دليلك الشامل عن البيوت التراثية

دليلك الشامل عن البيوت التراثية

يعتبر فن العمارة من أحد أشهر الفنون التي ساهمت في ترسيخ الحضارات وثقافتها عبر العصور، وتُشكل البيوت التراثية جزءً مهماً من فنون العمارة، فهي تُعبّر عن حقب زمنية مختلفة عاشت في بعض المناطق، واستطاع الإنسان متابعة تطور هذه الحقب وازدهارها من خلال دراسة هذه البيوت التي تُعبّر عن الحياة الفكرية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية لسكانها على مر الزمان، واهتمت العديد من الدول بالحفاظ على البيوت التراثية الموجودة فيها حيث أنها تعتبر من أهم الوجهات السياحية التي تستقطب أعداد كبير من السياح من حول العالم.

يتحدث هذا المقال عن البيوت التراثية، ويشمل مايلي:

  • تعريف البيوت التراثية، وذكر أهم مواصفاتها.
  • نبذة عن تاريخ البيوت التراثية، وذكر العيوب التي تعاني منها.
  • شرح لأهمية البيوت التراثية.
  •  مواصفات بعض البيوت التراثية في المملكة العربية السعودية.
  • الأهمية التراثية والسياحية للبيوت التراثية الموجودة في منطقة عسير.
  • شرح لمواصفات البيوت التراثية الموجودة في الإمارات.

البيوت التراثية

يمكن تعريف البيوت التراثية على أنها البيوت القديمة التي تُجسّد تاريخ وعبق الماضي، والتي تصور لنا الحياة القديمة التي عاشها الأجداد والآباء، وتنتشر هذه البيوت في العديد من البلدان العربية، وهناك العديد من المناطق الزاخرة بالبيوت التراثية والتي تُشكل بحد ذاتها منطقة أثرية عريقة، وتتميز هذه البيوت التراثية ببساطتها التي تُعبّر عن الماضي الذي كان يعيشه الآباء والأجداد، وطريقة حياتهم الجميلة، وهناك عدد كبير من البيوت التراثية التي مازالت موجودة حتى يومنا هذا في العديد من البلدان العربية مثل: فلسطين، والأردن، وسوريا، والعراق، والسعودية، والإمارات والعديد من الدول الأخرى، وقد حظيت هذه البيوت في هذه الدول باهتمام خاص من قبل الجهات المختصة، فهي بمثابة تاريخ عريقة يعبر عن حضارة شعوب هذه البلدان.

مواصفات البيوت التراثية

منخفضة التكاليف

كان يتم بناء هذه البيوت عادةً من مادة الطين، والحجر، والخشب، حيث إنّ هذه المواد تمتاز تكلفتها البسيطة، وتتوفر في مناطق مختلفة، كما يتم بناء هذه البيوت بشكل متلاصق حيث كان الحي الواحد يحتوي على مجموعة من البيوت التي تلتصق بجانب بعضها البعض، ويفصل بينها شارع أو شارعين.

بسيطة التصميم

لعل أهم ما يميز هذه البيوت تصميمها البسيط الذي لا يحتاج إلى حفر ونحت وبناء مرهق وشاق، على عكس البيوت الحديثة التي يتطلب تصميمها مخططات و رسومات معقدة في بعض الأحيان، كما لا تحتاج البيوت التراثية القديمة إلى أيام وأشهر لبنائها، ويتم بناؤها عادةً بأسقف عالية، وشبابيك مصنوعة من الخشب، وكانت الشبابيك والأبواب في معظم هذه البيوت تُبنى على شكل أقواس؛ للتخفيف من الضغط عليها بسبب عدم دعمها بمادة الحديد في ذلك الوقت، وتتميز أغلب البيوت التراثية بصغر مساحتها، حيث إنّ معظم هذه البيوت كانت تتكون من غرفتين، و ساحة، وحديقة صغيرة، وعادةً تكون شرفات البيوت التراثية كبيرة نوعاً ما ومفتوحة مع عوارض.

تاريخ البيوت التراثية

يختلف تاريخ البيوت التراثية باختلاف البلد الذي توجد فيه هذه البيوت، حيث إنّ البيوت التراثية في المملكة الأردنية الهاشمية يعود معظمها إلى مطلع عام 1900 ميلادي، ويعود تاريخ هذه البيوت إلى العصر الشركسي، والإسلامي، والعثماني، والإنجليزي، مما يُجسد أسلوب حياة هذه الحضارات التي سكنت المدن والقرى الأردنية على مر التاريخ، بينما يعود تاريخ البيت الدمشقي التراثي إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر، وما زالت بعض هذه البيوت التراثية الدمشقية موجودة إلى يومنا هذا، والتي تتميز بتصميم وطابع مختلف عن غيرها من البيوت.

يمتد تاريخ البيوت التراثية الموجودة في العراق إلى العصر العباسي؛ حيث انتشر في هذا العصر ما يُعرف بالشناشيل العراقية، وهي بيوت تراثية لها تصميم وطابع مميز، وازدهرت هذه البيوت في العصر العثماني، وما زال بعضها موجود إلى يومنا هذا، أما عن تاريخ البيوت التراثية في المملكة العربية السعودية فإن تاريخها يعود إلى بدايات الدولة الإسلامية التي كانت تتخذ المدينة المنورة عاصمة لها، كما تزخر منطقة مكة المكرمة بالعديد من هذه البيوت الشاهدة على تاريخ المنطقة العريق، أما عن دولة الإمارات فإن تاريخ البيوت التراثية والشعبية فيها يعود إلى بداية السبعينيات والتي ما زال بعضها موجود إلى يومنا هذا.

عيوب البيوت التراثية

على الرغم من وجود مميزات متعددة للبيوت التراثية التي تتلخص في بساطتها، وجمال بنائها القديم، إلا أنّ هذه البيوت لها العديد من السلبيات والعيوب التي تم تداركها ومحاولة التغيير فيها على مر الزمان، ومن أهم العيوب التي كانت تُعاني منها البيوت التراثية ما يلي:

هشاشة البناء

تتركز عيوب البيوت التراثية في المادة التي يتم بناء البيت منها، حيث إنّ أغلب البيوت التراثية القديمة كانت تُصنع من مادة الطين التي تعتبر مادة غير فعّالة في مقاومة الظروف والتغيرات المناخية التي تتعرض لها هذه البيوت، وتعتبر مادة الطين مادة ضعيفة المقاومة لمياه الأمطار والسيول، وتستطيع المياه إختراق مادة الطين بسهولة مما يؤدي إلى ضعف المباني مع الوقت وتعرضها للتلف و التصدع والانهيار.

الضعف النسبي للأسطح

تتعرض أسطح البيوت التراثية للسقوط والتصدع، حيث أن مادة الطين غير قادرة على حمل أوزان ثقيلة، وهذا يفسر تصميم أغلب البيوت التراثية القديمة من طابق واحد فقط.

الحاجة للصيانة الدورية

تتأثر البيوت التراثية بعوامل التعرية بشكل كبير، مثل الرياح التي تعمل على تآكل الأسطح الخارجية للبيت، ولذلك فإن هذه البيوت تحتاج إلى صيانة مستمرة للحفاظ عليها لأكبر مدة ممكنة.

أهمية البيوت التراثية

تعتبر البيوت التراثية من الآثار الخالدة في المجتمعات والتي ترسخ الحياة الفكرية والاجتماعية والاقتصادية التي عاشها الآباء والأجداد في الزمن الماضي، ولا يمكن إنكار أهمية هذه البيوت للبلدان التي تتواجد بها، ويمكن تلخيص أهميتها بالنقاط التالية:

  • تعبر عن الثقافة الإجتماعية والفكرية والبيئية للحقب المختلفة التي سكنت هذه البيوت.
  • دليل حيوي على مراحل تطور العصور السابقة.
  • توضح تركيب المجتمع قديمًا من الناحية الاجتماعية والاقتصادية.
  • تعتبر حلقة وصل بين الماضي والحاضر.
  • الكشف عن البعد الديني والسياسي والاجتماعي للعصور القديمة من خلال دراسة نمط الحياة السائد في تلك المنطقة.

بيوت تراثية سعودية

تنتشر البيوت التراثية في المملكة العربية السعودية في العديد من المناطق، وحظيت هذه البيوت باهتمام خاص من قبل الجهات المعنية، حيث تستقطب هذه البيوت عدد كبير من السياح من جميع أنحاء العالم، وتقوم الجهات المعنية بعمل صيانة دورية لهذه البيوت من خلال ترميمها وحمايتها من التساقط والتصدع، وقد عملت الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع مركز التراث العمراني الوطني على القيام بحملات ترميم وصيانة لهذه البيوت في مناطق مختلفة، مثل: الغاط، والمجمعة، والقصب، وقد بلغت قيمة عمليات الترميم والصيانة ما يقارب 20 مليون ريال سعودي.

بيوت عسير التراثية

دخلت البيوت التراثية في منطقة عسير قائمة التراث العالمي لليونسكو، حيث إنّ هذه البيوت تتمتع بجاذبية خاصة، فهي تتميز بألوانها الزاهية، وقد قامت نساء منطقة عسير بتلوين هذه البيوت التراثية من الداخل والخارج كنوع من أنواع الجذب السياحي للمنطقة، كما تتميز جدران البيوت التراثية في منطقة عسير بمجموعة من الزخارف والنقوش التراثية التي تُشكل جزء من الفن الشعبي الموجود في منطقة عسير، وتحتضن منطقة عسير أكثر من خمسة آلاف قرية تراثية تضم عدد كبير من البيوت القديمة، وتعتبر المنطقة في صدارة المواقع التراثية الموجودة في المملكة العربية السعودية وعلى مستوى العالم أجمع.

البيوت التراثية في الإمارات

تنتشر البيوت التراثية في الإمارات في مجموعة من المناطق، وتتميز هذه البيوت بلونها المرجاني وأسقفها المصنوعة من سعف النخيل والخشب، وقد تزينت هذه البيوت بالعديد من الزخارف الإسلامية المتمثلة بمجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث والأشعار، وتشترك هذه البيوت بمجموعة من الصفات، إذ إنّ أغلبها صغير المساحة، ويتكون من غرفتين، ومجلس، إضافةً إلى الفناء الخارجي الذي يُعرف باسم “الحوش”، كما يحتوي كل بيت من هذه البيوت القديمة على بئر من الماء، ويُعرف بالتصاميم ذات الطابع الخاص التي تضم البراجيل والأبراج الهوائية لتعطي شكل مميز لواجهة هذه البيوت.

مقالات مشابهة

دليل شامل عن النظارات الشمسية

دليل شامل عن النظارات الشمسية

دليل شامل عن كرسي المساج

دليل شامل عن كرسي المساج

ما هو البلاشر وطريقة استخدامه

ما هو البلاشر وطريقة استخدامه

دليل شامل عن البويلر

دليل شامل عن البويلر

دليلك الشامل عن جهاز اللقيمات وأنواعه

دليلك الشامل عن جهاز اللقيمات وأنواعه

دليلك الشامل عن سخان أوليمبك

دليلك الشامل عن سخان أوليمبك

أفضل شنط شانيل حسب الموديل والسنة

أفضل شنط شانيل حسب الموديل والسنة