دول أجنبية

دولة جورجيا

دولة جورجيا

جورجيا

دولة جورجيا هي دولة جمهورية ذات سيادة مستقلة في منطقة القوقاز، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى القديس سان جورج، ومن الجدير بالذكر، أن هناك احدى الولايات الامريكية التي تحمل نفس الاسم، وتبلغ مساحة هذه الدولة 69.700كم²، وعاصمتها مدينة تبليسي Tbilisi وهي أكبر مدنها، وتحدها من الشمال روسيا، ومن الجنوب تركيا وأرمينيا، ومن الشرق أذربيجان، ومن الغرب البحر الأسود، ويطلق على عملتها اسم لاري جورجي Georgian lari. 

تاريخ جورجيا

 تعرضت هذه الدولة الصغيرة على مدار التاريخ الى الغزو الفارسي، والروماني، والتركي، والعربي إلى أن ضمتها روسيا عام 1801، ثم أعلن استقلالها عام 1918، ليتم احتلالها مرة أخرى عام 1921 بواسطة الجيش الأحمر، وهو الجيش السوفييتي الذي قامت الحكومة الشيوعية بإنشائه بعد الثورة البلشفية في عام 1917، لتصبح إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي، إلى أن نالت استقلالها عام 1991 قبل وقت قصير من تفكّك الاتحاد السوفيتي.

التركيبة السكانية لجورجيا

 يقدر عدد سكان دولة جورجيا بـ 3.994.644 نسمة حتى عام 2019، أغلبهم جورجيو الأصل بنسبة 84% من السكان، والبقية أقليات عرقية من الأرمن، والروس، والآذر، إلى جانب الأوستان، والأكراد، واليهود، والأوكرانيين، وتعاني دولة جورجيا من انخفاض معدلات المواليد السنوية، لدرجة أنه من المتوقع أن يكون معدل النمو السنوي في السكان بحلول عام 2050 معدلًا سالبًا -0.55%، ومن ناحية أخرى، فإن معظم سكان جورجيا يعتنقون المسيحية الأرثوذكسية بنسه 83.4%، وتعتبر الديانة الإسلامية ثاني أكبر ديانة هناك بنسبة بلغت 10.7%، بالإضافة إلى وجود أقليات دينية صغيرة من المسيحيين الكاثوليك واليهود. وتمثل اللغة الجورجية اللغة الرئيسة التي يتحدثها غالبية السكان، ويعتبر الشعب الجورجي من الشعوب الودودة، والتي تحسن استقبال الأجانب على أرضها.

إقرأ أيضا:مدينة كازان في روسيا

الطبيعية والمزارات السياحية 

تتميز دولة جورجيا بطبيعتها الخلابة المتنوعة، حيث تشتهر بمدنها الساحلية باتومي وبوتي على البحر الأسود، وكذلك الوديان والغابات حول مدينة كوتايسى، وينابيع المياه العلاجية الموجودة في مدينة بورجومي، بالإضافة إلى جبال القوقاز بقممها الشاهقة، والتي ساعدت على حماية جورجيا من موجات البرد القارص القادمة من الشمال، وتشهد درجات الحرارة هناك انخفاضًا ملحوظًا في فصل الشتاء؛ حيث يمكن مشاهدة الثلوج وقد غطّت القمم الجبلية، بينما ترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف لتصل إلى 35 درجة مئوية، ومن الآثار الشهيرة في جورجيا تمثال الأم جورجيا، وهو تمثال ضخم شيد على قمة تل سلولاكي Sololaki في العام 1958 بالعاصمة تبليسي، ومن أهم المزارات السياحية التي يقبل عليها السياح بحيرة ريتسا والتي تقع في الشمال في مدينة أبخازيا، وكذلك كاتدرائية تسميندا ساميبا والتي تمثل رمزًا دينيًا هامًا في جورجيا، وقد تم إنشاؤها على طراز فن العمارة الجورجي القديم، وكذلك قلعة غوري و التي يرجع تاريخ بنائها إلى العصور الوسطى، كل هذه المقومات جعلت قطاع السياحة من القطاعات الهامة الذي يعتمد عليه اقتصاد هذه الدولة.

اقتصاد جورجيا

تعتبر جورجيا من أهم الدول الجاذبة استثماريًا، حيث يحتل الاقتصاد الجورجي المرتبة السادسة عشر عالميًا في مؤشر الدول الأكثر حرية اقتصادية لعام 2019، بالإضافة إلى تميزها باستقرار البيئة السياسية، والبنية التحتية المتطورة، والأسعار التنافسية للعمالة، بالإضافة إلي انخفاض الضرائب، ومن أهم الصناعات التي يقوم عليها الاقتصاد في جورجيا صناعة الدهانات والورنيش، حيث تعتبر جورجيا ثاني أكبر دولة أوروبية في هذه الصناعة، فقد وصل معدل مساهمتها في هذا القطاع عام 2013 إلى 29% من حجم هذه الصناعة على مستوى العالم. أما بالنسبة لمصادر الطاقة، فإن جورجيا تعتمد بشكلٍ رئيسي على مصادر الطاقة المتجددة، وبالأخص الطاقة الكهرومائية والتي يتم توليدها من البحر الأسود.

إقرأ أيضا:مدينة حرض السعودية
السابق
كم دولة في العالم
التالي
قانون العمل السعودي