الأردن

تعرف على وادي بني حماد في الأردن

تعرف على وادي بني حماد في الأردن new3

وادي بني حماد

تأتي المملكة الأردني الهاشمين ضمن مناطق الشرق الأوسط، التي تتمتع بمناخ معتدل صيفا وشتاءً، وتزخر بمجموعة كبيرة ومتنوعة من المناطق الطبيعية السياحية؛ ذات المناظر الخلابة، والمرافق والخدمات التي تجذب الزوار والسياح من داخل وخارج المملكة على حد سواء، وتتراوح هذه المناطق بين صحراء ذات رمال حمراء، وجبال مليئة بالأشجار، وأدوية تجري تحتها أنهار عذبة، وغابات حرجية وما إلى ذلك.

وحول وادي بني حماد في الأردن؛ فهو من أهم وأبرز المعالم الطبيعية الموجودة في محافظة الكرك، وتحديداً إلى الشمال الغربي من المدينة على بُعد 30كم، وجنوب العاصمة عمان على بُعد 100كم، يعد هذا الوادي منطقة طبيعية غنية بأشجار النخيل والشلالات الطبيعية والتربة والأزهار الرائعة والأجواء العليلة، ما يعني أنها تمتلك كافة مفردات الجمال الطبيعي، إضافة إلى وجود مرافق وخدمات تتمثل بمحطة استراحة 

طبيعة وادي بني حماد في الأردن

يمثّل وادي بني حماد بجماله وطبيعته المنفردة سراً من أسرار الكون؛ حيث يوجد سرداب مائي يمر فيه ويمكن للطير والبشر الاستمتاع به، وهنالك متحف فني يزخر باللوحات الرائعة والحجارة المنحوتة بفعل عوامل الجو، لكنها لا تزال جاثمة على جانبيه، وتتدلى عناقيد أشجار النخيل من بين تشققات الصخور بصورة غاية في التميز؛ لتشكّل غابة معلقة بين الأرض والسماء، وهنالك شلالات الماء العذبة التي تجبر الزائر على أخذ لقطات تذكارية لها، والجلوس إلى جانبها والاستمتاع بمنظرها الآخاذ، والاستجمام بدخول مياهها الدافئة. على نحوٍ آخر يوجد العديد من أنواع الحيوانات التي تسكن في هذا الوادي، أو بالقرب منه؛ حيث الطيور بمختلف الأنواع والأشكال، والأرانب، وبعض الثعالب المحلية.

تاريخ وتسمية وادي بن حماد

عام 1492 جاء مجموعة من الأشخاص من الأندلس من بني حماد إلى الأردن؛ نصفهم سكن في منطقة وادي بني حماد، ونصفهم الآخر رحل متوجهاً إلى الشمال بحيث محافظة عجلون، وبحسب الباحثين والخبراء في هذا المجال فإن نسبة تسمية هذا الوادي بهذا الاسم تعود إليهم، كما يُعتقد بأن هذا الوادي كان في الزمن القديم منطقة أولياء، وتحديداً في زمن الدولة الفاطمية، وكان السكان يتوافدون إليه بغية التداوي والعلاج من أنواع عدة من الأمراض، وكذلك للعلاج من العقم؛ حيث يقوم بعض المصابين بتقديم الذبائح والنذور للأولياء للحصول على ذرية.

مزايا موقع وادي بني حماد في الأردن

تبعاً للموقع الجغرافي لهذا الوادي؛ في الشمال الغربي من مدينة الكرك، فإن هنالك الكثير من المزايا الطبيعية ومناظر الخلابة الخاصة به؛ حيث تنبع عين الفارعة وعيون وادي الفوار على طول المكان، ما يجعل الماء البارد يتدفق عبر الوادي إلى البساتين والمزارع الممتدة على أطرافه لمسافة 2كم، ويصل طول الوادي من الملاقي مع وادي الفور حوالي 15كم  لحين انتهائه جنوب منطقة البحر الميت.

الحمامات المعدنية أيضاً من مزايا وادي بني حماد، وهي منطقة يسير إليها الزوار على الأقدام باتجاه الجهة الغربية، ومروراً بالممر الصخري بعد قطع مسافة تصل إلى 3كم، ثم يبدأ الوادي بالاتساع شيئاً فشيئاً وصولاُ إلى نهايته، وتحتاج هذه العملية إلى 4 ساعات تقريباً قد تزيد أو تنقص بحسب همّة الزوّار وسرعتهم، ولا يحتاجون إلى أي مساعدات بالحبال أو ما إلى ذلك أثناء المشي، سوى اجتياز مياه بعمق 0.5م فقط، كما يستطيع الزائر سلوك الطريق الصحراوي باتجاه محافظة الكرك، ثم الانعطاف إلى بلدة الربه، والتوجه من بعدها إلى بلدة راكين، ومن ثم بلدة بتير ومنها يمر بالطريق المعبدة التي تؤدي إلى وادي بني حماد، لكن يجدر الإشارة إلى أن هذا الطريق متعرج ومنحدر للغاية لمسافة تصل 4كم فقط، ثم يبدأ الطريق ليبدو أقل خطورة وصولاً إلى الحمامات المعدنية.

يوجد في الوادي مرافق صحية، ومواقع للتخييم، وبرك مائية ساخنة للاستجمام والراحة، وجميع هذه المرافق يتم الإشراف عليها من قبل جمعية موظفي بلدية الكرك، كما أن المياه المعدنية الموجودة في وادي بني حماد تساعد على علاج الكثير من الأمراض، وينصح العديد من الأطباء للجوء إليها بغرض الاستشفاء أو تخفيف آلام الروماتيزم وأمراض المفاصل والأورام الموجودة فيها، إضافة إلى الأمراض الجلدية.

السابق
تعرف على أفضل المواقع المخدومة بالإنترنت في الأردن
التالي
تعرف على عمان التجارية