ولتدوم لفترة أطول، ومن الأفضل تغيير النجارة مرة واحدة في الأسبوع، أو بحسب اتساخها.
  • المحافظة على دفئ القن: يحصل القن على الحرارة من قطع تدفئة غير قابلة للتحريك، وتقليديًا يستخدم الضوء للحصول على الحرارة، أو لمبة أشعة تحت الحمراء، مزودة بعاكس للدفئ من الأسفل، ويجب أن تكون قوة الإضاءة 100 واط، وليس 250 واط، وأن لا تكون أسلاكها ظاهرة أو قريبة من الصيصان، ويمكن أن تكون أحد اللمبات بقوة 250 واط؛ حتى إذا خرج أحد الصيصان بعيدًا لا يبرد.
  • مراقبة التغذية: لا تأكل الصيصان ولا تشرب في أول يومين، بل تعتمد على العناصر الغذائية في كيس صفارها، بعد ذلك يكون تعليم طريقة الشرب لكل صوص يدويًا، وعندما تبدأ الصيصان بالأكل والنمو ستحتاج إلى معالف كبيرة؛ لتكفيها عندما يتضاعف حجمها، لكن لا يجب أن تكون كمية الماء والعلف كبيرة، بل متناسبة مع طول الكتاكيت؛ منعًا لتلوث الماء أو موت الصيصان.
  • تجهيز القن بالكامل: إن شكل الدجاج اللاحم لا يسمح له بالانتقال سريعًا من مكان لآخر؛ لذا يجب أن يكون الغذاء والماء في متناولها، لأنها لن تبحث عنه.

كيفية اختيار قن للدجاج اللاحم

قن الدجاج اللاحم تمامًا مثل قن الدجاج البياض، إلّا أنه غالبًا ما يكون أكبر من قن الدجاج البياض؛ إذ يمكن أن يعيش فيه من 50 إلى 100 دجاجة أو أكثر. يربي كثير من الناس الدجاج اللاحم خلال الصيف فقط، لهذا من الممكن أن تكون أقنانها من القش، لكن يجب عند تربيتها طيلة السنة، أن تكون أقنانها محمية ضد التغيرات المناخية، ولا يحتاج الدجاج اللاحم مكانًا مجهزًا للنوم فيه؛ لأنه ينام في أي مكان في القن.

إقرأ أيضا:زراعة البلكونة

أسماء أبو حديد، درست اللغة العربية وآدابها في الجامعة الهاشمية، وتخرجت بتقدير جيد جدًا، وحاصلة على عدة شهادات لدورات في تخصصها. بدأت كتابة المقالات عام 2018، كتبت في العدد من المواقع العربية في مواضيع مختلفة مثل؛ التربية، والعناية بالذات.

السابق
تربية الديك الرومي
التالي
زيت كبد الحوت للوجه