اقرأ » تقسيم محافظة ديالى
العراق دول عربية دول ومعالم

تقسيم محافظة ديالى

تقسيم محافظة ديالى

محافظة ديالى

تقع محافظة ديالى شرق العراق، في الشمال الشرقي للعاصمة بغداد، تبلغ مساحتها 17685 كيلومتر مربع (6828 ميل مربع)، إلى الشمال من محافظة ديالى،  وتقع إلى الشمال منها كل من محافظتيّ السليمانية وصلاح الدين، ومن الجنوب محافظة واسط، بينما تشترك مع إيران في حدودها الشرقية، وتربط محافظة ديالى بين جنوب العراق ذي الأغلبية العربية، وشماله ذي الأغلبية الكُردية، وتعتبر ديالى منطقة سهلية، تقع فيها سلسلة جبال حمرين الشهيرة، كما يمُر بها نهر ديالى الذي يُعَد أحد أهم روافد نهر دجلة.

تاريخ محافظة ديالى

يمتد تاريخ ديالى  ليشمل عدّة إمبراطوريات شهيرة حكمتها، مثل: السومريين، والأكديين، والبابليين، والآشوريين، ثم الساسانيين والإغريق قبل أن يفتحها المسلمون سنة 16 للهجرة، وعانت المنطقة من غزو المغول في فترة أواخر القرن الـ13 الميلادي، ودخلت في حكم الخلافة العثمانية في القرن الـ16 الميلادي، إلى أن احتلها الإنجليز عام 1915.

تقسيم محافظة ديالى

  • قضاء بعقوبة: عاصمة القضاء هي بعقوبة، ويُعتقد أن الاسم جاء من اللغة الآرامية. 
  • المقداديّة.
  • خانقين: يمر نهر الوند عبر منطقة خانقين قبل الانضمام إلى نهر ديالى.
  • الخالص: مركزها السكاني الرئيسي هو قرية الخالص، وتقع على بعد حوالي 15 كم (9 ميل) إلى الشمال من بعقوبة.
  • كفري: المدينة الرئيسية هي كيفري.
  • بلدروز:  تشمل مدن وقرى بلدروز، ومندلي ،وقرية تركي، وفاطمية، وكركوش، وطويلة.

الزراعة في محافظة ديالى

بِسبب خصوبة أراضيها ووفرة مصادر المياه فيها، تُعتبر الزراعة أهم روافد الاقتصاد في ديالى؛  حيثُ تُصدِّر المحافظة العديد من المنتجات، وتُقدَّر نِسبة الفلاحين فيها بـ70% من السُّكّان، وتبلغ مساحة الأراضي الصالحة للزراعة فيها حوالي ثلاثة ملايين دونم، خصوصاً على طرفيّ نهر ديالى، وتشتهر المحافظة بكثرة البساتين، ويتم زراعة التمور في بساتين ديالى في المقام الأول، كما أنّ البرتقال يُعتبر من أهم محاصيلها؛ حيث تُسمّى ديالى عاصمة البرتقال في الشرق الأوسط، كما أنّها تحتوي على واحدة من أكبر بساتين الزيتون في المنطقة، وفيها العديد من المحاصيل الأُخرى، مثل: الحمضيات ، والرمان، والتمور، والفستق، والعنب، والرز وغيرها.

اقرأ أيضاً  محافظة البصرة

السكان في محافظة ديالى

تتنوّع التركيبة السّكّانيّة في ديالى؛ حيث يعيش فيها خليط عرقي من العرب والكرد والتركمان، إضافة إلى خليط مذهبي من الشيعة والسنة وأقليّة غير مسلمة، وتتركز القوميّتان التركمانية والكردية في بعض المناطق الشمالية من المحافظة، مثل؛ ناحية مندلي وقضاء خانقين.

مدينة بعقوبة

هي عاصمة محافظة ديالى، تقع على بعد حوالي 50 كم إلى الشمال الشرقي من بغداد على نهر ديالى، خارج المثلث السني في العراق، تاريخيّاً كانت بعقوبة عاصمة للوزن خلال فترة طريق الحرير، وهي إحدى المُدُن في أحزمة بغداد، والتي تُعتبر مركز النشاط السياسي والثقافي في العراق، وتُعَد بعقوبة مركز الزراعة والتجارة في ديالى،  كما تعد واحدة من المناطق الثلاث التي تشكل 75٪ من إجمالي سكان محافظة ديالى، وهي موطن مركز DMC (مركز ديالى للإعلام)، ويحتوي على واحد من أطول هوائيات الراديو والتلفزيون في الشرق الأوسط على ارتفاع 1047 قدم، المناخ في بعقوبة غالبًا ما يكون صحراويًا، فصل الشتاء معتدل إلى بارد، أمّا الصيف جاف و حار؛ حيثُ تصل درجة الحرارة في فصل الصيف إلى أكثر من 40 درجة مئوية (104 فهرنهايت) في معظم أنحاء البلاد، ويمكن أن تتجاوز 48 درجة مئوية (118 فهرنهايت)، أما في فصل الشتاء تَتَراوح درجات الحرارة عادة ما بين 15 إلى 19 درجة مئوية (59 إلى 66 درجة فهرنهايت)، وفي النّهار من 2 إلى 5 درجة مئوية (35-41 فهرنهايت)، في الليل تحدث العواصف الرملية والترابية خلال أشهر الصيف، مما يؤدي إلى ظروف غير مريحة لمدة يوم أو يومين، وفي حالات  نادرة تشهد بعقوبة ثلوجاً في أشهر الشتاء.